الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نرغب في إنجاب طفل آخر وزوجي يعاني من الدوالي، فهل نلجأ لطفل الأنابيب؟
رقم الإستشارة: 2268882

2889 0 168

السؤال

السلام عليكم.

أنا سيدة عمري 32 سنة، وزوجي عمره 36 سنة، وأم لطفل عمره سنتان، وأرغب في الحمل، فحوصاتي سليمة، وعدد الحيوانات المنوية لدى زوجي 73 مليون، والسرعة الأولى 5، والسرعة الثانية 30، والتشوهات 20، ويعاني من دوال من الدرجة الثانية، وعنده خصية واحدة، والأخرى مرتفعة، ووصف له الطبيب بعض الأدوية، لكنه لم يتحسن كثيرا.

أشعر باليأس من الحمل، بعكس زوجي، حيث يرى أن الأمر طبيعي، لأن الحمل الأول حصل بنفس الحالة، مع أنه لم يجر فحصا قبل الحمل الأول، أرجو توضيح حالته، وهل حالتنا صعبة؟ وهل نلجأ للحقن الصناعي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كنت أود الإطلاع على تحليل الزوج بصورة مفصلة، ولكن من خلال سؤالك: فالعدد جيد، ولكن الحركة تحتاج لتحسين قدر المستطاع، وقبل وصف العلاج يتم بيان الأسباب المحتملة لضعف الحركة، وهي:

1- دوالي الخصية: وهي من أهم أسباب ضعف الحركة، وكذلك من أهم تأخر الإنجاب الثانوي، أي يكون للزوجين طفل قبل أعوام، ثم عند المحاولة للحمل مرة أخرى لا يحدث حمل.
2- التدخين وتناول أدوية تؤثر على الحركة: مثل بعض أدوية الاكتئاب.
3- التهاب البروستاتا: ويتم بيان ذلك من خلال تحليل السائل المنوي، وهل هناك خلايا صديدية أم لا بالتحليل؟
4- التعرض لدرجات حرارة عالية أو ملوثات بيئية.

لذا في حالة الزوج، وبعد تناول علاج قوي وفعٌال للحركة لمدة 3 شهور، وفي حال عدم تحسن الحركة، وفي حال عدم الحمل، أرى أفضلية عمل عملية الدوالي؛ لتحسين الحركة، وحدوث الحمل -بإذن الله-.

والعلاج المطلوب :
- L-carnitine plus قرصا 3 مرات يومياً.
- trental 400 مرتين يومياً.
- proviron مرتين يومياً، وذلك لمدة 3 شهور متصلة، ومن ثم يتم إعادة التحليل في حال عدم حدوث الحمل، وفي حال عدم التحسن، يتم عمل عملية الدوالي، وعليكما بدوام الدعاء والاستغفار.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً