أصيبت صديقتي بحالة هلع وخوف من الموت خلال حملها ما العلاج الأنسب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصيبت صديقتي بحالة هلع وخوف من الموت خلال حملها، ما العلاج الأنسب؟
رقم الإستشارة: 2235296

2567 0 197

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحب أن أشكركم على هذا الموقع الأكثر من رائع، وجزاكم الله خيرا.

لي صديقة عمرها 31 عاما، متزوجة وعندها ولدان، قبل الولد الثاني كانت حاملا وفي الشهر الرابع، عندما ذهبت لدكتور النساء اكتشف أن الجنين متوف في بطنها، وأنها لو انتظرت أكثر من هذا لحدث لها تسمم وماتت، وهذه العبارة سببت لها الخوف الشديد، وبعدها ربنا رزقها بحمل ولكنها أصيبت بأعراض لم تكن عندها من قبل، ضيق تنفس وخوف شديد من الموت ينغص عليها حياتها، ودقات قلب سريعة، وأطرافها تصبح شديدة البرودة مما سبب لها ولزوجها الإزعاج الشديد، وكانت كل مرة تأتيها تقول أنه الموت وتذهب للمشفى، ولم يجدوا عندها شيئا والتحاليل سليمة -والحمد لله-. وهي في هذا الحال منذ 3 سنوات، ولا تعرف أن تعيش أو تفرح بأولادها أو بأي شيء في الحياة.

وهي أيضا أمها سورية، وأبوها مصري، وكانت تتابع أخبار سوريا وكثير من أهلها يتعرضون للقتل في سوريا، ومن ثم الثورة عندنا في مصر، كل هذا زاد من حالتها، وهي خائفة، وذهبت لدكتور نفسي ولم تستمر على الدواء، ونحن نثق في موقعكم جدا، فبماذا تنصحون؟ وما الدواء المناسب لحالتها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رشا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه الأخت – عافاها الله - مصابة بقلق المخاوف، ويظهر أنه لديها شيء من الاستعداد المتعلق ببنائها النفسي، الاستعداد للقلق، للمخاوف، للوساوس، حين تأتي الظروف الحياتية المهيأة والتي نسميها بـ (عوامل الإثارة) تؤدي إلى نوعية الأعراض التي تعاني منها هذه الأخت – شفاها الله -.

إذًا تشخيص الحالة هي حالة قلق مخاوف، وقطعًا التفكير الوسواسي يُدعِّم مثل هذه الأعراض، أهم علاج قطعًا هو تحقير الفكرة، الخوف من هذا النوع من الوسواس يجب أن يُحقَّر، أعرف أن ذلك ليس بالسهل، لكن الإنسان إذا جلس مع نفسه وحلَّل الأمور بصورة منطقية سوف يجد أن هذه المخاوف لا داعي لها أبدًا.

والنقطة الثانية هي: ألا تترك مجالاً للفراغ أبدًا، أن تُحسن إدارة وقتها، وتستفيد من ذلك لتغيير نمط حياتها ليُصبح أكثر إيجابية.

النقطة الثالثة هي: تطبيق تمارين الاسترخاء، أو ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية التي تناسب المرأة المسلمة، هذا علاج مهم وضروري من الناحية السلوكية، لكن بكل أسف الكثير من الناس لا يقتنع به أو لا يلتزم به.

النقطة الأخيرة – أيتها الفاضلة الكريمة -: العلاج الدوائي مهم في حالتها، وعقار سبرالكس هو الأمثل والأفضل، يليه عقار يعرف تجاريًا باسم (مودابكس) والذي يعرف أيضًا بـ (لسترال)، أقل فترة للعلاج الدوائي هي ستة أشهر، وهي ليست محتاجة لجرعات كبيرة، فحين تذهب إلى الطبيب يمكن أن تتفقوا مع طبيبها على هذين الدوائين، وأنا متأكد أنها سوف تستفيد من أحدهما استفادة كبيرة.

انصحيها - أيتها الفاضلة الكريمة - أيضًا بالنوم المبكر، وأن تُقلل من شرب الشاي والقهوة، وأن تحافظ على صلاتها في وقتها، وكذلك أن تحافظ على وردها القرآني، وأن تُكثر من الدعاء، وأن تحافظ على ذكر الصباح والمساء، والذكر عامَّة، هذه كلها دعائم نفسية علاجية مهمة جدًّا.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: