الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بقلق واكتئاب بعد قيامي بحمية غذائية قاسية.. ما الرابط بينهما؟
رقم الإستشارة: 2265558

1482 0 140

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قررت أن أنزل الوزن، واشتركت في وجبات صحية، مع رياضة لمدة ساعتين في اليوم، وكان الوزن 129 كيلو، وأصبح 109كيلو، خلال شهرين -والحمد لله- أنا بصحة جيدة، -ولله الحمد-.

بعد ذلك حدثت عندي أعراض: عدم شهية، وخمول، ولوعة، وحموضة في المعدة، ذهبت لدكتور باطنية، وعملت منظارًا، وقال لي: عندك تقرحات خفيفة في المعدة، وأخذت علاجًا لها، وتحسنت فترة، ثم انتكست الحالة.

عندي اكتئاب، ليس لي نفس في أي شيء، وعندي تخوف وقلق، مع أني في الفترة هذه عملت كل التحاليل وكانت سليمة، وكانت تأتيني أعراض دقات قلب سريعة، رجفه نغزات في الصدر، وأجريت فحوصات للقلب، تحاليل، أنزيمات للقلب، وتخطيط، وأشعة، -ولله الحمد- كل شيء سليم، لكن ما زال التوتر، والقلق موجودا، والخوف من الأمراض، تعبت من الوساوس.

ذهبت لطبيب فقال لي: -الحمد الله- كل شيء سليم، (سي بي سي، وغدى وفيتامين (د)، وأنزيمات قلب، ومنظار المعدة، وسونار للكلى، والكبد، والمرارة)، كل شيء طبيعي، وما زال التوتر لدرجة أني أتوتر في صلاتي، حتى أني أخشى أن يغمى عليّ، وتأتيني رجفة، ودقات قلبي تتزايد، وحين ينتهي الإمام من الصلاة تقول ليس بي شيء، كل هذا أصابني بالضيق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مبارك حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الأخطاء الشائعة عند الذين يعانون من زيادة في الوزن اتباع حمية غذائية قاسية لإنقاص الوزن، ويترتب على ذلك أعراض جانبية عدة منها ما تعاني منها أنت.

ولذلك ننصحك باتباع حمية غذائية متوازنة ما يؤدي إلى نقصان معقول في الوزن حوالي 2 كيلو جرام في الشهر مثلا، ويجب أن يتناول الشخص وجبات خفيفة ومتوازنة، ويستحسن استشارة أخصائي تغذيه لتحديد الأصناف التي يمكن تناولها.

الاستمرار في التمارين الرياضية مفيد لتخفيف الوزن، والتخلص من القلق الذي تعاني منه الآن، ولذلك أنصحك بالاستمرار فيها، وأوصي أيضًا بأن تعمل جلسات استرخاء نفسي، استرخاء تحت إشراف أخصائي نفسي -وإن شاء الله- تختفي معظم ما تعاني منه.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً