الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حرقة وآلام أسفل القدمين، فما أسبابها وعلاجها؟
رقم الإستشارة: 2224575

91830 0 658

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدكتور الفاضل: أعاني منذ ثلاث سنوات من آلام أسفل القدمين في الكاحل والمشط على السواء, وبشكل متواصل عند المشي أو الوقوف الطويل على القدمين.

الأعراض هي: حرقة كالفلفل, وخذلان, ووخز كالمسامير, كمن يمشي على النار, لا أتحمل لمس أسفل القدمين من قبل الفراش, أو الغطاء أثناء النوم, كما لا أتحمل لبس الأحذية عند الذهاب إلى العمل, ولا أتمكن من الوقوف أثناء العمل؛ مما أضطر معه إلى الجلوس ورفع القدمين مع خلع الحذاء؛ لعدم تحمله وبالتالي يعيق أداء مهامي, فضلا عن الإحراج.

تناولت فيتامين (ب 12 و5) لأكثر من مرة, حقناً وأقراصاً, ودواء تيقراتول (Tegretol200) حوالي 30 حبة وبصورة غير منتظمة, ولم أصل لنتيجة تذكر.

لا أعاني من الضغط أو السكر, وجميع فحوصات الدم طبيعية, ووزني 95 كيلو, وطولي 175سم, وعمري 52 عاما, ومهنتي معلم.

أرجو الإفادة بخصوص حالتي.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن حرقة القدمين والشعور بحرارة في القدمين له أسباب متعددة، ومنها الأسباب الموضعية في القدمين والأسباب العامة، ومن هذه الأسباب نذكر:

1- الوقوف لفترات طويلة، خاصة عند الذين يعانون من زيادة في الوزن.

2- المرضى الذين يعانون من السكري يحصل عندهم التهاب في الأعصاب، وآلام مع حرارة في القدمين، وقد تكون هذه الأعراض أحياناً أول أعراض ارتفاع سكري الدم، وتكون عادة في الليل عند النوم، ويضطر المريض تركها خارج اللحاف؛ لأن الحرارة تزيد الأعراض.

3- كثرة التعرق، وخاصة إذا كان التعرق يحصل في القدمين أيضاً، فإن المرضى يحسون بحرارة القدمين.

4- التهابات الأعصاب لأسباب أخرى غير السكري، مثل نقص الفيتامين (ب) أو تناول الكحول.

5- الحساسية للمواد المصنوعة، ومنها الجوارب (الشرابات).

6- بعض الأمراض، مثل زيادة الكريات الحمراء، أو احمرار الأطراف المؤلم، وهنا تكون الأطراف حمراء خاصةً في الفصل الحار، وتخف بعد وضع الثلج عليها.

7- حالات انضغاط العصب المغذي لأخمص القدم، ويترافق مع الإحساس بالحرارة والتنميل في أخمص القدم, وهذا يتم تشخيصه بإجراء تخطيط لأعصاب القدمين.

ولذا؛ فإنه في مثل حالتك, ومع استمرار الأعراض؛ فإنه يفضل إجراء هذا التخطيط؛ لأنه إن وجد أن هناك انضغاطا في العصب الذي يغذي الإحساس في القدم؛ فإنه يمكن أن يتم علاجها, إما بإعطاء حقنة كورتتيزون حول العصب, أو بالتدخل الجراحي.

وأما العلاج فيعتمد على السبب، ومن الإرشادات التي تفيد: (علاج السبب إن وجد, خاصة مرض السكري, ونقص الفيتامينات، تجنب الوقوف الطويل، وضع الرجلين في ماءٍ بارد مباشرة بعد المشي, ونزع الجوارب، وإن كانت الجوارب تسبب زيادة في التعرق, كأن تكون من القطن؛ فيمكن تغييرها إلى جوارب من أنسجة أخرى مصنعة تمتص العرق، ويفضل تغيير الحذاء، ووضع إضافة داخل الحذاء (insole) لكي تكون القدم مرتاحة داخل الحذاء.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • سوريا فردوس صواف

    جزاكم الله كل خير.
    أعتقد أن الأمر يتعلق بضعف الأعصاب.

  • ألمانيا سردار

    بارك الله بكم

  • السعودية سلمان

    السلام عليكم. كان عند ي نفس الشي لاكن الحمدلله طلع املاح زايدة واكتفيت بي ،نو يورك،

  • Tavga Abdulah

    شكرا لهذه المعلومات

  • أمريكا مصطفى وهبى

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً