الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلعت أربعة من ضروسي فظهر لدي تسارع ضربات القلب ما العاقة بينهما؟
رقم الإستشارة: 2249370

2799 0 480

السؤال

السلام عليكم
جزاكم الله الخير والصحة والعافية

منذ 3 سنوات ذهبت لعمل تقويم لأسناني، مما تطلب خلع 4 ضروس، وتم بالفعل خلعهم، وبعد الخلع ببضعة أيام شكوت من تزايد ضربات قلبي، وكأن حملا ثقيلا على قلبي، ويكاد قلبي يتوقف!

ذهبت لزيارة طبيب القلب، وتم عمل رسم قلب، وقال: إني مصاب بارتخاء بالصمام الميترالي، وأعطاني اندرال 10 ودواء آخر لمدة أسبوعين، والحمد لله، نسيت الموضوع، كما قال لي الطبيب، ولكن من حين لآخر يأتيني نفس الشعور، ولكن الأمر أبسط ولله الحمد.

أنا خائف أشد الخوف من أن يكون الصمام أصابه التهاب جراء خلع الأربعة الضروس، ولم يكتشفه الطبيب.

بالفعل حدث الاتهاب، لأني قمت بخلع الضروس، ومن بعدها حدث ما حدث للقلب ببضعة أيام، بالإضافة إلى أدوات التقويم، وأجهزة الشفط واللعاب، وقد قمت أيضا بعملية زرع ناب، بجانب السنة الأمامية، وكل هذا وطول ال 3 سنوات لم آخذ أي مضاد حيوي.

ما العمل لإزالة آثار التهاب الصمام والبكتيريا؟ وأخاف إذا لم أقم بإزالة تلك البكتيريا المتراكمة أن تؤدي إلى التهاب الشغاف أو تزايد البكتيريا على المدى الطويل.

سمعت من دكتور متخصص أن مريضة أصابها مرض في المخ، وتم تشخيص المرض نتيجة تراكم البكتيريا على الصمام الميترالي دون علم المريضة، مما أدى إلى تكوين بكتيريا كبيرة مع مجرى الدم أدى إلى انسداد شريان في المخ، أو ما شابه ذلك, وقد عرفت مؤخرا أنه لابد أن آخذ مضادات حيوية قبل خلع الأسنان لمنع التهاب الصمام.

تم خلع 4 ضروس، وكل هذا قبل علمي بأي شيء, فما الحل للقضاء على تلك البكتيريا المتراكمة؟ كما أني لم أنته من التقويم بعد، ويوجد بعد الانتهاء منه تنظيف وتبييض الأسنان.

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخذ المضاد الحيوي هو إجراء احترازي لمنع دخول البكتيريا إلى مجاري الدم عند من يعانون من مشاكل بالقلب، وتختلف النسبة من معالجة أسنان إلى التنظير المعوي إلى الجراحة وغيرها، كما تختلف نسبة احتمالية إصابة القلب بحسب المشكلة المتعلقة بالقلب، ولا يوجد ما يستدعي القلق، فالكثير من الحالات لا يتم تشخيصها ولا تأخذ مضادا حيويا، ولا تحدث عواقب لهذا الأمر.

أما وجود تكتلات بكتيرية في الصمام فمن السهل التعرف عليها، وأول علامة لها وجود أعراض مثل الإرهاق، وارتفاع درجة الحرارة، وزيادة نبض القلب وغيرها.

أما تشخيصها فيتم عن طريق زراعة الدم، وإجراء تصوير ايكو للقلب، ويمكن للطبيب أن يشخص إذا ما كانت هناك مضاعفات لهذا الأمر أم لا؟ فكل ما عليك فعله هو مراجعة طبيبك الذي شخص المشكلة، وسيقوم -بعون الله- بتطمينك، وقد يجري تصوير ايكو للتأكد إذا ما لزم الأمر، كما يمكنه أن يعطيك شهادة طبية بنوع العلاج أو المضادات الحيوية التي قد تحتاج إلى استخدامها في حالة قام بإجراء مماثل.

أما الحالات التي وصفتها من شلل الدماغ وغيره فتحدث في حالات شديدة، ويصاحبها أعراض كثيرة سابقة.

___________________________________

انتهت إجابة د. حاتم محمد أحمد. استشاري أول في طب الأطفال، وتليها إجابة د. أنس العطية اختصاصي أمراض القلب:


إن ارتخاء الصمام القلبي لا علاقة له بالعلاج السني، وغالبا ما يكون هذا الارتخاء خلقياً لديك، والتهاب شغاف القلب الانتاني هو الحالة الأغلب حدوثا عند المرضى الموهوبين للإصابة القلبية بعد العلاجات السنية التي يحدث فيها نزف دموي.

التهاب شغاف القلب الجرثومي هو عبارة عن حالة التهابية، سببها دخول الجراثيم الموجودة ضمن الفم والبلعوم إلى الدوران الدموي، بعد العلاجات السنية، وتسبب التهاب شغاف القلب، ويكون علاجها كالتالي:

في المرحلة الأولى العلاج الوقائي عند المرضى المؤهلين للإصابة، ويقسم هؤلاء المرضى إلى قسمين:

- مرضى ذوي الخطورة العالية، وهم مرضى الدسامات القلبية الاصطناعية، ومرضى لديهم قصة سابقة لالتهاب الشغاف الانتاني، والمرضى المصابين بالأمراض القلبية المزرقة، والمرضى الذين أجري لهم مفاغرة جراحية جهازية رئوية.

- المرضى ذوي الخطورة المعتدلة، وهم المرضى الذين لديهم اعتلالات دسامية قلبية مكتسبة، واعتلال القلب الضخامي، وانسدال الدسام التاجي، وهم كذلك المرضى الذين أجري لهم تصحيح جراحي للدسامات القلبية المصابة.

يكون العلاج الوقائي دوائياً بإعطاء 2 غ من الاموكسيللين قبل ساعة من العمل الجراحي أو العلاج السني، و1 غ كل ست ساعات لمدة 24 ساعة، ويكون العلاج بعد استشارة طبيب الأمراض القلبية، وأما بالسنبة لمريض يتحسس من البنسلين والأموكسيسللين: نعطي: كليندامايسين 600 ملغ فموياً قبل ساعة من التداخل أو سيفالكسين أو سيفادروكسيل 2غرام فموياً قبل ساعة من التداخل، أو أزيثرومايسين أو كلاريثرومايسين 500 فموياً قبل ساعة من التداخل.

أما في حال الإصابة فيكون العلاج بالمضادات الحيوية التي تعطى تحت إشراف طبيب الأمراض القلبية ضمن المشفى.

أخي الكريم: إن مشكلة ارتخاء الصمام القلبي لديك هي مشكلة موجودة منذ الولادة، ولكن ظهرت لديك الأعراض بعد العلاج السني، ولا يوجد أي ارتباط طبي بين خلع الأسنان وارتخاء الصمام، فعليك بمتابعة العلاج القلبي مع طبيبك، ولا تخف، فلا يمكن أن يسبب أي علاج سني ارتخاء بصمامات القلب.

إذا كنت بحاجة إلى أي علاج سني في المستقبل، تنظيف الاسنان أو علاج العصب أو خلع أو حتى تثبيت حاصرات التقويم، فيفضل أخذ جرعة من المضادات الحيوية تحت إشراف طبيبك، للوقاية من التهاب شغاف القلب الجرثومي.

أسأل الله لك دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً