الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد التمارين الرياضية أشعر بضيق في التنفس وألم في الصدر، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2258259

27611 0 304

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر (29) عاماً، سيكون زواجي بعد شهرين من الآن، لا أعمل حالياً، ولا أقوم بأي مجهود بدني سوى الأعمال المنزلية البسيطة، والمشي قليلاً، منذ فترة قصيرة بدأت في ممارسة التمارين الرياضية البسيطة يومياً في المنزل، مثل تمارين الأيروبكس أو الكارديو، من أجل تنشيط الدورة الدموية، والتخلص من الكسل والخمول، ولكنني في بعض الأحيان أشعر بتسارع ضربات القلب عند الانتهاء من التمرين، علماً بأن مدة التمرين لا تتجاوز (15) دقيقة، ويتخللها لحظات من الراحة، ولكن سرعان ما يعود الوضع إلى طبيعته.

بعد مرور أسبوع أو أقل من ممارستي للتمارين الرياضية، والتي قد يكون بعضها مجهداً قليلاً، لاحظت وجود ألم ليس كبيراً جداً في أسفل الضلوع، في الجانب الأيسر، مع وخز متكرر، وشعور بالضيق أحياناً أثناء التنفس، وقد توقفت عن التمارين، وذلك منذ خمسة أيام، ولكن الألم ما زال موجوداً، ويزداد هذا الشعور مع المشي، أو عند القيام بمجهود منزلي.

في المرة الأخيرة أجريت فحصاً للهيموجلوبين، وكانت النسبة (10.7)، وذلك منذ ستة أشهر، مع العلم بأنني آكل غذاء متوازناً، ولكنني أعاني من الصداع، وأعاني من انخفاض بسيط في ضغط الدم، إذا خرجت من المنزل للتسوق، واستغرقت وقتاً طويلاً بدون طعام.

أرجو من سيادتكم إرشادي لأى فحوصات، للتأكد من سلامة القلب، ومعرفة سبب ما أعانيه، ولا ضرر من استمراري في القيام بالرياضة، لأن ممارسة الرياضة تشعرني بتحسن في الحالة المزاجية، وشعور أكثر بالنشاط، وإن ذلك لن يؤثر سلباً على عضلة القلب.

شكراً جزيلاً، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Moslema حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في بعض الأحيان عند من لا يمارسون الرياضة قد يحدث الألم؛ بسبب العضلات أو بسبب إرهاق العضلة، وهذه الأعراض تتحسن مع مرور الوقت، والاستمرار في الرياضة، وتناول علاج مخفف للألم مثل: البانادول، أو الفولتارين، ومرهم العضلات، كما عليك بعلاج الأنيميا إن وجدت، وذلك بعد إعادة فحص الدم، أما إذا ما استمرت الأعراض فعليك بمراجعة الطبيب، ويمكن للأنيميا أيضاً أن تتسبب في ألم الصدر، وصعوبة التنفس، لكن طبيب الباطنة سيفيدك في نوع الفحوصات المطلوبة، وإذا كان هناك حاجة إلى إجراءات إضافية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً