أعاني من خوف شديد يجعلني أشعر بأنها نهاية العالم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من خوف شديد يجعلني أشعر بأنها نهاية العالم
رقم الإستشارة: 2215665

6413 0 352

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لا يسعني شكركم على هذا الموقع الرائع، جزيتم خيراً، وجعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا ملتزمة بجرعات السبرالكس 5 ملغ في اليوم، وشعرت بتحسن، ولكن -يا دكتور- تأتيني نكسات أشعر فيها بأنها نهاية العالم بالنسبة لي، خصوصاً عند سماع خبر غير سار، أو إشاعة مثل خبر غرق جدة بالكامل، فأنا من سكانها، أصبحت أشعر بأن الدواء لا فائدة له من كثرة القلق، ولا أستطيع النوم، وإذا استلقيت بجسدي لأنام شعرت بأن جسمي يهوي، كما أشعر ببرودة واضطراب يمنعني من النوم.

أنا ملتزمة بالصلاة، ولكني أشعر بأنها غير مقبولة، فأنا لا أستطيع الخشوع فيها، وأخاف منها، وأشعر بأن الله لا يحبني.

يا دكتور: ساعدني، فأنا أشعر بخوف كبير، ولم أعد أستطيع الاحتمال، أشعر بأن قلبي سيصيبه مرض من كثرة المخاوف.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أريج حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مخاوفك مخاوف قلقية، ولابد أن تبني هيكلاً تفكيرياً إيجابياً لقناعتك حول هذه المخاوف؛ لأنها مخاوف، وإن كانت مرتبطة بالحياة ارتباطاً مباشراً، إلا أنها ليست واقعية، وذلك اعتماداً على مبدأ {قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا} والحوادث الحياتية الآن أصبحت كثيرة جداً، فكل يوم نسمع عن فتنة، فهناك حرق، وهنا قتل، وهذه أصبحت نمطاً من أنماط الحياة، والإنسان المسلم يسأل الله أن يحفظه، ويسأل الله تعالى أن يرفع هذه الكوارث وهذه المآسي والمصائب أن تحدث لنا، هذا هو المفترض وليس أكثر من ذلك، ولا تأخذي الأمور على وجه الخصوصية؛ إنما تأخذيها على وجه التعميم، الكوارث حين تأتي تشمل عدداً كبيراً من الناس، وهذه ليست أمراً فرضياً، واصرفي انتباهك لحياتك وأسرتك، وأكثري من الاطلاع، وتمسكي بكتاب الله العظيم، واجعلي لحياتك معنى، واجعلي تفكيرك إيجابياً، فهذه الطريقة الصحيحة في التفكير.

أرى أن ترفعي السيبرالكس على الأقل في المدة بجرعة 10 مليجرام يومياً، ويجب أن تكون مدة العلاج ثلاثة أشهر، وأضيفي للسبرالكس عقار فلوبنتكسول Flupenthixol الذي يعرف باسم فلوناكسول Flunaxol بجرعة نصف مليجرام، حبة واحدة في الصباح لمدة شهرين، ثم السبرالكس بجرعة 10 مليجرام لمدة ثلاثة أشهر -كما أسلفت- بعد أن تخفضيها إلى 5 مليجرام يومياً، واستمري عليها لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم 5 مليجرام يوماً بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً