ما سبب انتشار الابتسامة في الغرب وعدم وجودها في المجتمعات المسلمة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب انتشار الابتسامة في الغرب، وعدم وجودها في المجتمعات المسلمة؟
رقم الإستشارة: 2240312

3530 0 349

السؤال

السلام عليكم
إخواني: جزاكم الله خيراً على هذه الجهود.

استفساري حول الشعوب الغربية: ما سبب انتشار الابتسامة بين الناس في أوروبا وأمريكا، والكلمات اللطيفة بين بعضهم، ونرى عدم وجودها في المجتمعات العربية المسلمة؟

مع وجود الفقر مثلاً في المجتمع الأمريكي كما هو موجود عندنا، أو وجود الأموال والرفاهية عند بعض الدول العربية، ومع ذلك يختلف حال المجتمع بينه وبين حال البلدان العربية الفقيرة، ويبدو أن سوء المعيشة ليس من الأسباب.

لنتطرق فقط عن الأخلاق الخارجة من دوافع ذاتية لا من الأنظمة والقوانين، فالابتسامة والكلمات الطيبة واللطافة في الشوارع تكون بدوافع ذاتية، فما سبب غيابها عنا مع وجود الحض عليها في ديننا من الابتسامة، والسلام على من تعرف، ومن لا تعرف، ورد التحية، والكثير من الأمور التي يحض عليها ديننا الحنيف؟

راغباً منكم الحديث عن الدوافع الذاتية لا الأنظمة والقوانين الرادعة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابننا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يحسن لنا ولك الأخلاق والأعمال، وأن يصلح لنا ولكم الأحوال، وهنيئاً لنا بأمثالك من أصحاب الابتسامة وطيب الخصال.

لقد أسعدنا وأعجبنا هذا السؤال الذي ذكرنا بما كان عليه سيد النساء والرجال رسول ربنا المتعال، والذي كان في بيته ضحاكاً بساماً، وكان يقابل أصحابه بالبشر كما أفاد بذلك جرير ابن عبدالله البجلي -رضي الله عنه- حيث قال: (ما رآني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منذ أن أسلمت إلا تبسم في وجهي) وإذا كان هناك من يظن أن الابتسامة تضعف شخصيته، فإننا نقدم له قول وسلوك الغفاري حيث قيل له: نراك تكثر الضحك، ونخشى أن تذهب هيبتك، فقال له: لقد كان رسول الله ضحاكاً بساماً، وكان عظيماً مهاباً.

ليتنا علمنا أن الابتسامة في وجوه الناس صدقة، وأجر وثواب، وصحة وجمال، وراحة واطمئنان، وسعادة وحب، وحسن استقبال، وإذا كانوا يبتسمون فقط لنيل مكاسب دنيوية، فإننا نؤجر على الابتسامة إذا احتسبنا وأخلصنا، وابتسامة المسلم صادقة وليست -كما يسمى- ابتسامة صفراء باهتة، يريد صاحبها أن يغر أو يضر، فهو يبتسم لك ما دامت مصالحه بين يديك، ثم إذا اختفى من أمامك صدق عليه قول الله: {وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ}.

ويبدو أننا بحاجة إلى إحياء الدوافع الإيمانية عبر التذكير بالتأسي برسولنا، والرغبة في الأجر، كما أننا بحاجة إلى أن نربى على ثقافة الابتسامة، وقبل ذلك تشجيع صفاء النفوس.

وأرجو أن تتبنى مبادرة شبابية فيها حض على الابتسامة، وعلى صفاء النفوس؛ فالناس بحاجة إلى التذكير.

والفقر والغنى ليس لهما علاقة، ولا عذر للفقير أو الغني إذا لم يبتسم لمن حوله من الأقرباء أو الغرباء، والإسلام دعا إلى إفشاء السلام -كما أشرت- والمسلم داعية لإسلامه، وقد علمنا رسولنا الابتسامة حتى في وجه من فيه شر، كما هو حديث أمنا عائشة حيث ابتسم لرجل وصفه بقوله: (ائذنوا له، بئس أخو العشيرة) فإذا كان أمثال هؤلاء لا يقابلون بالعبوس، فكيف بمن أحسنوا؟ وكيف بمن جهلنا حالهم؟ بل كيف نقابل من نرغب في إسلامهم؟

سعداء -نحن- بما وصلنا منك، ونسعد أكثر بأن تكون مبتسماً سمحاً مبادراً، ونوصيك بتقوى الله، وما أحوجنا إلى أن نحول نصوص الشرع إلى عمل وسيرة؛ نكمل بها مسيرنا إلى الله عز وجل.

نسأل الله أن يوفقك ويسددك، ويسعدنا بطاعته ويسعدك، ومثلك من يجيء بالخير، حفظك الله وسددك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً