الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن حدوث الحمل من غير إيلاج وفي غير أيام التبويض؟
رقم الإستشارة: 2241807

42138 0 621

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أول شي أحب أن أقول أنني جداً نادمة، فأنا أخطأت مع خطيبي وصارت مداعبة، ولم يتم الإيلاج في الدبر، ولكنه قذف على ظهري، وأنا كنت واضعة يدي لتغطية فتحة الشرج، ونزل قليل من المني على يدي، ولا أعلم إذا وصل لفتحة المهبل أم لا، مع العلم أنني كنت واقفة، وعندما حصل القذف قمت بالاغتسال فوراً بالماء والصابون.

الدورة الشهرية نزلت في الشهر الماضي بتاريخ 28، والمداعبة حصلت بتاريخ 22 من هذا الشهر، هل يحدث حمل أم لا؟ وأشعر بالغثيان، هل هذه أوهام من الخوف، وأنا والله عاهدت ربي بأنني لن أفعل هذه الأمور مرة أخرى، أعتذر عن الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عبد العزيز حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحذر دوما من مثل هذه الممارسات بين الخاطبين, حتى لو كان قد تم عقد القران بينهما, لأنها ممارسات غالبا ما تتطور, وقد لا يتمكن الخاطبان من الإمساك بزمام الأمور دائما, فيحدث ما قد تندم عليه الفتاة بالذات, فلا أحد يعلم ماذا يحمل له الغد، وعلم الغيب عند الله -عز وجل- وحده، والأفضل دوما تأجيل مثل هذه الممارسات إلى ما بعد إشهار الزواج، حيث الزمان والمكان المناسبان -إن شاء الله تعالى-.

على كل حال, أحب أن أطمئنك وأقول لك بأن الحمل لا يحدث إذا لم يحدث إيلاج في المهبل, لأن الحيوانات المنوية هي خلايا حساسة وضعيفة, ولا تعيش إلا في أجواء محددة جداً من الحرارة والرطوبة والبيئة الكيميائية، ويلزمها أن تنتقل مباشرة من السائل المنوي الذي يحضنها ويغذيها إلى سائل آخر -مخاط عنق الرحم- والذي يقوم بنفس المهمة، حتى تتمكن من المحافظة على قدرتها على الإخصاب، كما أن توقيت الممارسة الذي تمت بينكما وافق فترة بعيدة عن فترة الإخصاب من الدورة، أي أنه وافق فترة لا يحدث فيها الحمل.

إن ما تشعرين به من أعراض لا يعتبر خاصاً فقط بالحمل, فمثل هذه الأعراض قد تنتج عن حالات كثيرة غير الحمل, ومن أهمها حالة القلق والخوف لأي سبب كان, وبوجود هذه المشاعر السلبية, فإن الجسم يقوم بإفراز هرمونات الشدة بكميات كبيرة، ومن أهمها هرمون الكورتيزول, والذي يؤثر على أغلب أجهزة الجسم ووظائفه، فيسبب أعراضا كثيرة, تشبه ما تشتكين منه.

اطمئني ثانية، فطالما أنه لم يحدث إيلاج في المهبل، فهذا يعني بأن احتمال الحمل عندك غير وارد -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً، ويستر عليك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر اسما ء محمد

    اتمنى ان تدعو لى بالذرية الصالحة قريبا بالله عليكم لان نفسيتى تعبانة جدا

  • تركيا محمد

    لا يحدث حمل

  • ألمانيا ام ود

    لا يحدث حمل اطمئني . وربنا يستر عليك

  • مصر شروق

    ا دعولى ربنا يرزقنى بالذرية الصالحه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً