الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يتم رجوع الخصية إلى الشكل الطبيعي بعد عملية ربط الدوالي؟
رقم الإستشارة: 2238618

78945 0 522

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كان عندي دوالٍ من الدرجة الثانية في الخصية اليسرى، ومن الدرجة الأولى في اليمنى، وأكد لي الطبيب أن أعمل العملية، ولظروف الدراسة أجريتها بعد 7 أشهر، وخصوصًا بعد ملاحظتي لازديادها.

الآن وبعد مرور شهر على العملية (وهي جراحة ربط الدوالي)، وبعد استنفاذ عدة الاستشارات مع الطبيب (علما أنه جراح أيضا متمرس وجيد جدًا، وهو من أجرى لي العملية)، ظهرت بعض الأعراض:

1- ما زالت العروق التي كانت منتفخة قبل الجراحة موجودة، ولكن ببعض الاختلافات عما كانت عليه قبل الجراحة (قليلة - ليست سميكة - مكانها تغير، فهي الآن أعلى الخصية اليسرى، وبجانبها، ولكن قليلة جدًا، وأسفل الخصية كثيرة نوعًا ما)، وأحيانًا أشعر بآلام حين لمسها، وأحيانًا لا أشعر بأي شيء.

مع العلم أن الخصية اليمنى سليمة -الحمد لله- وبعد الجراحة بثلاثة أسابيع ذهبت للطبيب، وأخبرني أنها سليمة بعد فحصها، وقال: إن العروق الموجودة ستظل موجودة حتى يتم عمل دورة بديلة، وخصوصا بعدما أخبرته أنني أشعر بسخونة تارة، وألم مثل الذي يحدث بعد لمس الثلج فترة طويلة، وأخبرني أنها من دلائل نجاح العملية، وبعد مرور أسبوع من آخر لقاء لاحظت أنها منتفخة نوعًا ما.


2- آلام خفيفة أحيانًا في منطقة العانة بجانب عظمة الحوض، أعتقد أنها ناتجة عن الاحتقان.

السؤال هنا: هل ستظل العروق موجودة فعلا حتى يتم عمل الدورة البديلة، أم ستظل دون أن تزول، أم أنها دليل على ارتجاع الدوالي مرة أخرى؟

مع العلم أنها تورمت بنسبة لا تزيد عن 15% بعد مرور الشهر؟ وهل كيس الصفن يرجع إلى طبيعته بعد فترة أم أنه سيظل متمددًا؟

عموما هل سيتم رجوع الخصية إلى الشكل الطبيعي؟ وعندي مشكلة أنني كثير الوقوف ولا أحب الجلوس، هل الوقوف ولكن بحرص وارتداء البناطيل الضيقة نوعًا ما يلحق الضرر بالخصية؟

يرجى الملاحظة أنني كنت منتظمًا في العلاج (تاريفيد (انهيته) – كاتافلام 50جم(انهيته) – دافركس (انهيته)- وحاليا بارامول 500).

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يوسف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن عملية ربط الدوالي يتم إجراؤها لعلاج آلام الخصية، أو لعلاج العقم عند الرجال، وبالتالي ليس من دواعي العملية استئصال الدوالي، أو تصغير حجم كيس الصفن، فالدوالي يتم ربطها، ولا يتم استئصالها، وبالتالي فهي لن تختفي، ولكن قد يقل حجمها، وكذلك ما تمدد من كيس الصفن لا يتم انكماشه إلا لو كان التمدد بسيطًا، وعضلات الكيس لا زالت قوية فيمكن رجوع الكيس لحجمه الطبيعي.

ويستحسن التقليل من الوقوف، أو تقسيم الوقوف فلا يتم الوقوف لساعات دون جلوس، كما يفضل عدم لبس الملابس الضيقة، وما تشعر به من آلام أحيانًا طبيعي بعد العملية، ويزول بعد أشهر.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا سألم الشكري

    بارك الله فيك علي نصيحه القيمه وشكرك جزيل الشكر علي وسعة بلك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً