الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو تأثير الحصبة الألمانية على الحامل؟
رقم الإستشارة: 2215845

23308 0 379

السؤال

السلام عليكم...

كتبت لكم مشكلتي ويعلم الله بحالتي النفسية، وكلي أمل وثقة بعد الله بكم، جزاكم الله خير الجزاء.

في شهر مارس (2013) حملت بطفلي الأول، الذي مكث في بطني إلى الأسبوع (23) أي إلى الشهر السادس، وبعدها توقفت حركته تماماً، وعند الكشف تبين أنه توفي في بطني دون أن أعرف السبب، وقد ولدته ميتاً في الأسبوع (27) بطلق صناعي، وقمت بعمل التحاليل، ولكن جميعهم يقولون: بأن كل شيء سليم، وأن هذا أمر عادي يمكن أن يحصل.

وفي شهر يناير من هذا العام، من الله علي بفضله وكرمه وحملت، وأنا الآن في الأسبوع (10) أي في الشهر الثالث، وقمت بزيارة أكثر من طبيب من باب الأخذ بالأسباب، وقمت بعمل عدة فحوصات، إلى أن وصلت إلى فحص الحصبة الألمانية، وتبين أنني كنت مصابة بها، ورجحت الطبيبة أن موت طفلي الأول كان بسببها.

سؤالي: هل فعلاً الحصبة الألمانية هي السبب في موت طفلي؟ رغم عدم إحساسي بأي عرض، وكيف عرفت الطبيبة إصابتي بهذا المرض بعد هذه المدة بين الحملين، وهي 4 أشهر؟ وهل ستؤثر هذه الحصبة على الجنين الحالي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية نسأل الله -عز وجل-، أن يعوضك بكل خير, وأن يجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة.

بالفعل -يا عزيزتي- فمن غير الممكن من خلال تحليل واحد للحصبة الألمانية، تم عمله بعد 4 أشهر من الحمل المتوفي, القول بأن الحصبة كانت هي السبب في وفاة ذلك الجنين، فالإصابة الحادة بالحصبة الألمانية لا تشخص بأثر رجعي, بل تشخص بنفس الوقت, ولا أستطيع أن أجزم بالحالة عندك دون الاطلاع على نتيجة التحليل الذي تم عمله، وكنت أود لو أرسلت لي بالنتيجة لأعرف نوع التحليل، هل هو (IGG) أم (IGM) وما درجة الارتفاع؟

أود أن أقول لك: إن الإصابة بالحصبة الألمانية تترك في جسم الإنسان مناعة دائمة تحميه، بمعنى آخر إن سبق وأصبت بالمرض، فإن المرض سيترك في جسمك مناعة دائمة تحمي جسمك وتحمي كل حمل في المستقبل، بما فيها هذا الحمل -إن شاء الله تعالى-.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية, وأن يتم حملك وولادتك على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • إيطاليا عبير حمدى

    أنا كنت حامل والحلم نزل وعملت تحاليل كله طلع تمام ما عدا تحليل الحصبه ا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: