الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دور الوراثة في الأمراض العقلية والنفسية
رقم الإستشارة: 225675

3647 0 306

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
أرجو أن يجيب على أسئلتي الدكتور محمد عبد العليم؛ لأنه يتابع حالتي .
الدكتور الفاضل/ محمد عبد العليم.
أنا صاحب الرسائل رقم 24542 ورقم 225214 ورقم 225352 أرجو من حضرتك الرجوع إليها.
لقد قمت بنصيحتك وأكملت العلاج بعقار سبرام وفافرين، ثم فعلت بعده شيئاً دينياً في إحدي الليالي فأصبحت اليوم التالي نشيطاً جداً وأنام 6 ساعات يومياً لمدة أسبوع، ثم عاد نومي إلى 8 ساعات وهو الطبيعي بالنسبة لما قبل المرض، ولقد أصبحت إيجابي جداً بعد أن كنت خجولاً طوال حياتي، فأصبحت أكثر ثقة في النفس وزادت قدرتي على المذاكرة والحفظ والفهم أكثر من حالتي قبل المرض، واستمر هذا حوالي شهرين، وبدأت الآن تزداد عدد ساعات نومي تدريجياً منذ 3 أيام، وكذلك بعد عرض عمي على عدد من الأطباء الأكفاء اتضح أنه يعاني من فصام سلبي، وعليه أن يأخذ في هذه الأيام 6 جلسات كهرباء، وعلاج Schizophrenia (الفصام)، فهل هذا يحتاج مني تغيير العلاج؟ أرجو من حضرتك أن تشرح لي حالتي بالضبط؛ لأني طالب في كلية طب وأنا سأتفهم الحالة؟ وهل لأن المرض وراثي يجب أن أصاب بالفصام السلبي، أم يحتمل أن يكون مرضي اكتئاباً فقط؟
أريد من حضرتك أن ترسل لي رقم تليفون عيادتك الخاصة؛ لأني أريد أن أتعالج عند حضرتك، وعنواني Khttab5@yahoo.com ، فأرجو منك رسالة خاصة برقم التليفون حتى لا تعتبر هذا دعاية لك، وجزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

صحيح أنه قد ذكر الكثير من الجانب الوراثي والأمراض النفسية والعقلية، إلا أنه لا نستطيع أن نقول إن جميع هذه الأمراض وراثية، وحالتك لا علاقة لها مطلقاً بمرض الفصام، وإنما هي الأعراض الوسواسية والاكتئابية، والحمد لله أنك تسير من أحسن إلى أحسن.

لاشك أن مرض عمك بالفصام السلبي سوف يسبب شيئاً من القلق عندك، ولكن أريد أن أؤكد لك وبصورة قاطعة أن العلاقة الإرثية الجينية بينك وبين عمك تعتبر بعيدة بعض الشيء، كما أن مرضه ينطوي تحت تشخيص معين، والحالة التي تعاني منها أنت نوع آخر، فعليه أرجو أن تطمئن.

هنالك بعض الأشياء التي ننصح بها في بعض الحالات، وهي تجنب زواج الأقارب، حتى لا تعطي أي فرصة لما يعرف بالتجمع أو التعاضد الجيني (الوراثي).

أما بالنسبة لي فأنا شاكر ومقدر على الثقة، والفضل أولاً لله تعالى ثم للشبكة الإسلامية التي أتاحت لنا الفرصة لأن نلتقي مثل شخصك الكريم، أنا أعمل في مستشفى حكومي وليس لدي عيادة خاصة بالمعنى المفهوم، ويشهد الله أننا نبذل كل ما نستطيع لفحص مرضانا بالمستشفى، وكأنه في عيادة خاصة، تلفون العيادة هو 4384524 أو 4384526 (الاستقبال) - الدوحة.

أشكرك على المداعبة أنك تريد أن تعمل لنا دعاية، وهذا طبعاً ليس مطلوباً، فقط نرجوك أن تدعو لنا الله بأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه.
فأرجو أن تحول الدعاية إلى دعاء.
وبالله التوفيق.




مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً