الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعيش مأساة التبول اللاإرادي، فكيف يمكنني العلاج منه؟
رقم الإستشارة: 2254829

4351 0 248

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ من العمر 22 عاما، أحس بإحراج شديد في الذهاب إلى الطبيب، كما أنني لا أعلم أي طبيب أتوجه إليه.

أنا أعاني من التبول اللاإرادي أثناء النوم، وهذا يحدث من فترة لأخرى وليس دائما، فربما يكون يوميا أو مرة في الشهر.

كما أعاني من الرغبة في التبول طوال النهار، ولا أقدر أن أسيطر على نفسي، أحس بألم رهيب، ولكن لا ينزل البول.

منذ فترة كنت أحس بآلام في رجلي، وذهبت إلى طبيب عظام، وعملت تحاليلا، وأخبرني بوجود أملاح وصديد في المسالك البولية، فهل هذا هو السبب أم لا؟ وإلى من أتجه من الأطباء؟ أفيدوني؛ لأنني تعبت نفسيا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن كثرة التبول -وكذلك التبول اللاإرادي أثناء النوم-: له أسباب عديدة مثل: التهابات المثانة، ومجرى البول, وانقباض المثانة البولية بدون داع, وكثرة كمية البول بسبب نقص الهرمون المضاد لإدرار البول.

يجب عمل جدول للتبول اليومي، يبين كمية البول، وكمية السوائل المتناولة وأنواعها -خاصة الشاي والقهوة-، فقد تكون الشكوى بسبب كثرة شرب هذه المشروبات، وعندها يكون العلاج عن طريق تقليل الشرب.

ويجب عمل تحليل ومزرعة للبول، وتناول المضاد الحيوي المناسب طبقا للمزرعة إذا وجد صديد.

ويمكن البدء بتقليل الشرب قبل النوم، مع الاستيقاظ أثناء النوم؛ لتفريغ البول، وتناول علاج يقلل انقباض المثانة، مثل: Detropan، فإذا لم تكن هناك استجابة، يكون العلاج باستخدام Minirin وهو يوجد في شكل بخاخ أو أقراص، ويمكن تناول الأقراص مرة أو مرتين يوميا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً