الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الخوف والتفكير الكثير حتى وقت المذاكرة
رقم الإستشارة: 2229630

4481 0 239

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 18 سنة، أعاني من الخوف منذ كان عمري 14 سنة؛ فقد حصلت لي مشكلة، وتغيرت حياتي كاملة، شخصيتي ضعيفة في المدرسة، وأشعر بخوف عندما أكون في المدرسة، وتكون نبضات القلب سريعة، وأعاني من التفكير الكثير حتى وقت المذاكرة وأكون مشتتًا، وليس عندي تركيز.

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من أهم الأشياء التي تساعدك هي ألا تعتقد أنك ضعيف الشخصية، فإن مجرد هذا الاعتقاد والاقتناع به في حد ذاته يمثل مرضًا نفسيًا كبيرًا، ويجب أن تسأل نفسك ما الذي يجعلك ضعيف الشخصية؟ لماذا لا تكون مثل الآخرين؟ ويجب أن تركز تمامًا حول أفعالك وأفكارك وتصرفاتك، وتصل بعد ذلك إلى قناعة أنك لست بضعيف الشخصية، أنت شاب مثل بقية الشباب، لك كينونتك، لك وجودك، ويمكن أن تبني حياتك بصورة إيجابية، إذن النقطة الأولى هي تغيير الفكر.

النقطة الثانية: يجب أن تتخذ خطوات عملية، في المدرسة اجلس في الصف الأول، وكن متفاعلاً مع المعلِّم ومع زملائك، انضم لأي جمعيات ثقافية، أو اجتماعية، أو ترفيهية داخل المدرسة، هذا يعطيك صفة القيادة، وصفة التفاعل مع الآخرين، ومعروف أن هذه الأنشطة الاجتماعية تقوي الشخصية، الذين ينضمُّون للكشافة (مثلاً) وُجد أنهم في نهاية الأمر يستفيدون كثيرًا من حيث البناء النفسي لشخصياتهم، والاعتماد على أنفسهم، والسعي دائمًا لمساعدة الآخرين.

النقطة الثالثة: لا تخف من الفشل، الخوف من الفشل يؤدي إلى الفشل.

النقطة الرابعة: نظِّم وقتك بصورة صحيحة، يجب أن تنام مبكرًا، تستيقظ مبكرًا، وبعد الصلاة تدرس لمدة ساعة أو ساعتين، تذهب إلى مدرستك، ثم تعود، تتناول وجبة الغذاء، تأخذ قسطًا بسيطًا من الراحة، تصلي صلاة العصر، ثم تدرس لمدة ساعة، أو ساعتين أيضًا، ثم ترفِّه عن نفسك بأي شيء طيب، ثم تتواصل مع بعض أصدقائك، وتجلس للتليفزيون مثلاً لتشاهد برنامجًا مفيدًا، (وهكذا) وتكون متفاعلاً مع أسرتك.

هذه هي الطريقة الصحيحة لأن تقوي نفسك وتقوي شخصيتك.

أحرصْ على صلاة الجماعة، اجلس مع إمام المسجد من وقت لآخر، تدارس معه بعض علوم الحديث، وآيات القرآن الكريم، وأمور فقهية، وأمور ثقافية عامة، هذا هو الذي يؤدي إلى بناءك النفسي الصحيح.

نبضات القلب التي تعاني منها: ربما تكون ناتجة من القلق وبعض المخاوف البسيطة، هذه يمكن تجاوزها تمامًا من خلال ما ذكرته لك، وممارسة الرياضة باستمرار تساعدك، كما أريدك أيضًا أن تطبق تمارين الاسترخاء؛ لأنها سوف تزيل حالة القلق والتوتر التي تعاني منها، والتي تؤدي إلى تشتت التفكير، وعدم التركيز، وتسارع نبضات القلب في نفس الوقت.

ارجع لاستشارة موقعنا تحت رقم (2136015) لتطلع على التعليمات الواردة فيما يخص تطبيق تمارين الاسترخاء.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا fatma

    جزاك الله خيرا لقد استفدت كثيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: