الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لا بد أن أكون متزوجاً حتى أجري عملية الدوالي؟
رقم الإستشارة: 2263449

2268 0 123

السؤال

عندي دوالٍ من الدرجة الثالثة، وقمت بعمل تحليل سائل منوي، وكان العدد 6 مليون، وذهبت للطبيب فقرر لي أن أقوم بعمل جراحة عاجلة للدوالي، وعندما ذهبت لطبيب آخر قال لي: لا بد أن تكون متزوجاً أولاً ثم بعد ذلك نقرر إذا كان سيتم عمل عملية أو علاج معين؛ علما بأن آخر تحليل سائل منوي كان 2 مليون.

فهل أقوم بعمل العملية أم أنتظر الزواج؟ علماً بأن سني 27 سنة، وغير مقبل على الزواج الآن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك معايير محددة لعمل عملية الدوالي، وهي:

- أن يكون هناك ألم شديد نتيجة الدوالي في الخصية، يؤثر على الحياة بصورة عامة ولا يستجيب للعلاج الدوائي؛ عندها يجب عمل العملية.

- التأثير السلبي على السائل المنوي؛ سواء على العدد أو الحركة أو الأشكال الطبيعية، خاصة لو كان التأثير السلبي في زيادة، وخاصة لو أدى ذلك لتأخر في الإنجاب بعد الزواج، مع عدم الاستجابة للعلاج الدوائي لتحسين السائل المنوي.

- وجود تأثير سلبي على حجم وتكوين الخصية المصابة بالدوالي، وهو ما يتم معرفته من خلال الفحص لدي طبيب الذكورة، أو عمل أشعة سونار على الخصية.

ولكن في مثل حالتك ليس شرطاً أن نؤجل القرار لما بعد الزواج؛ بل يمكننا عمل العملية مبكراً قبل الزواج، طالما هناك تأثير سلبي كبير على السائل المنوي، خاصة العدد؛ كما يتضح من سؤالك، وأن هذا التأثير السلبي في زيادة، وهو ما قد يؤدي لمشكلة في المستقبل. ولكن يجب تقييم الحالة بعمل التحاليل التالية:

- FSH, LH
- Testosterone
- prolactin
- TSH, T4

مع أفضلية عمل حفظ للسائل المنوي في مركز من مراكز الحقن المجهري، وذلك بسبب احتمال قد يحدث، وهو تناقص العدد للحيوانات المنوية في السائل المنوي؛ بحيث يصل للرقم صفر، وفي الغالب لا يكون هذا نتيجة الدوالي، ولكن نتيجة عوامل وراثية وهو ما يصعب تشخيصه وعلاجه.

لذا: أرى الآن إعادة التحليل المنوي أولاً بعد مرور 6 شهور من آخر تحليل، لمتابعة هل هناك تطور سلبي أم لا، وبعد ذلك يتم أخذ القرار بعد الاطلاع على التحليل الجديد والقديم، وكذلك تحليل الهرمونات.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً