الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يسبب الورم الليفي خارج الرحم تأخر الحمل؟ أو يسبب الإجهاض؟
رقم الإستشارة: 2219649

15960 0 291

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة من شهرين ولم يحدث حمل حتى الآن، وأول دورة جاءت بعد الزواج كانت طبيعية، أما الدورة الثانية فكانت شديدة جدا من حيث الألم وكمية الدم، وكان يوجد بها تكتلات دموية، فذهبت للكشف ثاني يوم من الدورة، وأخبرتني الطبيبة بوجود ورم ليفي خارج الرحم حجمه تقريبا 6 سم في 7 سم أثناء الحيض، وحجمه سيقل بعدها، أنا أخشى أن يكون له تأثير على حدوث حمل، خاصة أني لم أنجب حتى الآن، وهل حجمه سيزيد؟ وهل له تأثير إذا تكرر الحمل؟ وهل يسبب الإجهاض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم خوفك وقلقك –يا ابنتي-، لكنني أحب أن أوضح لك بأنه من المبكر جدا القول بحدوث تأخر في الحمل عندك، لأنه لم يمض بعد إلا شهرين على زواجك، وهي مدة قصيرة جدا، فالحمل يحدث بنسبة من 15-20% فقط في كل شهر مهما فعل الزوجان وحتى لو كانا طبيعيين، لكنها نسبة تراكمية، أي أنها تزداد شهرا بعد شهر فتصل بعد 6 أشهر إلى 60% تقريبا، وبعد سنة تصل إلى 85%، وهي نسب عالية كما ترين، لذلك يجب دوما الانتظار للاستفادة منها ولإعطاء فرصة ليحدث الحمل بشكل طبيعي، خاصة إذا كانت الزوجة مثلك صغيرة بالسن، وكانت الدورة عندها منتظمة.

بالنسبة للورم الليفي، فالنوع الذي يكون خارج الرحم عادة لا يؤثر على نسبة حدوث الحمل، ولا يرفع من نسبة الإجهاض كما لا يؤثر على وضع الجنين داخل الرحم، لكنه قد يسبب ضغطا على الأعضاء المجاورة مثل الأمعاء أو المثانة وذلك حسب مكانه، والورم الليفي إن ظهر فهو لا يصغر بالحجم حسب أيام الدورة، وهو إما أن يبقى بذات الحجم أو أنه سيكبر، لكن لا يصغر إلا بعد سن انقطاع الدورة، وقد تكون الطبيبة لم تستخدم التعبير الصحيح فقط.

إذا –يا عزيزتي- من المتوقع بأن الورم الليفي عندك لن يؤخر حدوث الحمل، ولن يسبب الإجهاض -بإذن الله تعالى- فهذا ما بينته الدراسات الطبية لغاية الآن، لذلك إن لم يكن هنالك مشكلة أخرى عندك أو عند زوجك فالأفضل الانتظار إلى ما بعد مرور سنة، فإن لم يحدث الحمل –لا قدر الله- فهنا يمكن البدء بعمل الاستقصاءات والتحاليل لمحاولة معرفة السبب، فإن تبين بأن كل شيء طبيعي ولا توجد مشكلة إلا الورم الليفي، فهنا يمكن القول بأن لهذا الورم دور في تأخير الحمل، وهنا يمكن التفكير في استئصاله جراحيا.

إذا أكرر لك بأنه من المبكر الآن القول بحدوث تأخر في الحمل عندك، ويجب أن تأخذي الفرصة كاملة لحدوث الحمل بشكل طبيعي، وأنصحك بتوقيت الجماع ليتم في فترة الإخصاب من الدورة الشهرية، وهي الفترة بين يومي 11-18 من الدورة، بحيث يحدث فيها الجماع بتواتر من 36-48 ساعة، فهذا سيعطي أكبر فرصة لحدوث الحمل -بإذن الله تعالى-، وبالطبع إن حدث الجماع خارج هذه الأوقات أيضا فلا مانع من ذلك.

نسأل الله عز وجل أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً