الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قاطعنا أقاربنا بعد وفاة والدنا!
رقم الإستشارة: 2258292

1778 0 209

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 24 سنة، أعاني من مرض الوسواس القهري منذ 9 سنوات، أصبحت كالمجنونة، أقدم على فعل أشياء ثم أندم عليها، وأعاني من برودة شديدة في الأطراف.

لقد تربيت في كنف عائلة مسلمة، ومحافظة على تعاليم دينها وأخلاقها، تفوقت في دراستي، وكنت أنال أعلى المراتب إلى أن حصلت على شهادة جامعية عالية، لكي يفتخر بي والدي الذي سخّر لنا ماله وحنانه، ولم يحرمنا من شيء، بالرغم من راتبه المتواضع، -والحمد لله- عشنا حياة يسودها التفاهم والتشاور، مما خلق لنا بعض العداوات مع أقارب والدي، كالغيرة والحسد، حتى أنهم كانوا يطلقون علينا إشاعات تمسّ شرفنا، ومع ذلك كنا نبادلهم بالاحترام.

ابتلانا الله بمرض والدي الذي ألزمه دخول المستشفى، رغم أنه كان يرفض الذهاب للمستشفى، وفي أول ليلة له أخذه أعمامي، ووعدوه بأنهم لن يتركوه وسيعتنون به، فأصررت على الذهاب معهم ولم أتركه لوحده، لأنني شعرت بأنهم سيتخلون عنه، وفي الليل كانوا ينظرون إلى بعضهم البعض من يبيت معه، ونظرت إلى عمي الأكبر الذي كان يلمح لهم بحركات معينة لكي يذهبوا إلى بيوتهم ويتركوه وحيداً في المستشفى، من هنا أدركت أن إحساسي كان في محله، وعزمت على المبيت معه والاعتناء به، وبالرغم من أن قوانين المستشفى تمنع مبيت الإناث في قسم الرجال.

بعد خروجه من المستشفى، كان خالي هو الذي يأخذه لإجراء الفحوصات اللازمة بدون تذمر، ولم أتصل بأعمامي حرصاً على صحته حتى يسترد عافيته، -رغم أنه كان يشعر بقرب وفاته-، لأنهم كانوا يقحمونه في مشاكلهم، ويتذمرون لأتفه الأسباب، ويسبّون الناس في الطريق، ويطمعون في ماله الذي هو مصدر دخلنا الوحيد.

لكن المشكلة بدأت عندما كان أعمامي يأتون لزيارة والدي ويجدونه بالمستشفى، وكانوا يغضبون من وجود خالي معه، وكانوا يقولون: لم لم يتصل بنا نحن؟ فلنتركه مع صهره فلا حاجة له بنا، بعدها غضب أبي وبكى لأنهم لم يسألوا عنه، فطلب مني ذات يوم أن أتصل بهم، فرفضت لأنني كنت أتذكر نظراتهم بالمستشفى، ولم أكن قادرة على إخباره خوفاً من الفتنة، وكنت أريده أن يكمل علاجه بعيداً عن المشاكل، (و يا ليتني اتصلت بهم)، فقد توفي والدي، وقاطعنا الأقارب، ولم يعد أحد منهم يسأل عن أحوالنا.

والآن أعيش مع الذنب والحزن والندم لما فعلت، وأخاف أن يحاسبني الله تعالى بذنوبهم، مع أنني دعوت الله كثيراً أن تتصافى القلوب، ويزول الحقد، ولكن وفاة أبي سبقت ذلك، فقدت الرغبة في العمل، وفي الزواج، وفي كل شيء خوفاً من أن أفسد حياة الآخرين، أعلم أن الله رؤوف رحيم، ولكنني لا أستطيع أن أغفر لنفسي، وأحتاج لنصحكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ حليمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يقدر الخير، وأن يصلح الأحوال، وأن يرحم والدك وأموات المسلمين، وأن يطيل في طاعته الآجال، وأن يصلح ذات بينكم، ويحقق لنا ولكم الألفة والآمال.

لا ذنب لك فيما حصل فهوني على نفسك، واتقي الله -عز وجل-، وصلوا أعمامكم وإن قطعوا رغبةً في الثواب، وطاعة للكريم الوهاب، وإن حصل منهم كلام، فأحسني الاعتذار ليزول ما في نفوسهم، وقطعاً للطريق على الشيطان، واعلمي أن مجرد المبادرة منك سوف تفتح لك من الخير أبواباً، وليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل كما قال النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "ولكن الواصل من إذا قطعت رحمه وصلها"، ونحن إذ نهنئك على بر الوالد، والاهتمام به في حياته، ندعوك إلى صلة الرحم التي لا توصل إلا به بعد وفاته، واعلمي أن هذا لون من البر، ولا تتوقفي إذا وجدت في البداية نفورا أو فتورا، ولكن استمري حتى يكون الشيطان هو المقهور.

ونتمنى أن لا تمضي مع الوساوس، واحسميها بقطع تتابعها، وبالتعوذ بالله من شيطان يسببها ويؤججها، وأشغلي نفسك بطاعة الله وكل عمل مفيد، قبل أن يشغلك الشيطان بما يريد، وأنت -ولله الحمد- محسنة، وما على المحسنين من سبيل.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه والصبر، فإن العاقبة لأهله، وقد سعدنا بفكرة الاستشارة، وبما انطوت عليه من مشاعر كريمة، ورغبة في الخير، وفقكم الله وسدد خطانا وخطاكم، وغفر لموتانا وموتاكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً