الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من النحافة المفرطة وفقر الدم، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2261235

1615 0 173

السؤال

السلام عليكم

أعاني من النحافة منذ كنت طفلاً، مع أن شهيتي مفتوحة إلى درجة كبيرة، ولا أعاني من عسر الهضم، وأتناول وجباتي كاملة إلا ما ندر، لكني أُكثر من شرب الكولا، فأنا أشربها يومياً بالإضافة إلى تناولي الحلويات أحياناً.

وزني لا يتعدى الآن (53) كيلو، رغم أن طولي (170)، وأنا الآن بعمر 19 سنة، وأنا فعلاً أريد –وبشدة- زيادة وزني، وحاولت أن أجبر نفسي على الأكل أكثر وأكثر، ولكن وزني لم يزدد أكثر من كيلو واحد، وحتى بعد مرور أسابيع، فالمشكلة ليست سوء تغذية كما أسلفت.

في رمضان تزداد المشكلة سوءاً، فيبدأ لون بشرتي بالاصفرار أكثر، ولا أستطيع ممارسة أي عمل شاق، وفي نهاية رمضان يكون وزني قد نقص من ثلاثة إلى أربعة كيلو.

كما أنني أعاني من فقر الدم، وأحياناً يبدأ الجلد حول أظافر يدي بالتقشر والتمزق، بالإضافة لتقشر طبقة بحجم صغير من وسط شفتي العليا.

غالباً ما أصاب بصداع شديد إذا تحركت أو رفعت شيئاً ثقيلاً وبسرعة، ولا أستطيع الحركة لمدة دقيقة حتى يخف الألم.

أنا لا أمارس أية رياضة، ولكني أحب المشي، وعادتي أن أمشي بسرعة، ولكني دائماً أحس بعدم تناسق خطواتي أثناء المشي، وعموماً فأنا دائماً أحس بعدم تناسق جسمي.

بعض الناس قالوا: إن من الممكن أن لدي دودة بالأمعاء، فهل هذا الكلام صحيح؟ وما هو العلاج إن كان صحيحاً؟ وما هي نصائحكم لي لزيادة وزني؟

وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقر الدم يؤدي إلى الشحوب والتعب وخفقان القلب وسوء التغذية، يعني عدم تناول البروتين الحيواني والنباتي وتناول السكريات والمشروبات الغازية والعصائر والمكرونات والأرز، هو السبب، فكل تلك المواد تحتوي على سكر جلوكوز في صورة طاقة، فتحرق بالحركة والنشاط الزائد؛ وبالتالي لا يتم بناء الكتلة العضلية للجسم بسبب ذلك؛ ويميل الجسم إلى النحافة والهزال والضعف العام، ونقص كثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية الموجودة في الخضروات والفواكه والحبوب.

بالإضافة إلى أن الهزال والنحافة قد تكون مرتبطة بالنشاط الزائد في وظائف الغدة الدرقية، وهذا مرض يتميز بالنحافة وخفقان القلب والرعشة، بالإضافة إلى فحص صورة الدم (CBC)، وفحص مستوى فيتامين ( د )، وفيتامين (B12)، كما يجب فحص وظائف الغدة الدرقية (TSH & Free T4)، وأخذ العلاج حسب نتيجة التحاليل.

يمكنك تناول مقويات للدم مثل (رويال جلي واوميجا3) وتناول حبوب تحتوي على الحديد وعلى (فوليك أسيد) مثل (Ferose F) لعلاج فقر الدم، وهناك الكثير من الأطعمة تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها مثل: المخللات والسلطات والمشويات، ويمكن لك تعويض عدم الرغبة في الأكل عن طريق أكل وجبات خفيفة ومتكررة تحتوي على بعض الفطائر والمعجنات، والتمر والعجوة مع زيت الزيتون، وبعض المشروبات التي تحتوي إلى الحلبة والسمسم والمكسرات، وهي أطعمة تفتح الشهية، وتحتوي على سعرات حرارية عالية.

كذلك فإن ثمار التين الطازج أو المجفف تحتوي على كثير من الفيتامينات والسعرات الحرارية، وتفيد في زيادة الوزن؛ وبالتالي يتحسن الوزن إن شاء الله، ويمكنك تناول مقويات للدم للتغلب على حالة الضعف العام وعدم التركيز، وسوف تتحسن حالتك الصحية، إن شاء الله.

الخميرة تحتوي على فيتامين (ب) المركب، وعلى بعض البروتين والخمائر، وهي تفيد في فتح الشهية وتحسن الهضم وزيادة الوزن إذا تم تناولها في صورة حبوب أو خميرة جافة مع الزبادي والعصائر، مع المصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والذكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، خصوصاً المشي والركض، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن.

وفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً