هل الحالة النفسية لها علاقة بتأخرالدورة وضعف التبويض والإحباط من زوجي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الحالة النفسية لها علاقة بتأخرالدورة وضعف التبويض والإحباط من زوجي؟
رقم الإستشارة: 2230296

10839 0 1483

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر 26 سنة، وزوجي 35 سنة، ومدة زواجي سنتان، ظروف عمل زوجي أجبرته بأول سنة أن يكون موجوداً معي أسبوعاً كل شهر وهو قبل الدورة بأسبوع، والسنة الثانية أخذت (بريمولوت) لتأخير الدورة، لكي تكون فترة التبويض تصادف تواجد زوجي، وبعد ذلك أصبحت الدورة تتأخر، وأخذت العلاج اللازم وانتظمت من جديد، وبسبب معاناتي مع زوجي في سرعة القذف (أقل من دقيقتين) -مع العلم أن زوجي لا يداعب قبل الجماع-، فأصبح يتهرب من الجماع، وكنت مجهدة نفسياً من هروبه، ومن سؤال الناس عن حملي وتأخري بالحمل، أصبح تفكيري بالحمل وطريقة الحمل.

وبعدها أجريت أشعة مهبلية للتأكد من نزول البويضات في اليوم 12 من الدورة، ونتيجة البويضات أن حجمهم صغير، وأخذت (كلوميد) شهرين وإبرة تنشيط وحدة، مع (دوفاستون)، ووصل حجم البويضة الأولى 19، والبويضة الثانية 9، والبويضة الثالثة صغيرة، وحصل الحمل بالإبرة المنشطة.

وآخر دورة لي كانت في شهر ربيع الآخر بتاريخ 15، وبعدها بأسبوعين تأخرت الدورة، وأجريت اختبار حمل؛ والنتيجة حامل لأول مرة، وأنا في الأسبوع السابع ويومين من الحمل توقف الجنين عن النبض، وبعد 3 أسابيع علمت بتوقف نمو ونبض الجنين، ولم ينزل الجنين، فأخذت العلاج اللازم، وتناولت 3 تحاميل مهبلية لينزل الجنين، وبعد 6 ساعات انفتح الرحم ونزل ماء الجنين، ونزل الجنين والمشيمة في تاريخ 28 من شهر جمادى الآخر، ولم أحتج لعملية التنظيف، وكان النزيف مثل الدورة مع قطع دم.

بعد مرور 11 يوماً توقف الدم، وبدأت الإفرازات الصفراء بعد 9 أيام وتوقفت، وبدأت الإفرازات البيضاء وبعدها بتسعة أيام، تناولت (بريمولوت) لتنزيل الدورة، ولم تنزل إلا بعد 5 أيام من توقف الحبوب، ولكن بنقط حمراء ليست غامقة، وردية اللون مع تجلطات دم قليلة جداً، واستمرت 4 أيام ولم تتوقف، فما الأسباب؟

هل السبب حبوب (بريمولوت) لتأخير الدورة؟ وهل هذا يدل على وجود خلل هرموني أم طبيعي بسبب الإجهاض؟ ومتى يعود التبويض؟ وهل شرب ماء اللقاح مفيد للتبويض في أيام الدورة والميرمية؟ ومتى يتم شربهم؟ وما أسباب توقف نبض الجنين؟ هل يعود التبويض لضعفه بعد الإجهاض، أم يصبح نشطاً؟ وهل الحالة النفسية لها علاقة بتأخرالدورة وضعف التبويض والإحباط من زوجي وبروده؟ ما أسباب سرعة القذف بالنسبة لزوجي وما علاجه؟

مع العلم أن زوجي فحص فقط السائل المنوي، ونتيجة تحاليل زوجي وتحاليلي سليمة، ولكن سرعة الحيوانات جيدة ولكنها ليست السرعة المعتادة، وهل يوجد عقار يسرع من حركة الحيوانات المنوية؟

ولدي سؤال أخير: هل يرتفع هرمون الحليب بعد الإجهاض؟ وكيف أعرف ذلك؟ وأريد أن أعرف طريقة إرسال تحاليل زوجي على البريد الإلكتروني -إذا أمكن-؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زهراء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عوضك الله بكل خير, وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة, يوم يجزى الصابرون أجرهم بغير حساب, - باذن الله تعالى -.

وأحب أن أطمئنك وأقول لك: أن مجرد حدوث الحمل عندك, حتى وإن كان قد انتهى بالإجهاض, فإنه يعتبر أمراً مطمئناً ومبشراً, لأنه يدل على أن المبيض عندك قد استجاب للمنشطات, وأن الأنابيب نافذة, كما أنه يدل على أن الخصوبة عند زوجك جيدة - باذن الله تعالى -.

إن الإجهاض يحدث بنسبة تتراوح من 15-20 % في كل حمل, وهو شائع الحدوث في الحمل الأول خاصة, وحدوثه لمرة واحدة هو أمر لا يستدعي القلق، ولا يرفع من نسبة حدوث الإجهاض في الحمل القادم.

إن ما حدث عندك ليس سببه تناول حبوب (البريمولت), بل نتج على الأرجح من التغيرات الهرمونية التي رافقت الحمل, وقد يكون جسمك لم يتخلص من كل هذه التغيرات بعد, ومنها مثلاً: ارتفاع هرمون الحليب, فهذا الهرمون يبدأ بالارتفاع بمجرد حدوث الحمل بسرعة، لكنه لا ينخفض بنفس السرعة بعد الإجهاض, بل قد يحتاج إلى وقت, ولمعرفة إن كان مايزال مرتفعاً عندك, فإنه يجب عمل تحليل في الدم لهذا الهرمون، ويجب أن يكون في الصباح, وأن لا يكون قد حدث جماع قبل عمله.

بالنسبة للتبويض, فإنه قد يعود ويحدث مبكراً بعد 3-4 أسابيع من الإجهاض, لكن في بعض الحالات قد يتأخر لغاية 6-8 أسابيع, وأحياناً أطول من ذلك, خاصة إن تأخر هرمون الحليب في العودة إلى المستوى الطبيعي.

نعم، يا عزيزتي إن الحالة النفسية قد تؤثرعلى انتظام الدورة الشهرية, لأن التوتر والقلق يرفع من هرمونات الشدة, وأهمها: (هرمون الحليب والكورتيزول)، وهذا الارتفاع هو ما قد يؤثر على انتظام الدورة.

بالنسبة لماء اللقاح والميرمية وغير ذلك من المركبات العشبية, فإنها قد تصلح كعلاج داعم ووقائي, ويمكنك تناولها متى شئت أي طوال أيام الشهر, لكنها ليست الخط الأول في العلاج, أي أنها لا تقوم بنفس ماتقوم به الأدوية المنشطة, فإن وجد ضعف حقيقي في التبويض فيجب أن يعالج بالأدوية المرخصة لهذا الغرض.

بالنسبة لحالة زوجك: فسأحيل الاستشارة إلى مستشارنا الفاضل، الدكتور/ إبراهيم زهران - حفظه الله -.

أسال الله عز وجل أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة د. رغدة عكاشة مستشارة أمراض النساء والتوليد
وتليها استشارة د. إبراهيم زهران مستشار الأمراض التناسلية وأمراض الذكورة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيما يتعلق بإحالة الزوج؛ فالأمر يحتاج لبعض التفصيل وذلك بالاطلاع على نتيجة تحليل السائل المنوي بصورة مفصلة، كما هي موضحة في ورقة التحليل لبيان العدد والحركة والأشكال، وهل هناك صديد بالمني أم لا، مع أفضلية الفحص لدي طبيب ذكورة أو عمل أشعة دوبللر على الخصيتين؛ لبيان هل هناك دوال أم لا، مع بيان هل الزوج مدخن وهل يتناول أي أدوية بصورة مزمنة، وما هي طبيعية عمله، وهل يتعرض لأي إشعاع أو درجات حرارة عالية؟ مع ضرورة انتظام العلاقة الجنسية أثناء فترات التبويض.

وفيما يتعلق بسرعة القذف: فهي لا تؤثر مطلقاً على نسب حدوث الحمل أو طبيعية الحمل؛ طالما القذف يحدث بصورة طبيعية داخل المهبل، ولكن فيما يتعلق بالاستمتاع في العلاقة؛ فعلى الزوج أن يطيل من فترات المداعبة، وأن يتعلم كيفية المداعبة لجسد الزوجة (خاصة) البظر والثديين والحلمتين واللسان والشفاه والظهر (بشتي الطرق)، مع كلام الغزل وإطالة المداعبات -قدر المستطاع- مع العرض على طبيب ذكورة لتقييم الحالة، وتحديد علاج مناسب لسرعة القذف، وإن كنت أفضل دهاناً موضعياً لتأخير القذف لتجنب تناول أدوية قد تؤثر سلباً بصورة أو بأخرى على السائل المنوي، ونحن في فترة نحتاج لحدوث حمل.

لذا؛ أنتظر منك تفاصيل التحليل وتفاصيل الحالة؛ ومن ثم أوضح لك العلاج بإذن الله، وعليك بدوام الدعاء والاستغفار.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً