الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من اضطرابات في الإخراج وسوء هضم، فما علاج ذلك؟
رقم الإستشارة: 2226765

62701 0 553

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

عمري 30 سنة، عندي تقلبات في البراز -أكرمكم الله- يومًا إسهال، ويومًا قطع صغيرة، ويومًا براز لين غير متماسك، مع نزول مخاط أصفر مع البراز، وأحياناً ينزل إسهال كله مخاط بدون براز، وأحياناً يكون البراز قليلاً جداً، ويوجد طعام غير مهضوم.

علماً أن قضاء الحاجة يكون مرة أو مرتين في اليوم، لكن لا يوجد مغص، ولا أشعر بالآلام، ونزول في وزني، أشكو من هذه الحال منذ شهر ونصف تقريباً، فما هو السبب؟ وبماذا تنصحني؟ وما هي الأدوية المناسبة لحالتي؟ وهل هذا طبيعي أم لا؟ وهل يعاني بعض الناس مما أعاني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية يفضل مراجعة طبيبك لإجراء تحليل للبراز للتأكد من عدم وجود التهابات في الأمعاء، إذ أنه حسب الأعراض التي تصفها يوجد احتمال للإصابة بالتهاب أمعاء بالزحار؛ لذلك الأفضل إجراء التحليل للبراز، وتناول العلاج المناسب للحالة الالتهابية.

أما إن كانت النتيجة سلبية بإذن الله، فإن الأعراض تتماشى أيضا مع ما يسمى بالقولون العصبي، أو تشنج القولون، والقولون العصبي هو من الامراض السليمة، وسببه الحساسية الزائدة في جدران الأمعاء مما يؤدي لتقلصات شديدة، وغازات، وآلام في البطن، ولا توجد أي إصابة عضوية في الجسم، أو في الأمعاء، وتكون كل التحاليل والدراسات والفحوص سليمة.

وتنتج الأعراض بسبب الغازات في البطن التي تسبب آلامًا في البطن، وارتخاء عامًا، وأحيانًا ضيقًا في النفس وتسرعًا في القلب، وأحيانا يترافق مع إسهال، أو إمساك مع تغير عدد مرات التبرز وطبيعة البراز.

ومن المواد المهيجة للقولون: الثوم، والبصل، والأطعمة الحارة كالفلفل، والتوابل، والشطة الحارة، التدخين، وشرب المنبهات بكثرة كالشاي والقهوة، البقوليات الجافة كالحمص والعدس والفول، وبعض الخضار كالكرنب، والملفوف، الأطعمة المقلية.

ومن الأطعمة المهدئة للقولون: الكمون المطحون مع الطعام، البابونج، اليانسون، النعناع، الزنجبيل، الحلبة، ومن الهام أيضا اتباع النصائح التالية بالنسبة للطعام:

ـ عدم تناول وجبة كبيرة الحجم، وإنما وجبات صغيرة ومتعددة.
- عدم تناول السوائل أثناء الطعام، وخاصة المشروبات الغازية.
- عدم النوم بعد الطعام مباشرة.
- ممارسة الرياضة بانتظام.
- الاعتياد على شرب الشاي الأخضر بالنعناع، أو بالبابونج.

ومن الأدوية المساعدة:

- الديسفلاتيل حبة مرة إلى ثلاث مرات يوميًا.
- والدوسباتالين حبة مرة إلى ثلاث مرات يوميًا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن وهيب الحسني

    نشكر الدكتور علئ هذا التوضيح المهم و الشيق
    و نسأل الله العافيه
    دمتم بخير

  • المملكة المتحدة عبدالرحمن العتيبي

    ابشر اخ احمد ان شاء الله تشافيت

  • أمريكا حميد حمدي الحمدي اليمن

    عليك بالزنجبيل الأخضر وكثرة الإستغفار

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: