ما هو علاج الأمراض النفسية بغير الأدوية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو علاج الأمراض النفسية بغير الأدوية؟
رقم الإستشارة: 2262513

3542 0 197

السؤال

السلام عليكم

ما هو علاج الأمراض النفسية بغير الأدوية، بالتفصيل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سؤالك هذا سؤال متشعب، ويحتاج لمحاضراتٍ ومحاضرات، وكتب وكتبٍ، ودراسات ودراسات، الأمراض النفسية لها أنواع، ولها أشكال، كما أن شخصية الإنسان وظروفه الاجتماعية ومهاراته ومستوى تعليمه، هذا كله يلعب دورًا في وضع الآليات العلاجية.

بصفة بسيطة جدًّا أقول لك: الأمراض النفسية غير الذهانية – أي مثل القلق والتوتر والوساوس – هذه تُعالج من خلال تغيير نمط الحياة، أن يُصبح الإنسان أكثر إيجابيةً، أن يكون للإنسان عمل يجتهد فيه، أن يمارس الرياضة، أن يحرص على الصلاة، على الترابط الاجتماعي، أن يحسَّ بعزَّة النفس، وأن يطور نفسه أكاديميًا وعلميًّا ومعرفيًّا، هذا – أخِي الكريم – هو العلاج الاجتماعي، والعلاج النفسي السلوكي.

أما بالنسبة للأمراض العقلية والذهانية: فيعتبر العلاج الدوائي فيها أهم شيء، ويُضاف إلى ذلك أن معظم مرضى العقل لا يهتمون بنظافتهم الشخصية، وتواصلهم الاجتماعي ضعيف، لذا يحدث لهم تدهور كبير في المهارات، ومن الضروري جدًّا أن نحرص ونوجههم حول نظافتهم الشخصية، وأن يلعبوا دورًا اجتماعيًا فعّالاً، وأن نُبدي لهم التقدير والاحترام، وألا نعاملهم كأشخاص مُعاقين.

توجد علاجات أخرى غير الأدوية، هنالك العلاجات الاسترخائية، هنالك العلاجات الاستشعارية من خلال استعمال موجات كهرومغناطيسية ذات خاصية معيَّنة، هنالك العلاج عن طريق التأمُّل، هنالك العلاج عن طريق بناء الذات وتنميتها، هنالك العلاج عن طريق التوافق الاجتماعي.

هذه كلها علاجات، وكما ذكرت لك توجد العشرات والعشرات الآن من هذه العلاجات، ولكلٍّ مختصٍّ منهجه وطريقته، والحاجة العلاجية لكل مريضٍ يجب أن تُفصَّل حسب ما يُناسبه.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: