الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل غشاء البكارة سميك أم رقيق؟ وهل ما زلت عذراء؟
رقم الإستشارة: 2256231

14380 0 255

السؤال

السلام عليكم

أنا عمري 18 سنة، وعندي وسواس من غشاء البكارة، موضوع خوفني كثيرا وخصوصا بعد ما رأيت بالإنترنت صورا له. لكنني لا أفهم كيف هو يكون، رقيق أو سميك؟ لأن مواقع كاتبة أنه سميك، ومواقع كاتبة العكس.

بصراحة: أنا عن جهل استخدمت الشطاف القوي على المنطقة الحساسة، ولما نظفت بالمحارم لقيت بقعة دم صغيرة جدا، هل هذا يعني أني فقدت الغشاء؟ ولما فحصت نفسي لم أستطع أن أحكم.

أرجوكم طمئنوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأتفهم خوفك وقلقك -يا ابنتي- وأحب أن أطمئنك بأن غشاء البكارة لا يتمزق من تسليط الماء على الفرج؛ لأنه ليس بغشاء رقيق
-كما يوحي بذلك اسمه- بل هو غشاء سميك وله مقاومة, وهو لا يتموضع بشكل سطحي على مستوى الفرج, ولا يتصل بالأشفار, بل هو للأعلى من فتحة المهبل بحوالي 2 سم, ويتصل بجدران المهبل من الداخل.

أما بقعة الدم التي شاهدتها بعد تلك الحادثة, فستكون إما ناتجة عن بطانة الرحم، أو عن عنق الرحم, وهنالك احتمال أن تكون ناتجة عن سلخ أو كشط بسيط حدث في جلد الفرج بسبب شدة اصطدام الماء به, لكنها ليست ناجمة عن غشاء البكارة بكل تأكيد.

لذلك اطمئني, فالغشاء عندك سيكون سليما, وستكونين عذراء بإذن الله تعالى, ولا داعي للقيام بفحص نفسك, وأنصحك بعدم تكرار فعل هذا الشيء ثانية؛ لأنه من مداخل الشيطان إلى النفس, يريد من خلاله أن يشتت أفكارك, وأن يلهيك عن الدراسة وعن الطاعة, لا قدر الله.

نسأله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً