الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعيش في عالم الخيال، وأتكلم جيدا مع نفسي ولكني أرتبك أمام الآخرين!
رقم الإستشارة: 2215233

9163 0 395

السؤال

السلام عليكم

أشكركم على هذا الموقع.. أسأل أن يجعله في موازين حسناتكم.

مشكلتي أنني أتكلم مع نفسي كثيرا، وأتخيل كثيرا! عندما يحصل لي موقف فإني أتخيل أنه لو حصل كذا وكذا (عكس الذي حصل بالواقع) وأعيش عالماً من الخيال أتعبني كثيراً! وهذا الشيء لا يلاحظه الآخرون ومن حولي؛ فأنا طبيعية جداً معهم.

بدأت هذه المشكلة وعمري 13 سنة، وعمري الآن 24، وعندما أتكلم مع نفسي (وحدي) أتكلم بطلاقة، وأمام الآخرين أرتبك نوعاً ما (ليس كثيراً) ومهاراتي الاجتماعية ضعيفة جداً، فأنا لا أوفق في اختيار الصداقات، فترة بسيطة ثم يتركونني، مع أنني محترمة وخلوقة، وأحب مساعدة الآخرين والاستماع إليهم، ولا أعلم هل العيب في من حولي أم فيّ أنا؟! علماً بأني لم أوفق في إكمال الجامعة.

أريد تشخيصاً واضحاً لحالتي، فهل أنا طبيعية؟ وهل هناك حل؟ أفيدوني، جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هيفاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

التفكير في الماضي وما حدث فيه من أحداث -سواء كانت إيجابية أو سلبية-، قد مضت وولت، والآن ينبغي التفكير في الحاضر، والعيش والاستمتاع بما فيه، أما الماضي نستفيد منه فقط في كيفية تجنب التجارب الفاشلة، وكيفية تدارك الأخطاء السابقة.

أما موضوع حديث النفس: فهو وسيلة بديلة للتواصل مع الذات، يستخدمه بعض الناس في حالة تعسر تواصلهم مع الغير لسبب ما، وعن طريقه يمكن للإنسان أن يقوم بتحليل موقف ما حدث خلال اليوم، أو يخطط لحل مشكلة ما قد تواجهه في المستقبل، فإذا توصل إلى التحليل المناسب للموقف أو الحل المناسب للمشكلة؛ وفقاً لمعطيات الواقع، وقام بالتطبيق الفعلي لذلك، نقول أنه استخدم عقله بطريقة صحيحة، فالعقل نعمة من نعم الله علينا أن نستفيد منه كثيراً إذا وجّهناه التوجيه الصحيح في حل مشاكلنا، والتخطيط لتحقيق أهدافنا في هذه الحياة.

هناك بعض الاكتشافات والاختراعات العلمية تكون نتيجة لاستخدام خيالنا وتصوراتنا المسبقة للأمور، أما إذا كان الخيال مجرد أحلام يقظة (دون التوصل إلى حلول أو نتائج واقعية) فيكون ذلك وسيلة نفسية للتخلص من مشاعر القلق والتوتر والإحباط، لعدم تمكننا من إشباع دوافعنا وتحقيق أمنياتنا بطريقة واقعية.

فما تعانين منه ربما يكون مرتبطاً -إلى حد كبير- أيضاً بموضوع الثقة بالنفس، والارتباك أثناء الكلام مع الآخرين سببه التوتر الناتج عن ضعف الثقة، وعدم الاعتزاز بالقدرات والإمكانيات الشخصية التي تتمتعين بها؛ لذلك نقول لك: أنت بخير ولا داعي للقلق، حاولي تغيير النظرة السلبية عن نفسك، وإذا لم تنجحي في مجال فهناك مجالات كثيرة في الحياة يمكن النجاح فيها، واتبعي الإرشادات التي وردت في الإستشارة رقم : (2214810) فربما تساعدك في التغلب على المشكلة.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • لبنان محمد

    نفس المشكلة التي أعاني منها

  • حسام

    نفس المشكلة اعاني منها

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً