الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأتيني آلام في المنطقة الحساسة شخصت بأنها دوالي، فما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2269868

3728 0 113

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

ذات مرة في الليل وقع عندي انتصاب ضعيف، وضغطت حينها على أعصاب أو ربما عروق أو ربما أوردة (منطقة بين أعلى الفخذ الأيسر والخصية اليسرى) ضغطت عليها في أقل من دقيقة، وعندها أحسست بألم فتوقفت، وأكملت نومي، وفي اليوم التالي أحسست بآلام في منطقة بين أعلى الفخذ الأيسر والخصية اليسرى، وبقي الألم لأيام معدودة بنفس الدرجة (ألم خفيف نسبيًا)، لكنه سرعان ما ينتقل إلى الخصية اليسرى، ومع المدة تطور الألم مما أرغمني إلى التوجه للطبيب.

عندما فحصني بجهاز لا أعرفه لم يلاحظ شيئًا فوقفت، ثم فحص خصيتي بيده، وضغط عليها وطرح أسئلة، ثم شخص مرضي على أنه دوالي الخصية اليسرى من الدرجة الثالثة.

المشكلة أن الأوردة فوق الخصية اليسرى طبيعية، لكن تحت الخصية اليسرى (ليس في الخصية) تحتها يوجد وريدان أو ربما عرقان مشتبكان ومتقاطعان في عقدة، وعندما أضغط على هذه العقدة بأصابعي يزداد الألم قوة.

أرجو ثم أرجو منكم أن تشرحوا لي هذه المسألة بالتدقيق، وهل بالإمكان أن أصلح هذه العقدة؟ لأنها سبب آلامي.

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فرحي معتمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تلك الحالات يتم التشخيص فيها من خلال الفحص السريري المباشر للخصية لبيان الموجود، وهل هي دوالي أم لا, ثم يتم تأكيد ذلك أو استبعاده من خلال عمل أشعة الدوبللر على الخصيتين، وقد اتضح من خلال فحص الطبيب والأشعة أنك تعاني من الدوالي من الدرجة الثالثة في الخصية اليسرى، وهو ما يفسر ما تشعر به من ألم، وكذلك من إحساس بالأوردة في تلك المنطقة.

ويمكنك إرسال تقرير الأشعة للاطلاع عليه، وتأكيد الأمر.

وبصورة عامة يكون علاج الدوالي بالأدوية مثل:
- daflon 500 مرتين يومياً لمدة 10 أيام.
- cataflam 50 عند اللزوم في حال الألم الشديد، مع تجنب الوقوف كثيراً والملابس الضيقة.

ولا يتم اللجوء للجراحة إلا في حال استمرار الألم الشديد المؤثر على الحياة بصورة عامة دون تحسن بالعلاج أو وجود تأثير سلبي على السائل المنوي؛ مما يؤدي لتأخر الانجاب أو وجود تأثير سلبي على حجم الخصية المصابة بالدوالي.

والعقدة التي تتحدث عنها قد تكون موجودة داخل الأوردة، ولا يؤثر ذلك في شيء، وقد تكون التهابا موضعيا، أو تكيسا ويتم تقييم ذلك من خلال الأشعة.

لذا لا أرى مشكلة فيما ذكرت، والأمر بسيط بإذن الله، ويمكنك إرسال تقرير الأشعة لمتابعة الحالة وبدقة.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً