تعبت من النظر إلى الحرام هل من نصيحة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعبت من النظر إلى الحرام، هل من نصيحة؟
رقم الإستشارة: 2226342

6315 0 410

السؤال

السلام عليكم
قبل كل شيء أود أن أشكركم جزيل الشكر، لما تقدمونه من خير عظيم لإخوانكم وأخواتكم من إجابة شافية وكافية، وهذا يدل على حرصكم وابتغاء مرضات ربكم.

أنا شاب بعمر 23 سنة، تعبت من النظر إلى الحرام، فكل ما أنظر إلى الحرام أستغفر الله وأتوب إليه، وأدعو دائما في صلاتي، أن يجنبني الله هذا الذنب الذي أرى أنه يضايقني كثيراً.

علماً أني متمسك بصلاتي وأمور ديني، لكن ابتليت بهذا الذنب، فأرجو منكم الدعاء لي لأني أريد أن أتخلص منه، ويكون قلبي طاهرا، وأريد أن أستقبل رمضان وأنا قد تركت هذه المعصية الخبيثة لوجه الله تعالى.

أتمنى منكم إعطائي بعض الإرشادات والنصائح الهامة التي سأتقيد بها بعد دعاء الله، وأنا جاد فيما أقول، فأرجو الإجابة الشافية الكافية، علما أني سأعقد قرآني بعد العيد، أرجو الدعاء لي بالتوفيق، وجزيتم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك ابننا الفاضل، ونشكر لك هذا السؤال الرائع، وقد أسعدنا هذا الخوف من هذه المعصية، فإن النظر سهمٌ مسمومٌ من سهام إبليس، والسهم المسموم يُتلفُ البدن، كما أن النظر الحرام يُتلف قلب الإنسان، ولذلك قال العظيم في كتابه: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} ما هي النتائج؟ {ويحفظوا فروجهم}، ما هي الثمرة؟ {ذلك أزكى لهم}، ثم خوَّف المقصرين فقال: {إن الله خبيرٌ بما يصنعون}.

العظيم لا تخفى عليه خافية، {يعلم خائنة الأعين وما تُخفي الصدور} والإنسان إذا أطلق لبصره العنان أتعب نفسه، قال الشاعر:
رأيت الذي لا كله أنت قادر عليه *** ولا عن بعضه أنت صابِرُ.

والإنسان إذا غض بصره وجد حلاوة في قلبه، ووجد طعمًا لحلاوة الإيمان في نفسه، وعوضه الله تبارك وتعالى خيرًا، وغض البصر سبب رئيسي لسعادة الإنسان في حياته الزوجية الخاصة.

أما الذي يُطلق بصره فإن الحرام إذا اعتاد عليه شوش عليه، والإنسان إذا أطلق بصره -كما قال ابن الجوزية- لم تكفه نساء بغداد وإن تزوجهنَّ؛ لأن الشيطان يُزيِّن القبيحة ويعرضها ويستعرضها حتى يلفت الأنظار، وإذا خرجت المرأة استشرفها الشيطان حتى يُغري بها الرجال.

لذلك نتمنى أن تسعى في الحلال؛ لأن الإنسان إذا اكتفى بالحلال وسأل الله المعونة والتأييد سعد وأسعد أهله، فنسأل الله أن يعينك على الخير، ونعبر لك عن شكرنا وسعادتنا بهذا الإحساس، فهناك من يقع في هذه الخطيئة ولا يُبالي، لكن نؤكد لك أن الشعور بالخطر هو البداية الصحيحة للسير في الطريق الصحيح، الذي نسأل الله أن يعينك عليه.

نؤكد لك أن رمضان فرصة لكسر الشهوة، وفرصة لأن يبتعد الإنسان عن مواطن الصور والغاديات الرائحات، فإن المحرم ليس النظر للنساء فقط، ولكن للصور حتى في المجلات ومن خلال النت والشاشات، والسعيد هو: الذي يشغل نفسه بما يُرضي الله تبارك وتعالى، والإنسان إذا ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا، وإذا ترك هذه المعصية وجد حلاوة الإيمان، ووجد سعادة مع أسرته وأهله بعد الزواج.

اعلم أن المعصية تجلب أختها حتى تُردِي الإنسان في المهالك، قال العظيم: {فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تُصيبهم فتنة أو يُصيبهم عذاب أليم}.

لكن نذكر بأن الله تعالى يقول: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم} فالله يقبل توبة من يتوب ويرجع.

نسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ahmed khamis

    بارك الله فيك د احمد الفرجانى واسألك بالله الدعاء لى بالهدايه والاصلاح

  • ألمانيا سميح عميرة

    قال له :
    إني امرؤٌ أخاف الزلل
    ردً عليه :
    عن أي زلل تقصد ؟
    قال :
    عن زللِ القلوب
    صمت برهةً ثم قال :
    يا أخي ومن منًا لا يزل ؟!
    ردً عليه :
    واهٍ لأمر هذا القلب إنّ أمرهُ لَعجيب مُريب
    قال له :
    يا أخي بشرٌ نحن لا دواب نحمل في قلوبنا ما يحملهٌ باقي البشر
    يا أخي لنا هفوات وزلَات وانتكاسات
    يا أخي منًا من يأنسُ بالسقوط ومنَا من يجاهدُ للتحليق
    يا أخي بين الأمًارة واللًوامة تدور أنفاسنا نبتغي المطمئنًة
    اسمع :
    ليس الحصيفُ من يعيشُ بالأمنيات ثم ينكسرُ حين لا تتحقّق
    ومن غيرِ الحكمةِ التلذّذُ حاضرا لأجل التعذّب لاحقا
    قلبكَ طوعكُ الآن فامْلِكه قبلَ أن يفلت من زمامِك ويملِكَكْ
    وإن مَلَككْ قادَكَ وأغرقكَ في الزلل تعاني الكمدَ والألم
    وهيهاتَ بعدها أن تلوذ بطوقِ النجاة
    كفاكَ لقلبك إهمالاً
    حنَانيكَ بسُقياهُ الطمأنينة
    واحترزْ السقوطَ في شراكِ ثقتكَ بما لديك متغافلاً عن الرُكن الركين
    واتًعظ بمن سبق وسقط !
    كان يصدح للصلاةِ حاملاً للقرآن فمَلَكهُ قلبهُ فهوى في وادٍ سحيق
    وآخرُ صانعٌ للحياة مَلَكهُ قلبهُ هامَ على وجهه لا يفارقُ فكرُهُ ولسانُه ذكرَ من تعلَّق بها
    وثالثٌ طالبُ علمٍ وقارئٌ نهم مَلَكهُ قلبهُ فأصبح منكسرا عند بابِ ذاتِ الخدر
    يا أخي :
    حتى الجبالُ تحسبُها جامدة وهي تمرُ مرَ السحاب
    يا أخي :
    لِقَلْبِكَ من لِقَلْبِكَ فاترك ما لغيرِ قَلْبِكَ ليُتْرَكَ لكَ ما لِقَلْبِكَ
    لِقَلْبِكَ من بيدهِ قَلْبُكَ ومن كتَبهُ من بيدهِ قَلْبُكَ
    صنعكَ ربُكَ وهو أعلمُ بصِنيعهِ ألا يعلمُ من خلقَ وهو اللطيف الخبير !
    كم من فتنة يُحدثها الشيطانُ لإحزانك يا أخي وإنهاك قواكَ
    يا أخي خلاصةُ ما أبغي :
    قلبُكَ بينَ يدي ربَك فاجعل حبُه أولاً وآخراً حينها ستمْلِك ذلكَ القلب ولن يمَلِكَكَ ما استطاعَ الشيطانُ إلى ذلك سبيلاً ...

    خواطر كيميائي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: