الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وزني لا يزيد وأعاني من نسبة بسيطة من التيفويد.. أريد علاجًا
رقم الإستشارة: 2252538

3751 0 244

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أنا شاب أبلغ من العمر عشرين ربيعًا، أجريت بعض التحاليل، وكانت هناك نسبة بسيطة من التيفويد والأجسام المضادة للبلهارسيا.

كانت نتيجة التحاليل كالآتي:
التيفويد:
تحليل الـWidal
typhi (O) : Positive 160
typhi (H) : Positive 80
Paratyphi (A) : Negative
Paratyphi (B) : Negative
Diagnostic value of widal test : Positive

تحليل البلهارسيا: -belharzias antibodies : Positive 160..

أخذت جرعتين للبلهارسيا مرة، ومرة أخرى بعد أسبوع، في المرة الواحدة 4 حبات، وأخذت مضادًا حيويًا للتيفويد، وكررته مرتين، الآن متى أقوم بالتحاليل مرة ثانية؟ وهل أكرر دواء x؟

مع العلم أني آكل، ولكن لا يظهر عليّ، فطولي 174، ووزني 57، وعندي زغللة مستمرة في البطن، وأصوات، ولا أتغوط براحتي، وأجد لعابًا كثيرًا يبقى عند استيقاظي من نومي لا يزول إلا إذا أكلت شيئًا، أفيدوني.

جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الوقاية من التيفويد أهم من علاجه؛ لأن تناول الأطعمة الملوثة من الشارع يؤدي إلى عودة الإصابة مرة أخرى، ولذلك يجب تجنب تناول الوجبات السريعة مثل: الكبدة، والسجق، والفول، والفلافل، والكشري، خصوصًا تلك الموجودة في الأكشاك؛ لعدم وجود اشتراطات صحية لا في مكونات الأطعمة، ولا عند من يقوم بتحضيرها.

والدواء الناجع لعلاج التيفويد هو ciprofoxacin أو cipro 500 mg مرتين يوميًا لمدة 7 أيام، بالإضافة إلى تناول حبوب furazol قرصين ثلاث مرات يوميًا لمدة 7 أيام أيضًا؛ لأن الأميبا المتحوصلة كثيرًا ما تصيب الأمعاء، وتؤدي إلى الانتفاخ والغازات والرائحة الكريهة للبراز.

ووجود الأجسام المضادة للبلهارسيا لا يعني وجود إصابة حالية، ويمكنك إعادة تحليل البول والبراز ( بعد تناول العلاج ) عدة مرات في أوقات متقاربة للبحث عن بويضات البلهارسيا في البول، أو البراز، وتحليل فيدال في الدم للبحث عن جرثومة التيفويد، أو تكرار الجرعات بنفس الطريقة بعد شهر مرة أخرى، مع تجنب النزول في الماء العذب الجاري.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً