الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وجود إفرازات مدماة بعد الإجهاض، فما سبب هذه الحالة؟
رقم الإستشارة: 2222040

6333 0 153

السؤال

السلام عليكم..

جزيتم خيرا على تعاملكم معنا.

كانت آخر دورة لي في 20-11 هجري، وحصلت لي وﻻدة مبكرة في 24-4هجري -اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها-، ولم أجري التنظيف، فقد قالوا لي: بأني لا أحتاج، واستمر دم النفاس إلى 26 من شهر 5 هجري، ورأيت الطهر، وتوقف الحليب من صدري بعد أن كانت تنزل قطرات على الصدرية، وبعد يومين نزل علي إفراز كأنه بياض البيض، وبعدها بيوم حصل جماع، وبعد 24 ساعة نزل إفراز أبيض مع دم بسيط ونقاط بنية، وتوقف في نفس اليوم، وفي اليوم الثالث نزل علي إفراز بني فاتح ووردي قليل جدا، إذا مسحته يظهر دم مع ألم في ظهري، وإذا ضغطت على صدري بقوة تنزل نقطة سائلة شفافة، ويوم الخميس في الليل شربت قرفة، ونزل علي شيء يشبه لون لحمة الدجاج ولكن صغيرة بحجم أنملة الإصبع، وبعدها نزل علي دم يشبه دم الدورة، فما هي حالتي؟ وهل سيحصل حمل في الشهر القادم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تالتال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عوضك الله بكل خير، وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة -إن شاء الله-.

إن نزول الإفرازات التي تشبه زلال البيض يدل عادة على ارتفاع في هرمون يسمى هرمون (الاستروجين)، وهذا قد يكون علامة غير مباشرة على أنك في مرحلة الإخصاب من الدورة، أي مرحلة التبويض، وقد يحدث خلال هذه الفترة أن تتسمك البطانة أكثر من الطبيعي، خاصة في الدورة الأولى التي تلي الإجهاض، أو تلي الولادة، فينزل جزءا بسيطا من البطانة المتسمكة على شكل قطعة لحمية، وقد تترافق مع بعض القطرات أو الإفرازات البنية، وهذا يعتبر أمرا طبيعيا ولا يدل على أي شيء، ولا يمكن من خلال هذه الإفرازات فقط التنبؤ أو الاستنتاج بأن الحمل سيحدث في هذا الشهر، ويجب الانتظار، فإن لم تنزل الدورة بعد أسبوعين من الآن، فهنا يمكن عمل تحليل للحمل، ويفضل أن يكون في الدم.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً