الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب في استخدام كريم (سنو وايت)؛ للتبييض الدائم للبشرة، فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2253933

52928 0 351

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بما أنكم الموقع الأشهر والأفضل؛ فأحببت أن أستشيركم، وآخذ رأيكم بخصوص إيجابيات وسلبيات كريم (سنو وايت) الكوري، هو منتج كوري للتبيض -لا أعلم-، لكنهم يقولون: إنه الأشهر والأفضل في كوريا، وبحثت كثيرًا عنه في الإنترنت، ولم أجد عنه شيئًا سيئًا.

يوجد منه نوعان: الأول: الكريم، ويقولون: إنه مع الاستمرار يعطي نتيجة فعالة، والنوع الثاني: (اللوشن)، وهو مؤقت لمدة عشر ساعات، ثم أعود إلى لون بشرتي الطبيعي.

هذا الكريم مَن تضعه، فإنها في اللحظة نفسها تصبح بيضاء، وقد رأيت مقاطع كثيرة عبر الإنترنت لأناس يستخدمونه، وكانت بشرتهم سمراء، فأصبحت بيضاء، وهذا هو الذي جعلني أشكّ، وحيّرني، فكيف لإنسان أن يغيّر خِلْقته في بضع ثوانٍ مقارنة مع أي كريم تبييض عادي من أي صيدلية؟! فجميع الكريمات تستخدم بشكل مستمر.

أنا حقًا أريده، لكنّ عندي وسواسًا بأنه قد يكون مسببًا لأمراضٍ كالسرطان وغيره، أو يسبب اسمرار البشرة بعد تركه، لكني استخرت، وبعد الاستخارة أشعر أنني أريده وبقوة، والآن أنا في حيرة من أمري!

كما ذكرت لكم، هناك نوعان، وأنا أريد النوع الأول؛ لأنه يؤدي إلى بياض أو تفتيح دائم، ولكن (اللوشن) المؤقت شكّكني في الأمر!

أنا لا أعترض على قدر الله في سماري، بل فقط أريد توحيد لون بشرتي تفتيحًا بسيطًا، والحصول على البشرة القمحية أو البرونزية –كما يقولون- مع العلم أنني لست سمراء جدًا.

هل أتوكل على الله وأشتري هذا الكريم أم أنه مضر، ويسبب الأمراض الجلدية وغيرها؟

أفيدوني، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إنسانة تقاسي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على التواصل مع موقع الاستشارات بالشبكة الإسلامية، وأتمنى لك التوفيق.

لا بد أن تعلمي -أختنا الكريمة- أن لكل شخص عددًا ثابتًا من الخلايا الصبغية التي تُفرز مادة (الميلانين) الصبغية, والتي تعطي اللون للجلد, ولكن يختلف نشاط هذه الخلايا من شخص لآخر, ومن عرق لآخر, وفي نفس الشخص قد تختلف درجة اللون من مكان لآخر, ويُعتبر ذلك شيئًا فسيولوجيًا وطبيعيًا, ولا توجد علاجات فعالة بالفم, أو موضعية لتفتيح لون الجلد بشكل حقيقي ودائم عن اللون الفسيولوجي المرتبط بالتكوين الجيني للشخص.

لكن لا مانع من التواصل مع طبيب الأمراض الجلدية؛ لتقييم اللون الداكن الذي تعانين منه، وبالأخص إذا كان محددًا بشكل أكثر وضوحًا في أماكن معينة، مثل: الأماكن المعرّضة للشمس، أو الأماكن التي يوجد بها احتكاك متكرر، مثل: الجلد الذي يكون على المفاصل، مثل: الركبتين والكوعين وكذلك الثنايات والأماكن الحساسة، وما إذا كان هناك سبب مرَضي لذلك, ولا أنصح باستعمال المستحضر المذكور أو أي مستحضرات أخرى غير معلومة المصدر، وغير مصرّح لها بالتداول، وغير معلوم بوضوح المواد الفعالة بها.

توجد منتجات تبييض كثيرة مصنعة بواسطة شركات متخصصة في العناية بالجلد، ومهتمّة بجودة منتجاتها، مثل: (Ducrey, La Roche Possay, Vichy , Glytone, Rexol) وغيرها, وتوجد بعض المواد المبيّضة موجودة في كريمات طبية توصف بواسطة الطبيب.

يكون استخدام الكريمات المبيّضة بصفة عامة مرة واحدة أو مرتين يوميًا, لمدة من شهر إلى شهرين, على حسب النتيجة المطلوبة على الأماكن المحددة التي يوجد بها لون داكن, على أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب؛ لتحديد النوع المناسب للمكان المناسب, وكذلك إعطاء بعض التعليمات الأخرى على حسب المكان المصاب, مثل: الوقاية من الشمس في الأماكن المعرضة لها, وتجنب الاحتكاك المتكرر، والالتهابات في الثنايا, وعلاجها بشكل فعال, وتجنّب تكرارها, وهكذا حتى تحصلي على اللون الطبيعي الخاص بك.

وفقك الله، وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ام ملاك

    نشكرك على طرح هذه المعلومات ولكن لم نكتفي نريد المزيد من التوضيح لكي نستفيد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً