في إحدى مناسبات الزواج أصابتني حالة من الخوف والقلق فما تشخيصكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في إحدى مناسبات الزواج أصابتني حالة من الخوف والقلق، فما تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2249924

4124 0 288

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أود أن أشكركم على هذا الموقع الرائع، وما يحتويه من فائدة ومنفعة للجميع، جعله الله في ميزان حسناتكم، ونور الله طريقكم.

أمر بحالة لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى، وأريد منكم العون والمساعدة في تشخيص حالتي، لا أعلم ماذا حصل لي؟

أنا متزوجة وعندي 3 أطفال، عمري 33 عاماً، أعيش بكندا، في مرحلة الطفولة كنت خجولة وهادئة جدا، وخاصة في المدرسة، كنت أخاف كثيرا من المس الجن -والعياذ بالله-، والسبب أن خالتي تعاني من المس ومريضة بالصرع، وكنت أخاف عندما أرى الأهل يعالجونها، ويزداد الخوف عندي عندما أذهب للأعراس.

في فترة المراهقة تغيرت تماماً وأصبحت إنسانة مرحة وحيوية، أصبح عندي أكثر من صديقة، في طفولتي كانت لدي صديقة واحدة، وكنت خجولة، فمثلا إذا أردت أن أذهب إلى بيت جدي لا أستطيع الذهاب بمفردي، أذهب مع أمي أو صديقتي، أو أي شخص من معارفي، عندما أصبحت بعمر 18 تزوجت، واستقرت علاقتي مع الناس، وكانت العلاقة عادية، لم يكن عندي تجمعات كثيرة؛ والسبب أنني كنت حريصة في علاقاتي.

مشكلتي بدأت قبل سنتين ونصف، في يوم زواج ابنة خالي، وأنا ذاهبة للقاعة في السيارة قرأت آية الكرسي والمعوذات، ومسحت بها على جسدي، ودخلت القاعة، وكنت طبيعية جدا ورقصت رقصة، وبعد الانتهاء منها عدت مكاني، وعند جلوسي شعرت بشيء غريب جدا، خوف شديد ورعب وقلق، الناس كلها تنظر إلي، فخطرت على بالي خالتي، فقلت في نفسي ماذا حصل لي؟ هل حصل لي مثل خالتي؟ ازداد الخوف أكثر وأكثر، جلست كالصنم لا أتحرك، كنت أود أن أهرب من المكان، انتهى الحفل، ذهبت للبيت برفقة زوجي، سألته ماذا بي؟ حلفته أن يقول لي، حلف بأني بخير، حتى أختي سألتني ماذا حصل لك يوم العرس؟ كنت متوترة جداً، قلت لها لا شيء -الحمد لله-، أحس أن كل الناس تعرف ما حصل لي، ولكن لا يريدون أن يقولوا لي الحقيقة، واجهت أختي قبل أسبوعين، حلفت لي أنه لم يحدث لي أي شيء، لم أصدقها.

أخاف من التجمعات والزواجات والذهاب للأهل، وقبل أن أنوي الخروج أشعر بخوف وقلق لمدة أسبوع تقريبا، وإذا ذهبت للأهل يأتيني ارتباك، وخوف، وقلق شديد.

أحيانا أشعر بمغص، ودقات سريعة في القلب، وعدم الثقة بالنفس، أراقب نفسي، أخاف الذهاب للمسجد، أخاف أن يحصل لي أي مكروه، ذهبت للشيخ فقال لي: الحمد لله لا يوجد عندك أي شيء.

أعتذر عن الإطالة، أريد الرد السريع، وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوره حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وصلتني رسالة مشابهة جدًّا لرسالتك منذ فترة من الزمن، وأقول لك –أيتها الفاضلة الكريمة–: إن التجربة التي خضتها مسبقًا حين كنت في مرحلة الطفولة والمدرسة وخوفك من المسِّ، وموضوع الخالة، وتلبُّس الجن بها، هذا قطعًا أمر ليس بالسهل على نفسٍ غضة في سِنِّ اليفاعة، والمكوّن التخويفي أعتقد أنه قد تأصَّل عندك في ذاك الوقت، وبعد ذلك مرت الأيام والسنين.

والحمد لله تعالى أنك تزوجت في سِنٍّ مبكرة نسبيًا، واستقرت أمورك، لأنك اتجهت نحو الحياة بكليَّاتها: الزواج، الالتزام، النضوج، الارتقاء والتطور الطبيعي في مثل هذه الحالات، ولذا تحررت من المخاوف.

وبعد ذلك أتى موضوع الخوف المفاجئ، والتغيُّر النفسي الكبير الذي حدث لك عندما كنت في حفلة الزواج، وأعتقد أن التجمُّع ووجوده وموضوع الرقص أثار الكثير من المخزونات النفسية التي كانت محبوسة على مستوى اللاوعي، حتى وإن كان الحفل بهيجًا، والمناسبة سعيدة، إلا أنه يُعرف أن بعض الأحداث الحياتية حتى ولو كانت جميلة وإيجابية ومُحببة إلى الناس، لكنها قد تُثير المخزون النفسي الإيجابي أو السلبي، في حالتك كانت الإثارة هي إلى ما هو سلبي، وهو قلق المخاوف الذي لازمك بعد ذلك وأخذ الطابع الاجتماعي.

يا أيتها الفاضلة الكريمة: الموضوع بسيط جدًّا، حرصتُ أن أعطيك التفسير العلمي النفسي له، وأنا أقول لك أنك بخير، والحمد لله تعالى حياتك طيبة، ولك ميزات جميلة في حياتك، فاطرحي على نفسك أسئلة: (لماذا أخاف من التجمعات؟ أنا -الحمد لله- إنسانة جيدة ومستقرة، ولي تطلعات ولي إمكانات) لا تقبلي بالمشاعر السلبية، لا تقبلي بالفكر السلبي، الإشكال الكبير أننا كثيرًا ما نستسلم لهذه الأفكار، لذا تُسيطر علينا وتُعيقنا، بل تجعلنا مكبلين في بعض الأحيان، بالرغم من أنها هشَّة وضعيفة.

يا أيتها الفاضلة الكريمة: اخرجي إلى الدنيا بكل قوة وبكل انشراح، أنت تعيشين الآن في عمرٍ جميلٍ، طاقاتٍ نفسيةٍ رائعةٍ، وإمكاناتٍ جميلةٍ، هذا كله يجب أن يستثمر ويجب أن يُستفاد منه.

الأمر الآخر: أعتقد أنك محتاجة إلى أحد الأدوية المضادة لقلق المخاوف خاصة المخاوف الاجتماعية، وعقار باكسيل والذي يُسمى علميًا باسم (باروكستين)، وهو متوفر في كندا، سيكون دواء مفيدًا جدًّا بالنسبة لك.

اذهبي وقابلي الطبيب النفسي إن كان ذلك ممكنًا، وإن لم تستطيعي أن تقابليه؛ فإن طبيب الأسرة أيضا يمكن أن يصف لك هذا الدواء أو أي دواء مشابه له.

الجرعة المطلوبة من باكسيل هي 12.5 مليجرام، وهذا يُسمى (باكسيل XR)، تناوليها بانتظام بعد الأكل نهارًا لمدة شهر، ثم اجعليها خمسة وعشرين مليجرامًا يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعليها 12.5 يوميًا لمدة ستة أشهر أخرى، وهذه ليست مدة طويلة، حيث أن هذه جرعة وقائية صغيرة، وبعد انقضاء الستة أشهر اجعليها 12.5 مليجرام يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم 12.5 مليجرام مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهرٍ آخر، ثم توقفي عن تناول الدواء، وهو دواء سليم وفاعل، فقط ربما يؤدي إلى زيادة بسيطة في الشهية للطعام، فكوني حذرة من موضوع زيادة الوزن.

أسأل الله لك العافية، والشفاء والتوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع استشارات إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: