الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إفرازات وحكة وحرقان في المهبل عادت بعد العلاج، هل هي خطيرة؟
رقم الإستشارة: 2228958

15541 0 317

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة لست متزوجة، عمري 20 سنة، قبل سنة تقريبا ظهرت لدي هذه الأعراض: حرقان وحكة في المهبل واحمرار، وإفرازات صفراء مائلة للاخضرار، ذهبت إلى المستشفى وأخذت الدكتورة عينة من الإفرازات وتحليل دم، وقالت أن لدي التهابا شديدا وارتفع إلى الرحم، ووصفت لي مضادا اسمه سيفوزيم 500 ملغم، حبتين في اليوم لمدة 25 يوما.

وبعد انتهاء مدة العلاج خفت الإفرازات قليلا لكن الحرقان والحكة موجودان، ولم أذهب مرة أخرى للطبيبة، وقبل أسبوع زادت الحكة والحرقان والإفرازات مع ألم شديد أسفل البطن.

أرجوكم ساعدوني، أنا خائفة أن يؤثر عليّ مستقبلا، وهل هذه الالتهابات ممكن أن تأتي للبنات غير المتزوجات؟ علماً بأن زواجي قريب وخائفة أن تسبب لي مشاكل.

وأسأل الله العلي العظيم أن يوفقكم، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تحدث التهابات الفرج للسيدات كما تحدث للفتيات، وذلك بسبب ظن البعض أن المطهرات والغسول المهبلي، والجلوس أثناء الاستحمام في تلك المطهرات فيه نظافة وطهارة جيدة، ولكن في الواقع فإن ذلك يؤدي إلى خلل في التوازن البكتيري في الفرج، وهذا الخلل يؤدي إلى قتل البكتيريا النافعة المسؤولة عن البيئة الحمضية والتي تنظف الفرج ذاتيا، مما يساعد على نمو وتكاثر البكتيريا الضارة التي تؤدي إلى الالتهابات، وما يليها من الحكة والإفرازات، وهذا يساعد على التهاب المسالك البولية، وحالة الحرقان في البول وتكرار الرغبة في التبول.

وعلاج التهاب المسالك البولية والتهاب الفرج من خلال تناول كبسولات SUPRAX 400 MG، كبسولة واحدة يوميا لمدة 10 أيام لعلاج التهاب المسالك البولية، مع الحرص على ارتداء ملابس داخلية قطنية واسعة، والاكتفاء بالاستحمام وقوفا دون الجلوس في المطهرات والماء.

وعلاج التهاب الفرج البكتيري عن طريق تناول دواء فلاجيل flagyl 500 mg لعلاج تلك الالتهابات، وتؤخذ ثلاث مرات يوميا لمدة 10 يوم، وتناول telfast mg 180 قرص واحد مساء قبل النوم، مع دهن كريم quadriderm على المكان لعلاج الحكة في المكان قدر المستطاع، بالإضافة إلى تناول كبسولة واحدة من دواء الفطريات diflucan 150 mg، كبسولة واحدة بالفم يمكن تكرارها بعد أسبوع مرة أخرى لعلاج فطريات الفرج إن وجدت، والتي تصاحب في كثير من الأحيان الالتهابات البكتيرية، ولعلاج الألم يمكنك تناول أقراص بروفين 400 مج بعد الأكل عند الضرورة، وبعد علاج تلك الالتهابات سوف تتحسن الأمور كلها -إن شاء الله-.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً