الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب الدوار وثقل الرأس الذي ينتابني يوماً بعد يوم؟
رقم الإستشارة: 2232825

47020 0 385

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
شكراً لكم لإجابتنا على استشاراتنا، ونقدر لكم ذلك.

سأدخل في استشاراتي مباشرة: أنا فتاة أبلغ من العمر 16 عاماً، قبل أسبوعين تقريباً كنت أعاني من صداع نصفي في الجهة اليسرى من الرأس، وألم وراء العين، ولكنه يهدأ فوراً مع المسكنات، أنا صراحة لم أعط هذا الموضوع اهتماماً، ظناً مني أنه صداع عادي.

ولكنني قبل أسبوع شعرت بدوار، وكأن الكون يلف من حولي، وثقل في الرأس مع هذا الصداع، واستمر ذلك 3 أيام، لكن لم يكن الدوار متواصلاً، إنما يأتي في نوبات تستمر لدقيقتين أو أقل، واليوم الرابع أحسست بالشفاء، أي أنني لم أعد أشعر بالدوار ولا الصداع، ومر هذا اليوم على خير، حتى اليوم الخامس شعرت بالصداع النصفي، مع ألم العين وثقل في الرأس بدون دوار، واليوم السادس كنت بخير، واليوم السابع كنت مريضة، وهكذا إلى الأمس، كنت بخير، لكنني اليوم أشعر بثقل الرأس بدون دوار ولا صداع، فما هذا؟ هل من الممكن أن يكون صداع الشقيقة؟ أم أنه فقر دم؟ أم هو بسبب ما أعانيه من وشوشة وطنين في الأذن؟ أم ربما من الجن؟ -والعياذ بالله-.

أجيبوني، فأنا أشعر بالقلق والحزن الشديد، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سويلمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الصداع هو عرض لمرض، وليس مرضا فى حد ذاته, والأمراض التي تسبب الصداع كثيرة جدا, ويجب عليك أن تراجعي طبيب أنف وأذن لفحص الجيوب الأنفية, وأيضا فحص العيون, والأسنان, والتأكد من أن الوسادة مريحة ولا تؤدي إلى شد عضلات الرقبة؛ لأن التهاب الجيوب الأنفية وألم وتسوس الأسنان وضعف الإبصار وفقر الدم، كل ذلك يؤدي إلى الصداع، ولذلك يمكنك عمل صورة دم CBC، لبيان عدد كرات الدم البيضاء، وهل هناك ميكروب، ولبيان نسبة الهيموجلوبين، وهل هناك فقر دم، فكل ذلك يؤدي إلى الصداع، وكذلك من المهم جداً فحص الأذن، لأن تراكم شمع الأذن يؤدي إلى الوش والطنين، وفي حالة وجوده يجب إزلته.

ثم عليك بتنظيم النوم ليلاً وعدم السهر، ويبقى بعد ذلك مرض الشقيقة, أو الصداع النصفي, وهو يأتي في نصف واحد من الوجه، ويسببه ما يعرف بالنسمة أو aura, وهي أعراض تأتي قبل نوبة الصداع, وهي اضطرابات سمعية وعصبية مثل الغثيان, وشم رائحة, والحساسية من الضوء والأصوات.

وعلاج الصداع أو الشقيقة من خلال مسكنات الألم مثل بروفين 600 مج، بعد الأكل عند الضرورة، ويؤخذ أيضا Triptans، وهو حبوب 100 مج، تؤخذ مرتين يومياً، ولكن أنصحك بمراجعة الطبيب، لتوقيع الكشف الطبي وعمل صورة دم كامل، وأخذ التاريخ الطبي ووصف الأدوية والنصائح الضرورية للتعامل مع الصداع.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً