ما تفسير التقيؤ الكثير للمرأة الحامل واستمراره حتى بعد انتهاء الحمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تفسير التقيؤ الكثير للمرأة الحامل واستمراره حتى بعد انتهاء الحمل؟
رقم الإستشارة: 2232310

7404 0 312

السؤال

السلام عليكم

في شهر 3/2013م، ظهرت أعراض الحمل على زوجتي، وبالفحص تبين أنه في الشهر الأول، وكانت زوجتي تتمتع بكامل صحتها، وكان وزنها في هذا الوقت تقريبا 63 كيلو، والطول 162.

في شهر 5/ 2013م، كان الحمل منتظما، ولكن بدأت أعراض القيء المتقطع خلال اليوم، ومن هنا استمر القيء معها إلى أن ضعفت زوجتي ضعفا عاما، وبذلنا جميع المحاولات لإيقاف الترجيع بكل الوسائل الممكنة، ولكن بدون جدوى.

في شهر 8/ 2013م، زوجتي أصبح وزنها 44 كيلو، ونسب poatsim , albumin، كما ظهر ورم في القدم، والمفاجأة أننا اكتشفنا أن الطفلة في الرحم بها عيب خلقي، (استسقاء بالمخ) إلى أن توفيت الطفلة، وقمنا بإجراء عملية ولادة بتاريخ 21/9/2013م.

ظلت زوجتي عشرة أيام بعد إجراء عملية الولادة في قيء مستمر، وفي اليوم الحادي عشر توقف القيء لمدة أسبوع، ثم عاد مرة أخرى إلى يومنا هذا!

استخدمنا جميع الأدوية الخاصة بالترجيع ولم تبدي أي نتيجة (كورتبلكس ب6 - زوفران امبول).

قمنا بزيارة الكثير من الدكاترة خلال الفترة الزمنية منذ وفاة ابنتي -الله يرحمها-، وطلبوا مني صورة دم كاملة، لوظائف الكبد والكلى، وxray.bruim.meal، Ct brain، وكل ما ذكر كانت نتائجه مرضية، ولا يوجد ما يقلق (المعدلات الطبيعية) وسأرفق لكم التقرير الطبي الخاص بالصبغة وتقرير إشاعة المخ.

بعض الأطباء وصفوا حالة زوجتي أنها: Anroxyia nervousa، وحاليا تقوم زوجتي بأكل ما هو بسيط كالزبادي والعصير، وتأكل الفراخ المشوية، وأحيانا تسبب لها القيء، ولا توجد زيادة في الوزن، 42 كيلو أو أقل.

أرجو منكم إرشادي، فقد أصبحت الحالة النفسية سيئة جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ salmankoo حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الحالة التي عند زوجتك تعتبر حالة هامة جدا, ويجب عمل تقييم جيد لها؛ لأن الإقياءات المعندة بهذا الشكل, قد تكون عرضا لمرض خفي في أحد أجهزة الجسم، أهمها: الجهاز الهضمي, والجهاز البولي, والجهاز العصبي.

لذلك وقبل القول بالسبب النفسي للحالة؛ أي قبل القول بأن الحالة هي (القمة العصبية) أو anorexia nervosa 9؛ فإنه يجب عمل كل الاستقصاءات التالية عند زوجتك, وكلها تعتبر هامة وضرورية في تقييم الحالة:

- تحليل بول شامل، يتضمن تحليل ال: البيلروبين- يوروبيلوجين.
- تحليل دم للبولة والكالسيوم.
- تحليل لوظائف الكبد، وتحليل لسكر الدم.
- صورة بسيطة للبطن.
- صورة تلفزيونية للبطن والحوض.
- تصوير طبقي محوري للبطن والرأس.
- تنظير للمعدة والأمعاء.

إن كان كل شيء طبيعي, ولم يتبين وجود أي سبب مرضي لهذه الإقياءات, فهنا يمكن الشك بالسبب النفسي؛ أي بوجود حالة نفسية، مثل: حالة القمة العصبية, ويجب تطبيق العلاج السلوكي، مع العلاج بدواء يسمى: (ديكساميتازون) أو (نابيلون) فإنها ستفيد بإذن الله تعالى.

نسأله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية، وأن يشفي زوجتك ويعافيها عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً