الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نسبة هرمون الذكورة المناسبة للحمل
رقم الإستشارة: 2241321

6720 0 295

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
أحب أن أستفسر عن حالتي لأني قلقة جدًا، ولا أستطيع مراجعة المستشفى حالياً فأتمنى منكم الرد حتى أرتاح.

أنا تقريبًا تركت حبوب منع الحمل منذ 10 شهور، وأريد أن أحمل الآن، ولكن ما كتب ربي، وبعدما تركت الحبوب تأخرت الدورة علي 4 شهور، وراجعت المستشفى، وعملت تحاليل، وقالت لي الدكتورة: هرمون الذكورة مرتفع قليلاً، والمفروض يكون صفراً وهو عندك 4، وحولتني على دكتورة مختصة، وما قدرت أن أراجع المستشفى إلى الآن؛ لظروف خاصة، والآن -الحمد لله- جاءتني الدورة بعد 4 أشهر وانتظمت، وصارت تأتيني كل شهر ولكن تتأخر عدة أيام.

أريد أن أعرف هل الهرمون مرتفع عندي كثيرًا؟ مع العلم أنا حللت والدورة ما جاءتني منذ 4 أشهر، يعني قرأت في كذا منتدى أنه لا بد أن تكون الدورة عندي وقت عمل التحليل؛ حتى يكون مضبوطًا.

لا يوجد شعر بجسمي ولا بوجهي أبداً، أتمنى أن تردوا علي: نسبة الارتفاع عندي هل هي مرتفعة كثيرًا أو عادية؟ وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سوما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تأخر الدورة الشهرية لمد 4 شهور دون استعمال حقن منع الحمل، أمر له علاقة بضعف التبويض، وقد يؤدي استعمال حبوب منع الحمل لفترة طويلة إلى التأثير المؤقت على التبويض، ولكن الأمر المؤكد أن السمنة وزيادة الوزن -والذي لم تذكريه في الاستشارة- يؤدي إلى ما يعرف بالتكيس على المبايض، أو الأكياس الوظيفية، وهي مشكلة منتشرة لدى بعض السيدات، وتؤدي بهن إلى اضطراب الدورة الشهرية، وضعف التبويض، وتأخر الحمل، ومستوى هرمون الذكورة عند السيدات يجب أن يكون (0.52–2.4 nmol/L) ولكن لا يصل إلى الصفر، ولا يزيد عن 2.4 وهذا يعني أن 4 رقم فيه زيادة.

والتكيس يعني احتباس البويضات تحت جدار المبيض السميك، وعدم خروجها؛ مما يؤدي إلى تحوصلها وهذا يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات التي تفرز من جراب البويضة بعد خروجها من المبايض، وفي حال عدم مقدرتك على الذهاب إلى المستشفى في الفترة الحالية؛ لعمل بعض التحاليل والتصوير بالسونار على المبايض والرحم، فبإمكانك اتباع البرنامج العلاجي الغذائي التالي في الشهور الستة القادمة عسى الله أن يكتب لك الخير.

السبب الرئيسي في حدوث التكيس هو الوزن الزائد، وبالتالي يمكنك اتباع برنامج غذائي يشمل الحمية الغذائية، وممارسة الرياضة؛ حتى ينقص الوزن في الشهور الستة القادمة؛ لمحاولة ضبط الهرمونات، وضبط الدورة الشهرية، مع تناول أقراص جلوكوفاج 500 مج مرتين يوميًا بعد الغذاء والعشاء، وهو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الإنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد ويستخدم في مساعدة المبايض على التبويض الجيد.

ولإعادة تنظيم الدورة يمكنك تناول حبوب دوفاستون التي لا تمنع التبويض ولا تمنع الحمل، وجرعتها 10 مج تؤخذ قرصاً واحد مرتين يوميًا من اليوم ال 16 من بداية الدورة حتى اليوم ال 26 من بدايتها وذلك لعدة شهور.

والشيء المفيد في تنظيم الدورة الشهرية أيضاً بالإضافة إلى ماسبق، تناول شاي أعشاب البردقوش، والمرمية، وحليب الصويا، وتلبينة الشعير المطحون، وتناول الفواكه والخضروات بكثرة؛ لأن تلك الأشياء لها بعض الخصائص الهرمونية التي قد تساعد في التبويض الجيد وعلاج تكيس المبايض، بالإضافة إلى تناول حبوب ferose F التي تحتوي على فوليك أسيد والحديد، وهناك كبسولات TOTAL FERTILITY لتقوية الدم، وتحسن المناعة وتحسن التبويض، مع أخذ حقنة فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل لأنه ضروري لتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد، مع الغذاء الجيد المتوازن.

وإذا لم يحدث حمل خلال تلك الفترة؛ يجب إجراء التحاليل التالية وهي: -DHEA -- FSH - LH -- PROLACTIN- TSH- ESTROGEN -TESTOSTERONE ثاني أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE في اليوم ال21 من بداية الدورة، وعمل سونار على المبايض، والرحم، وعرض نتائج التحاليل والأشعة على الطبيبة المعالجة؛ لتقييم الموقف.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً