الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندما أرى الطبيب تزداد ضربات قلبي!!
رقم الإستشارة: 2250257

3221 0 182

السؤال

عندي مشكلة عائلية، وتوتر نفسي أحسست بقلق، ثم ذهبت إلى العيادة، فوجدت الضغط150/80، علمًا أني عندما أرى الممرض أو الطبيب تزداد ضربات قلبي، وكنت أقيس ضغطي أجده دائمًا120/80، أما بعد المشكلة فأصبحت أجده140/80 أو150/80.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بعض الناس يتحدثون عمَّا يُسمى بضغط الدم العصبي، أو الانفعالي، ورؤية أصحاب المعاطف البيضاء – أي رؤية الطبيب أو الممرض – تجعل بعض الناس يحدث لهم ارتفاعٌ بسيطٌ في ضغط الدم، لكن يجب أن نؤكد أن الذين يحدث لهم ما يسمى بضغط الدم الانفعالي أو العصبي، في نهاية الأمر يُصابون بارتفاعٍ في ضغطِ دمٍ حقيقي.

أيها الفاضل الكريم: لا أعتقد أنك مُصاب بارتفاع ضغط الدم، لكن قطعًا الأرقام التي ذكرتها حتى وإن كانت تظهر في الأوقات الانفعالية، لكن الأمر يحتاج منك لمراقبة، ومن الأفضل أن تُراجع طبيباً أو مركزًا صحيًا، وتقوم بقياس ضغط الدم مثلاً لمدة أربعة أيام متتالية، وضغط الدم يُقاس في أوضاع مختلفة: عند الجلوس، أو أن تكون نائمًا على السرير، لا بد أن يُقاس ضغط الدم أيضًا في اليد اليُمنى، وكذلك اليد اليُسرى، هنالك فنيات كثيرة يعرفها الأطباء.

وبجانب قياس ضغط الدم لا بد أن تُجرى فحوصاتٌ أساسيةٌ خاصةً في مثل عمرك، لمعرفة مستوى الدهنيات، الكولسترول، وظائف الكبد، وظائف الكلى، هذه أيضًا مهمة.

ولا تنزعج، وتعامل مع الموضوع بشيء من الرقابة، لا أقول لك الحذرة، لكن الرقابة التي تُوصلك إلى عدم إهمال ارتفاع ضغط الدم إذا كان لديك ارتفاعًا في ضغط الدم.

في الوقت الحالي أنت لست مُصابًا بارتفاع في ضغط الدم، لكن في أقل الأحوال غالبًا يكون لديك قابلية لهذا الارتفاع، وحدوثه في الظروف الانفعالية قد يكون دليلاً على ذلك.

فيا أخِي الكريم: اسعَ أيضًا أن تكون مسترخيًا، ومارس الرياضة، عبِّر عمَّا بذاتك، نَمْ مبكرًا، أكثر من الاستغفار، هذه كلها مفيدة، ومن الأشياء الطيبة والجيدة أن وزنك ممتاز جدًّا، وهذا قطعًا يُساعدك فيما يتعلق بضغط الدم.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً