الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بتسرب وريدي بعد إدماني للعادة السرية والمواقع الإباحية.. هل يمكنني الزواج؟
رقم الإستشارة: 2234288

11116 0 339

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبلغ من العمر 28 عامًا، غير متزوج، ابتليت بالعادة السيئة، والمشاهدات الإباحية منذ 12 سنة –أسأل الله أن يغفر لي ويرحمني- كنت دائم المحاولة للإقلاع عن ذلك، لكن لم يقدر لي الله.

منذ عام تقريبًا كنت قد أتممت 4 أشهر دون الوقوع في هذا الذنب، ثم حدثت انتكاسة قبل رمضان الماضي، بعدها دخلت في حالة نفسية سيئة دامت ما يقرب من شهرين، لاحظت بعدها غياب الانتصاب الصباحي، وغياب الانتصاب التلقائي تمامًا، فقررت زيارة الطبيب الذي طلب مني عمل أشعة دوبلكس على الذكر أظهرت تسربًا وريديًا “mild venous leaks”
"cavigen & trib gold" وصف لي لمدة 3 أشهر، لكني لم أشعر بتحسن قررت عدم التفكير في الموضوع تمامًا، والرضا بهذا العقاب الرباني، والآن يحدث انتصاب صباحي، ويستمر لما يزيد عن 30 دقيقة، ويتكرر كل 4 أو 5 أسابيع، يتبعه يومان أو ثلاثة إحساس بالشفاء الكامل، ثم يغيب الانتصاب التلقائي تمامًا، وأحس بضعف الانتصاب أثناء النوم مرة أخرى، وهكذا.

السؤال: هل هناك أمل في الزواج مع عدم ظلم الطرف الآخر؟ وهل الحل الوحيد هو الدعامة؟ وهل لو اتجهت للدعامة يجب أن أصارح الطرف الآخر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Moreed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية أريد أن أطمئنك أنك طبيعي تماماً -بفضل الله- من الناحية الجنسية العضوية، وأن كل ما تعاني منه هو أمر نفسي نتيجة القلق، والتوتر، وكثرة التفكير في ذلك الأمر.

وبالنسبة للأشعة فأرى أن التقرير غير دقيق، وسواء نتيجة خطأ في الأشعة، أو نتيجة أنك كنت متوتراً مما أثر على نتيجة الأشعة، حيث أنه مع عدم التفكير في الأمر يحدث الانتصاب الصباحي لمدة نصف ساعة، وهذا دليل دامغ على سلامتك من الناحية الجنسية العضوية، ولا يعني مطلقاً وجود أي مشكلة في الانتصاب، واستمرار الانتصاب نصف ساعة ينفي مطلقاً فكرة وجود تسرب وريدي، وليس شرطاً أن يكون ذلك يومياً، فكونه يتكرر -ولو على فترات- فهذا طبيعي، ودليل على سلامة الأمر، ولا حاجة مطلقاً لعمل دعامة، ولا حاجة للحديث مع الزوجة بعد ذلك في هذا الأمر.

عليك بعدم التفكير في ذلك الأمر، وعليك بعدم القلق أو التوتر، وبتجنب العادة السرية، وتجنب المثيرات الجنسية والحرص على الرياضة المنتظمة والتغذية الجيدة والتعجيل بالزواج قدر المستطاع.

ومرحبا بك للتواصل معنا لتوضيح أي تساؤلات، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً