الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أحمي رضيعي من عدوى الديدان الدبوسية؟
رقم الإستشارة: 2245859

33976 0 473

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا أم مرضعة، وطفلي يبلغ من العمر أربعة أشهر، يرضع طفلي رضاعة طبيعية - بفضل الله -، وينام معي بالفراش، ولكنني أُصبت بالديدان الإبرِية، وحينما بحثت عن طرق علاجها، قرأت بأنه لا يمكن للمرأة الحامل، أو المرضعة أن تتناول هذا العلاج خوفاً على الطفل، فماذا أفعل؟ فأنا خائفة جداً من أن أتناوله وأتسبب بالضرر لرضيعي، أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فارس حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الإصابة بالديدان الإبرية أو الدبوسية تصيب في الغالب جميع أفراد الأسرة، وتنتشر بينهم بسهولة؛ بسبب الاحتكاك المباشر مع الفرد المصاب، أو مع الأدوات التي تستخدم بالمشاركة كالسرير، أو الفوط، وغيرها، وأيضاً تنتقل عن طريق تناول طعام ملوث بالبيضة أو الدودة نفسها، وينشط حركة الدودة بالليل حول المستقيم وفتحة الشرج، وذلك لوضع البيض؛ مما يؤدى إلى الإحساس بالحك والهرش ليلاً، ولمنع انتشار المرض بين أفراد الأسرة، يجب عدم استخدام الأدوات الشخصية للآخرين، بل يجب أن يستخدم كل فرد أدواته الشخصية الخاصة.

لكن للأسف العلاج للأطفال أقل من ثلاث سنوات ممنوع، وكذلك للحامل والمرضع؛ لأن الدواء يصل للطفل وهو ضار، ولذلك يمكن أن تبدأ الأم بالعلاج، ويكون قرصان كجرعة واحدة، مع التوقف عن إرضاع الطفل لعدة أيام، وإعطائه حليباً بديلاً في تلك الفترة، وبعدها تعودين لإرضاع طفلك طبيعياً مرة أخرى، أو أن يتم تأجيل العلاج لما بعد الفطام، ثم تناول الدواء جرعة كاملة، ويكون قرصا صباحاً، وقرصا مساء لمدة ثلاثة أيام، ويكرر العلاج بعد 15 يوماً بنفس الطريقة؛ وذلك لمنع تكون دورة حياة جديدة لإحدى البويضات التي فلتت ولم تمت في الجرعة الأولى.

ويجب إعطاء الدواء لباقي أفراد الأسرة، قرصا صباحاً، وقرصا مساء لمدة ثلاثة أيام، ويكرر العلاج بعد 15 يوماً بنفس الطريقة، حتى يتم التخلص من الديدان لكل أفراد الأسرة، ويعطى الدواء للأطفال بعد سن الثالثة وليس قبل ذلك، وقد لا تظهر الديدان في تحليل البراز إلا بطريقة خاصة، ولكن يمكن رؤية الديدان عند الأطفال بالعين المجردة ليلاً أثناء شعور الطفل بالحكة، أو الهرش أثناء نومه؛ بسبب خروج الديدان من الشرج ليلاً.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ام عبدالله

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً