الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل البخاخ هو العلاج الأنسب لحساسية الصدر للأطفال؟
رقم الإستشارة: 2214711

89259 0 635

السؤال

السلام عليكم
طفلي يبلغ من العمر خمسة أشهر ونصف، وزنه ثمانية كيلو جرام، عند مراجعة الطبيب شخص حالته على أنها حساسية صدر، وأعطاني أدوية من ضمنها: مضاد حيوي، ومذيب للبلغم، ومهدئ للسعال، وحقنة لمرة واحدة، وأخبرني بأنه عند مراجعته بعد خمسة أيام -وفي حالة تحسنت حالة الطفل- فسوف يعطيني بخاخ (flixotide ) وبخاخ ( ventolin )؛ وذلك كعلاج وقائي -كما قال- وأخبرني بأن لا أخاف من البخاخات، وأن ما يثار حولها من آثار جانبية ليست حقيقية، وأنا إلى الآن لا أعرف هل آخذ البخاخ لطفلي أم لا؟

لذا إذا تكرمتم أفيدوني هل البخاخ هو العلاج الوقائي الأنسب لطفلي وعمره الصغير؟ وما هي الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث في حالة استخدام البخاخ؟

ولكم جزيل الشكر وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالعلاج الأمثل لحساسية الصدر هو البخاخات، وهي نوعان:
وقائية: وتكون من مادة الكورتيزون الموضعي.
وموسعة للشعب: مثل الفنتولين . . وما يشيع بين الناس أن من يستعمل البخاخات يتعود عليها، والواقع ليس هكذا؛ لأن من يستعمل البخاخات يعاني من مرض مزمن وهو الحساسية، وبالتالي من الطبيعي أن يستعملها لفترات طويلة ليس لأنها نوع من الإدمان، وإنما لأن المرض الذي يعاني منه مزمن وتتكرر فيه نوبات السعال وضيق التنفس وغيرها.

أما بخصوص الطفل موضع السؤال فإنه من المبكر أن نحكم أن الطفل يعاني من حساسية صدر؛ لأن في هذا العمر هناك أسباب أخرى يمكن أن تتسبب في أعراض تشبه حساسية الصدر، فمنها مثلاً الالتهاب الحاد للقصيبات الهوائية، والتي تسببها عدوى فيروسية، ومنها ارتجاع الحليب من المعدة إلى المريء، وبالتالي تأثير وجود حامض المعدة بالمريء وتسببه في التهابات مجاري التنفس، ومنها دخول جسم غريب في مجرى التنفس وتسببه في ضيق في جزء من مجاري التنفس.

لذا فأعتقد أنه من المبكر البدء في استخدام البخاخات، وإن احتاج الطفل علاجا مؤقتا ببعض جلسات البخار المضاف له الأدوية الموسعة للشعب ليستريح صدره من الأعراض التي يعاني منها فيعطى تلك الجلسات لعدة أيام إن لزم الأمر، لكن لا نبدأ الآن، والأفضل أن ننتظر، فإن تكرر الأمر وتأكد التشخيص أنه تحسس في مجرى التنفس فعندها نستعمل البخاخات.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر Ali Saleh Grary

    مشكورين على الرد افادكم الله ونفع بكم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

  • ليبيا ام اية

    انا أيضا وصف لي الدكتور هذا البخاخ مع العلم انا طفلي عمره سنتان ونصف وقال انها علاجية وانا ترددت في استعمالها

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً