الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب وجود البلغم بعد تعديل حاجز الأنف؟
رقم الإستشارة: 2257509

14094 0 317

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكلتي أنه كان عندي ضيق في فتحة الأنف اليمين، والفتحة اليسار أكبر، ولم تكن لدي أي أعراض أو مشاكل صحية من هذا الشيء، إلا أنني بعض الأوقات أحس بضيق النفس من الفتحة الصغيرة، وأنها جافة من الداخل.

ذهبت لطبيب لكي يعاين الأنف، وقال لي: إن عندك انحرافا في الحاجز الأنفي، وأعطاني مرهما لترطيب الأنف، وبخاخا، وقال: لا بد أن تعمل عملية لتعديل الحاجز الأنفي، وبعد كلامه بخصوص العملية ذهبت لأكثر من دكتور، وبعد عمل الأشعة المقطعية أكدوا أن الانحراف موجود، لكن إجراء العملية يعتمد على أعراض ومشاكل الانحراف، والتي كما ذكرت أنها سوى ضيق في النفس، وخصوصا عند نزلات البرد.

الذي خوفني وجعلني أعمل العملية كلام الدكتور لي؛ وأنه لو لم أعمل العملية فالانحراف سيضغط على القرنيات الأنفية، وأن فتحة الأنف ستسد، فهل كلامه صحيح؟

المهم أني عملت العملية (تعديل للحاجز الأنفي، مع قص جزء من القرنيات) في شهر 8/1435 هـ، وبعد الأسبوع الأول من العملية صار عندي بلغم من وقتها، حتى تاريخ اليوم 14/4/1436هـ، ولم يزل بعد.

طبعا بعد العملية أخذت مضاد (اوجمنتين 600) ومضادات حساسية، وأعتقد (كيلارين) وعلاجا آخر وهو (ايريوس) 5 ملجم لمدة شهر تقريبا، وبخاخا مائيا للأنف، ولم يخف البلغم، وأفادني أنه لا بد أن أشرب ماء كثيرا، وأعطاني حبوبا ضد البلغم فقط، ولمدة شهر، ولم يتوقف البلغم أيضا.

راجعت دكتورا آخر، وأعطاني أنواعا من المضادات الحيوية، وعمل لي أشعة للجيوب الأنفية، وكانت سليمة، ولم يتوقف البلغم، وأعطاني إبرة في العضل بعد انتهاء فترة استخدام المضادات، ولم تنفع.

رجعت إلى الدكتور الذي عمل العملية، وقال قد يكون هذا حموضة، وارتجاعا من المعدة، وأعطاني بنتازول 40 ملجم، ولم يتوقف أيضا.

ذهبت إلى دكتور ثالث، وعمل لي مسحة للحلق (hroat swab) وكانت النتيجة (pseudomonas aeruginosa) وأعطاني مضاد (أوجمنتين) 1 جم لمدة أسبوعين، وأعاد المسحة، وظهرت بكتيريا (Streptococcus pyogenes) وأعطاني مضاد (سيفودوكس) 200 لمدة 7 أيام، وكذلك لم يتوقف البلغم، علما بأنه أفاد بعد إجراء الاشعة المقطعية أن الجيوب الأنفية سليمة.

ما رأيكم في المشكلة؟ وما سبب البلغم المستمر؟

علما بأن البلغم لونه أبيض، وهل لعملية الحاجز الأنفي أضرار جانبية داخلية، لا تظهر بالأشعة، أو بالتشخيص السريري، وما العلاج المناسب للقضاء على البلغم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ موسى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فانحراف الحاجز الأنفي هو حالة ثابتة، ولا تتفاقم مع الزمن، حيث إنها تبدل في مكان الغضروف والعظم المشكل لحاجز الأنف، وهذا التبدل يكون ثابتا، ويحدث على الأغلب زيادة في حجم القرين السفلي في الطرف المقابل للانحراف (تجويف الأنف المقابل للانحراف) لتعويض الزيادة في الحجم لتجويف الأنف، بسبب انحراف الحاجز الأنفي للطرف الآخر، وقد تصبح هذه الضخامة زائدة عن الحد، وتؤدي لتضيق في التجويف الأنفي، وانسداد في هذا الطرف من الأنف أحيانا، أشد من الانسداد الحاصل بسبب الانحراف في طرف الانحراف.

بالنسبة للمفرزات المخاطية، والتي ثبت فيها النمو الجرثومي، وخاصة جراثيم (البسيدوموناس) فعلى الأغلب هي ناتجة عن تلوث بسبب الجراحة، وطالما أن الجيوب سليمة بالتصوير الشعاعي؛ فالالتهاب هو في الأنف (إما الغضروف، أو العظم المشكل لحاجز الأنف، أو التهاب سطحي لمخاطية الأنف) بسبب وجود جسم أجنبي كقطعة من دك الأنف الذي يوضع في الأنف بعد العملية، أو قطنة.

لا بد من فحص الأنف بالمنظار، مع إجراء الغسيل، وسحب المخاط لكشف زوايا الأنف، ومعرفة مصدر الإنتان وإزالته، حيث إن الالتهاب لن يشفى بدون إزالة مصدره، وبالمشاركة مع المضادات الحيوية، والتي يفضل أن تكون من زمرة الكينولونات (سيبروفلوكساسين، جيميفلوكساسين).

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن انس العفوري

    معلومات رائعة يعطيك العافية

  • أمريكا محمود عبادة

    جزاكم الله خيرا على ما تقدموه من معلومات مفيدة.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً