الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتفاخ وألم البطن الناتج عن الزحار الأميبي، وعلاجه
رقم الإستشارة: 2248928

5733 0 250

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عملت تحليلا للبراز، وكانت النتيجة كالآتي: ‏consistency:soft&cysts:entameoba histolytica &undigested food.

وكنت قد مررت بفترة وأنا أعاني من ألم في الجهة اليسرى أسفل البطن، وعندي انتفاخ الآن، أرجو منكم علاجا مناسبا إن لم تستدعي حالتي الذهاب للطبيب.

كما أنني أريد مرهما جيدا ‏antihistaminic‏ للحكة الفرجية، فهي حكة عادية بدون عدوى، فهل ينفع‎allergex؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رضيت بالله ربا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يتواجد في فحص البراز المجرى لك أكياس الزحار الأميبي، ورغم أن هنالك اختلافا حول ضرورة علاج الشكل الكيسي للزحار الأميبي، ولمجرد كشفها في فحص براز اعتيادي، وخاصة في المناطق الموبوءة بهذا الطفيلي، وذلك لعودة النكس السريع، أو لكون الشكل كيسياً، وفي أغلب الناس غير عرضي، إلا أننا قد نحتاج حكماً لعلاجه عند ناقصي المناعة، أو من سيطبق لهم علاجات مثبطة للمناعة، وللذين تكتشف لديهم بعد عودتهم من زيارات لمناطق موبوءة، وعند من يعانون من نوبات إسهال متكررة، أو من حدث لديهم اختلاط بالزحار الأميبي كالخراج الكبدي مثلا.

والعلاج المجدي هو:
- فلاجيل 500 ملغ حبة ثلاث مرات لعشرة أيام.
- دايلوكسانيد فيورات 500 ملغ حبة ثلاث مرات لعشرة أيام

مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل -بإذن الله-.
________________________________________________________
انتهت إجابة الدكتور/ وليد البدوي -استشاري الأمراض الباطنية والهضمية وأمراض الكبد-.
وتليها إجابة الدكتورة/ رغدة عكاشة -استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم-.
________________________________________________________

إن مضادات الهستامين سواء كانت على شكل كريمات أو على شكل حبوب؛ تفيد فقط في حال كانت الحكة ناتجة عن الحساسية، أما إن كانت الحكة ناتجة عن التهابات أو عن حالة أكزيما؛ فإنها هنا قد تخفف الحكة فقط، لكنها لن تزيلها كليا.

وبما أنك تقولين بأنه لا توجد عندك علامات التهاب في الفرج؛ فهنا يمكنك تجربة تناول حبوب zyrtic، خاصة إذا كنت تعانين من الحكة في أماكن أخرى من الجسم.

فإن لم تفد تلك الحبوب، أو إن كانت الحكة موضعية -أي فقط في الفرج-؛ فهنا يمكنك تجربة استخدام نوعين من الكريم: النوع الأول يسمى (كيناكومب)، والنوع الثاني يسمى (بيتنوفيت)، يدهن مرتين في اليوم من كل نوع، أي أن المجموع سيكون أربع مرات في اليوم، ولمدة أسبوع، ثم يدهن مرة واحدة في اليوم من كل نوع، أي أن المجموع سيكون مرتين في اليوم في الأسبوع الثاني، ثم التوقف عنها كليا، فإن اختفت الحكة؛ فهذا هو المطلوب، أما إن استمرت أو ازدادت -لا قدر الله-؛ فهنا يجب عمل الفحص عند الطبيبة المختصة للتأكد من سبب هذه الحكة، وللتأكد من عدم وجود آفة جلدية خفية ترافقها أو تسبب حدوثها.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً