بعد عملية القسطرة بدأت معاناتي مع الهلع والخوف ما توجيهكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد عملية القسطرة بدأت معاناتي مع الهلع والخوف، ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2250569

4097 0 286

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دكتور/ محمد، أنا شاب، عمري 29 سنة، قبل سنة أُجريتْ لي عملية قسطرة للرجف الأذيني، ولم تنجح العملية، وقمت بإعادتها في مستشفى آخر، و-الحمد لله- أنا بصحة ممتازة.

من هنا بدأت معاناتي مع حالات الهلع، والتي سيطرت عليّ مع أفكارها الوسواسية، وخوف من السفر ومن الوجود وحدي، وعانيت منها تقريبًا لمدة خمسة شهور، ولكني -الآن ومنذ خمسة شهور أخرى- تخلصت منها -والحمد لله-، ولكنْ بقي الخوف من السفر والأماكن المزدحمة والأماكن غير المأهولة، وكذلك أعاني من ضيق النفس في هذه الأوقات، وقبل الذهاب لتلك الأماكن.

في أوقات كثيرة من اليوم أكون في كامل الراحة والسعادة، ولكني أريد أن أتخلص من مشاكل الخوف، وأنا الآن لا أستطيع أن أُقدِم على أي شيء جديد أو سفر؛ لأني أخاف أن تأتي نفس الحالات الماضية من هلع وخوف ونبضات سريعة.

منذ شهر بدأت آخذ (الدوجماتيل) حسب وصفةٍ لك لمريضٍ آخر، آخذ حبتين في اليوم، ومقدار الجرعة 50 مل، وأحسست بكثير من التغيير، ولكني أريد أن آخذ دواء لمساعدتي على التخلص من هذه المشكلة تمامًا، وقرأت عن وصفاتك كثيرًا.

أريد دواء يكون خفيفًا عليّ، ولا يكون له تأثيرات على نبضات القلب، مع العلم أن نبضي أثناء الراحة ينزل إلى 50 نبضة في الدقيقة.

أشكر كل القائمين على هذا الموقع الرائع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نقول لك: الحمد لله على سلامتك، وقسطرة القلب بعد أن عالجتها، كانت نتائجها رائعة، ونسأل الله لك العافية، وهذا التحسُّن واضح في صحتك، فيجب أن يكون دافعًا ومحفِّزًا لك من أجل الاستقرار النفسي.

لك العذر بالطبع، أيّ أمرٍ يتعلق بالقلب قد يؤدي إلى الخوف ونوبات الهلع، لكن -الحمد لله تعالى- أمورك كلها بخير، وأنا أنصحك بممارسة الرياضة، الرياضة تُساعدك كثيرًا في إزالة كل الشوائب القلقية والمخاوف والتوتر، ويرفع من نبض القلب الذي يجعلك أكثر طمأنينة، والرياضة تقوي النفوس كما تقوي الأجسام. طبق تمارين الاسترخاء بحذافيرها، هذا مهم جدًّا، وتابع مع أطبائك.

هذه هي الأسس الرئيسية التي أنصحك بها، وذلك بجانب تطوير المهارات، الحرص على العمل، الاهتمام بشؤون الأسرة، التواصل الاجتماعي، الترفيه عن النفس؛ هذا كله يجب أن يكون من المكونات الرئيسية لحياتك النفسية، حتى تُصبح أكثر استقرارًا.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي: (الدوجماتيل) لا بأس به، دواء جيد جدًّا، لكني أريدك أن تجعلها كبسولة واحدة في الصباح، والعلاج الممتاز للمخاوف لا شك أنه (سبرالكس Cipralex)، والذي يعرف علميًا باسم (استالوبرام Escitalopram)، وأنت تحتاج له بجرعة بسيطة، وهي أن تبدأ بخمسة مليجرام –أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على عشرة مليجرام-، تناولها يوميًا، واستمر عليها لمدة شهرٍ، ثم اجعلها عشرة مليجرام يوميًا لمدة أربعة أشهر، ثم بعد ذلك اجعلها خمسة مليجرام يوميًا لمدة شهرين، ثم اجعلها خمسةَ مليجرام يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم توقف عن تناول هذا الدواء.

بالنسبة (للدوجماتيل) –كما ذكرت لك– خفضه إلى كبسولة واحدة في الصباح بدل كبسولتين، واستمر على هذه الجرعة لمدة ثلاثة أشهر، بعد ذلك توقف عن (الدوجماتيل)، واستمر في تناول (السبرالكس) بنفس المنهجية التي ذكرتها لك، ولا تنسَ تطبيق ما ذكرته لك من خلال الإرشاد السلوكي سابق الذكر.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، وأشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية احمد

    الله يجزاك الف خير يادكتور على هذه الاجابات الاكثر من الرائعه والمفيده لكل الناس.
    ورسالتي لكل مريض لاتحزن ولكل عسر يسر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً