الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بخشونة وتآكل في المفاصل مع أني لا أمارس رياضة عنيفة.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2241224

9452 0 464

السؤال

الإخوة والأخوات القائمين على هذا الصرح الكبير، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو مساعدتي في سؤالين، السؤال الأول: أنا شاب متزوج، وعمري 29 سنة، طولي 176 سم، ووزني 94 كم - منذ سنتين قمت بحمل أشياء ثقيلة شعرت وقتها بألم في الركبتين، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن أشعر بألم، مع تورم إحدى الركبتين، ثم زال الألم، والتورم من الركبتين، ثم عاود الألم مرة ثانية، ومنذ 3 أشهر زاد الورم، وقد ذهبت لعدة أطباء دون جدوى منذ بداية إصابتي.

علمًا أن الطبيب الأخير طلب مني عمل رنين مغناطيسي MRI للركبة اليسرى، والتي إلى الآن يزداد فيها الألم، وبالأخص عند صعود السلم، وأظهرت الأشعة عن وجود التالي:
1- تآكل خفيف في الغضروف الداخلي للركبة.
2- ارتشاح خفيف في الركبة.
3- خشونة في الصابونة.

قام الطبيب بعمل عدة اختبارات لشد الركبة، وقال لي -الحمد لله- أن الأربطة الصليبية جيدة، ولكن عند ضغط الطبيب على المنطقة الجانبية للركبة من الداخل شعرت بألم، وفسر ذلك بأنه شرخ إجهادي.

مع العلم أنني لا أمارس أي رياضة عنيفة، أو قفز، وأعطاني أدوية مرهم ريبال - وأقراص ريبال 20 مجم - XEFO 8 mg، وقال لي: يجب عليك ممارسة عدة تمرينات، وهذا مثل علاج باقي الأطباء السابقين مسكنات ومضادات للالتهاب، فما هو علاج حالتي في رأيكم؟ وهل يوجد علاج بحيث أعود كالسابق أستطيع صعود السلم والقفز والجري؟

أرجو إجابتي بكل وضوح وتفسير حالتي.

السؤال الثاني: منذ 5 أشهر أصبت بكدمة شديدة على الأذن الخارجية؛ مما أدى في وقتها إلى تورم كبير، وبعد فترة زال الورم، مع وجود جزء صلب بالأذن الخارجية تاركاً حبة في الأذن، وبمراجعة الطبيب قال لي: إن هذا غضروف صغير كُسر، ولا يوجد له علاج، فهل لا يوجد علاج في مثل هذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ bola maher حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تعاني منه مرض يسمى osteoarthritis، أو التهاب وخشونة المفاصل، وقد يبدأ ذلك الالتهاب في مفصل واحد، ومن بين الأسباب الرئيسية في التهاب المفاصل حمل أشياء ثقيلة بطريقة مفاجئة وخاطئة مما يؤدي إلى خشونة وتآكل في الغضروف المبطن للمفصل ثم التهاب.

والمفاصل عمومًا تتكون من العظام، ويعلوها طبقة ناعمة من الغضروف يغلف تلك العظام، ويمنع احتكاكها ويبطن ذلك الغضروف طبقة من السائل تسمى synovial fluid، يفرز من غشاء ممتد فوق الغضروف.

والخلايا في المفصل في طور هدم وبناء طوال الوقت لتجديد حيوية الخلايا باستمرار، وعندما تزيد حالة تآكل المفصل عن حالة البناء يحدث تشققات وتآكل في الغضروف حتى يصل ذلك إلى العظام، ويحدث التهاب في الغشاء المغلف للغضروف أيضًا، وقد يتورم المفصل، وتظهر زوائد عظمية في المفصل، وتزيد حالة الاحتكاك، وهذا يفسر زيادة الألم المستمر.

وترجع أسباب خشونة المفاصل إلى السمنة والوزن الزائد، وإلى الجهد اليومي المبذول، وإلى بعض العوامل الوراثية، وإلى السن، وإلى الجنس، حيث تزيد تلك الالتهابات عند النساء أكثر من الرجال.

ويمكن تشخيص الحالة من الكشف الطبي، والأعراض المتمثلة في الألم، والورم، والتيبس، وضعف مدى الحركة، والهدف من العلاج هو فهم طبيعته، والمساعدة في الحركة الجيدة، والتخلص من الألم والحد من التأثير السلبي على المفصل، والحد من الإعاقة، ومن التأثير السلبي للأدوية المستخدمة في العلاج.

والعلاج يشمل بداية عمل حمية غذائية جيدة من خلال تناول الكثير من الخضروات والحبوب مثل: كل أنواع السلطات، والقرنبيط، والبروكلي المسلوق، وشوربة الشوفان، وسلطة الملفوف، وشرب الماء، والخبز الأسمر بكميات معقولة، والبيض المسلوق، وليس المقلي في الدهن، وتجنب المقليات ووجبات المطاعم، والزيوت والزبد والحلويات والشيكولاته، والكيك، والمياه الغازية، وعدم الأكل أمام التليفزيون، وعدم أكل ما تبقى من الطعام، وطبخ الذي يكفي بالكاد حتى لا يتبقى طعامًا كثيرًا نضطر لتناوله مع تغير نظرتنا للطعام كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع)، وفي حديث آخر: (ما ملأ ابن آدم وعاء شرًا من بطنه، فإن كان ولا بد فثلث لطعامه، وثلث لشرابه وثلث لنفسه)، أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

والمشي ضروري لتقوية العضلات حول المفاصل، والمحافظة على مدى الحركة للمفاصل، والسباحة إن توفرت من أفضل الرياضات لآلام المفاصل، والعلاج الطبيعي من خلال الحمام بالماء البارد إن استطعت ذلك فهو جيد، وكذلك الجلوس في ماء ساخن بالقدر الذي تستطيعه أيضًا فله قيمة علاجية جيدة، والحمام بالماء البارد والساخن يغني عن جلسات العلاج الطبيعي -إن شاء الله-.

كذلك فإن ارتداء شراب ضاغط على مفصل الركبة يساعد في تخفيف الألم، والمشي بمساعدة عكاز أيضًا يحمي من السقوط، ويقلل الحمل على المفاصل، ويحافظ على الاتزان.

والعلاج الدوائي في حال الألم الخفيف يمكن تناول paracetamol، قرصين عند اللزوم؛ لأنه أخف على المعدة، وليس له أعراض جانبية، وفي حال الألم الزائد يمكنك تناول حبوب celebrex 200 mg، مرتين يوميًا، وكبسولات myolgin، ثلاث مرات يوميًا، ويمكنك تناول حبوب لاريكا 150 مج مرتين يوميًا، أو ترامادول، مع الحذر أن لتلك الحبوب بعض الخواص الإدمانية؛ لذا يجب تناولها في أضيق الحدود، وعند حقن مادة hyaluronic acid بصفة متكررة في المفصل، فإنها تساعد على ترطيب المفصل، وتقليل الاحتكاك، وتخفيف الألم، وهي أفضل من حقن الكورتيزون.

طبعًا جراحة استبدال المفاصل خصوصًا الركبة، ومفصل الفخذ أصبحت جراحة متقدمة كبديل أخير لعلاج الالتهاب والخشونة الشديدة في المفاصل وزيادة الألم يومًا بعد آخر بسبب الالتهاب، والتآكل المستمر في المفاصل، فعليك بالعمل على تقليل الوزن قدر الإمكان.

بخصوص السؤال الثاني: قد يقل الحجم مع الوقت مع عمل كمادات ساخنة على المكان، وإذا كان الجزء الصلب صغيرًا غير ملفت للنظر، فالواجب تركه للوقت، وإذا كان ظاهرًا يسبب لك إزعاجًا وشكله غير من منظر الأذن الخارجية، فالجراحة هي الحل، ولا أعتقد أن الأمر وصل إلى هذا الحد، فمع مرور الوقت سوف يقل الحجم إلى أقل ما يمكن -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • جاد

    أنا كان عندي مشكلي بالكتاف وكانت حال الإحتكاك الكتف على المفصل بسبب حمل الأثقال الثقيلة لمدة أربع سنين. عانية ثمانية أشهر من الوجع. قال لي الأطباء أن يجب أن أتوقف عن حمل الأثقال حتى أنهم قالوا لي لا تحمل axe of the chest أكثر من 10 كيلو، وبعض الأطباء قالوا لي توقف عن الرياضة. لكن لم أسمع منهم، ذهبت إلى النادي وبدأت أحمل الأثقال من 2 kg ! العالم كانت تضحك علي ولكن لم أسمع أحد. كل أسبوعين كنت أضاعف الوزن من 2 إلى 4 kg . لن أكذب عليك وأقول أنني لم أتوجع. لقد توجعت لمظة شهر ونصف، ولكن عضلي تعود وأصبح أقوى من قبل. قالوا لي الحكماء أنني لن أستطيع أن أحمل أكثر من 10 كيلو ولكن أنظرو إلي اليوم ! إنني أحمل 85 كيلو. سأقول لكل من لديهم مشاكل في المفاصل: إذا أردتم أن ترجعو مثل من قبل ؟! يجب أن تحاربو مرضكم لكن بالطريقة الصحيحة!

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً