لدي ابنان توأمان في المرحلة الجامعية يعانيان من مشاكل دراسية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ابنان توأمان في المرحلة الجامعية يعانيان من مشاكل دراسية
رقم الإستشارة: 2263764

994 0 130

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي ابنان توأمان -ولله الحمد- في المرحلة الجامعية، يعانيان من مشكلة في متابعة الدراسة، ولا أعرف السبب.

أفضل مقابلة المستشار والتحدث معه إذا أمكن ذلك، أو الرد على استفساراته.

أعاني كثيرًا وعائلتي كلها من هذه المشكلة، ويؤرقني التفكير في مستقبلهما، آمل التكرم بتقديم المشورة حول هذه المشكلة.

جزاكم الله خيرًا وجعلها الله في موازين حسناتكم، ولكم تقديري وشكري.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -أستاذنا الكريم- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويصلح الأحوال، وأن يحقق لنا ولكم في طاعته الآمال، وأن يقر أعيننا بصلاح العيال، وبطول الآجال.

نشكر لك فكرة السؤال، ونؤكد لك أن الحل ممكن بحول الله وقوته؛ لأن من وفقه الله حتى وصل الجامعة يستطيع أن يكمل المشوار، وحبذا لو أنك حددت نوع الإشكال، ونسعد بتواصلك على هاتف: (0097455805366)، ويمكنكم إرسال رسالة لتحديد الوقت الذي يتناسب مع الجميع.

وننصحكم بعدم إظهار الانزعاج، وتسليط الأضواء على ما فيهم من الإيجابيات، والتركيز على نقاط القوة، وإشراكهم في وضع الحلول، وتفكيك المشكلة إلى جزيئات، والاستعانة برب الأرض والسموات.

ونتمنى أن يتوفر في المنزل التفاهم والاستقرار، وتجنبوا مقارنتهم بغيرهم، فلكل إنسان مواهب وقدرات مختلفة، ونعم الله مقسمة، وكلنا صاحب نعمة، والسعيد هو الذى يعرف نعم الله عليه ويشكرها فينال بشكره المزيد.

وهذه وصيتنا لكم: بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه والاستغفار والصبر والصدقة، فإن إصلاح ما بيننا وبين الله سبب لصلاح الأحوال، وتجنيد النفس في معاونة المحتاجين؛ مما يجلب لنا معونة ربنا العظيم، ومن كان في حاجة إخوانه كان الله في حاجته.

ونسأل الله لنا ولكم وله التوفيق والسداد، ونشكر لك الثقة في موقعكم، ونفرح باستمرار تواصلكم، ونسأل الله أن يقر أعيننا وأعينكم، وأن يصلح لنا ولكم النية والذرية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: