كيف أساعد خطيبي كي يترك التدخين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أساعد خطيبي كي يترك التدخين؟
رقم الإستشارة: 226261

7744 0 436

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
والله لا أعلم كيف أشكركم على هذا الموقع الرائع، وعلى خدمة الاستشارات التي توفرونها.

تقدم لخطبتي شابٌ ملتزم وعلى خلق، ولكن مشكلته أنه مدخن، طلبت منه ترك التدخين ولكنه يبدو أنه مدمنٌ بشدة، الذي يهمني أن يكون زوجي مؤمناً تقياً، وهو يبدو كذلك، لكن لا أستطيع أن أتقبل فكرة أن يكون زوجي مدخناً!! نظراً لأن التدخين حرامٌ شرعاً أولاً، وللتأثير السلبي على صحته وصحة الأولاد ثانياً.

فكرت ملياً بطريقة تمكنني من تخليصه من آفة التدخين دون أن أخسره، توصلت لعدة طرق أرجو أن تساعدوني على الطريقة الأنسب:

1- أن أضع تركه للتدخين كشرط لقبولي الزواج منه.

2- أن أقبله كما هو، علني أستطيع إقناعه ترك التدخين (مع أن هذا الاحتمال غير مضمون) .

3- والطريقة التي أميل إليها أكثر هي أن أتنازل عن مهري كاملاً مقابل تركه للتدخين، علني بذلك أساعده في أمرين، وهو تركه للتدخين، وثانياً تخفيف أعباء الزواج المالية عنه، خصوصاً أنه الآن يقوم ببناء بيت، كما أنني لن أطلب سوى غرفة ومنافعها بأيسر ما يكون، ولكن إن لم يمتنع عن التدخين لن أقبل، إلا أن يجهز البيت بأكمله وبأفضل الفرش والأثاث، طبعاً وبمهري كاملاً.

وان كنتم ترون أن الطريقة الأخيرة هي الأنسب تبقى لدي مشكلة، هي أن أهلي ( احتمال أكيد ) لن يوافقوا، فهل يجوز لي في هذه الحالة أن يكون الاتفاق بيني وبينه فقط؟ حيث أنه يدفع المهر كاملاً، ولكن سأشتري الذهب سبائك وليس كحلي ( بحجة أنني لا أحب الذهب، قد أشتري قطعا خفيفة )، وبعد الزفاف أعيده له (سبائك حتى لا يفقد من قيمته عند بيعه)، هل يجوز لي فعل ذلك؟

أرجو منكم أن تزودوني بإرشاداتكم ونصائحكم، فأنا بأمس الحاجة لها، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

نسأل الله أن يجعل لك زوجك مؤمناً تقياً، وأن يصلح لنا ولكم النية والذرية، وأن يعيننا جميعاً على ذكره وشكره وحسن عبادته .

شكر الله لك هذا الحرص على الخير والرغبة في إصلاح الزوج، وبارك الله فيك وفي كل فتاة مؤمنة تقدم التنازلات من أجل أن تعين زوجها على إصلاح دينه وحاله، ورضي الله عن أم سليم حين خطبها أبو طلحة فقالت له: ما مثلك يرد، ولكنك رجل كافر فإن تسلم فذلك مهري، فلم تُرى امرأة أكرم منها مهراً.

ولا شك أن التدخين ضرر وضرار، والله تبارك وتعالى نهى عن قتل النفس فقال تعالى: (( وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ))[النساء:29]، وقال تعالى: (( وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ))[البقرة:195]، والدخان من الخبائث، ورسولنا صلى الله عليه وسلم بعث في الناس (( يُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ))[الأعراف:157]، وفي التدخين ضرر على الدين والعقل والمال، وإذا كان هذا الشاب متدينا فعليه أن يعلم أن شرب الدخان ينافي أخلاق أهل الدين، وكيف يرضى أن يضر أحب الناس إليه، بل ويؤذي من يقف إلى جواره في الصلاة.

لا بأس من أن تشترطي عليه أن يترك الدخان، وأن يعلم أن رأيك واضح في أمر التدخين، ولا تتنازلي عن مهرك؛ لأن هذا قد يُغضب أسرتك، ولكن يمكنك مساعدة هذا الزوج بعد ذلك، وسوف يعرف كل هذا الشعور الطيب، ولا تربطي كذلك بين الفرش والأثاث وموضوع التدخين، ولكن التيسير مطلوب، وخير النساء أيسرهن مهراً، ولو كانت زيادة المهر مكرمة لكان أولى الناس بها رسولنا صلى الله عليه وسلم وبناته وزوجاته والصحابة والأبرار.

أرجو أن يوفق هذا الرجل في ترك الدخان؛ لأنه محرم بالدرجة الأولى وليس لأجل هذه الإغراءات والتنازل، فليس كريماً في حقه أن يجعل زوجته تتخلى عن حقوقها حتى تحمله على ترك هذه المخالفة.

وأرجو أن يوفق في الابتعاد عن أصدقاء السوء الذين يوجد في بيئتهم الدخان، وليس صعباً على المسلم الذي يترك الطعام والشراب من أجل التقرب إلى الله أن يترك الدخان الذي يجمع المدخنون -فضلاً عن غيرهم- على ضرره وخطره.

وإذا كان هذا الرجل ملتزما -كما ذكرت- وليس فيه إلا هذا الخلل فاقبلي به، واجتهدي في تغييره، والمرأة تملك كثيرا من وسائل التأثير على زوجها، وعليكما باللجوء إلى الله، فلا سهل إلا ما جعله الله سهلاً سبحانه، ويمكنكم الاتصال بالأطباء العاملين في مجال مكافحة التدخين للمساعدة، ولكن إرادة المؤمن وإيمانه بالله هي أقوى الدوافع لترك أي معصية أو مخالفة.

أسأل الله أن يكتب لكما التوفيق، وأن يعيننا جميعاً على طاعته، وأن يرزقنا السداد والرشاد، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً