الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدوخة والغثيان والاختناق لازمتني خلال الحمل وسببت لي رعبا من الولادة
رقم الإستشارة: 2270063

23503 0 258

السؤال

السلام عليكم

أنا حامل في الأسبوع 30، أي نهاية الشهر السابع، في بداية حملي كنت أعاني من الغثيان والتقيؤ، وصفت لي الدكتورة دواء ondansetron، وحين نفد مني ذهبت إلى المستشفى كي يعطيني الدكتور وصفة طبية، لأنه لا يعطى إلا بوصفة، وكنت أعاني من التقيؤ طوال اليوم، فذهبت إلى الطوارئ، وعند الفحص الروتيني قبل الدخول قالت الممرضة: لديك نبضات قلب سريعة. ووضعوا لي الدواء ondansetron عبر الوريد، ومن ثم مغذ، وحين انتهى المغذي وضعت لي الممرضة عبر الوريد دواء phenergan لتخفيف الغثيان، وما إن دخل القليل منه حتى أصابتني دوخة قوية وضيق تنفس شديد، ونشف ريقي ولم أستطع التكلم، مع عدم وضوح في الرؤية، علما أنني لا أعاني قبل الحمل من أي حساسية، وشعرت حينها أني على وشك الموت، فحقنتني بدواء penadrel كي تزيل آثار الدواء من جسمي.

في اليوم الثاني شعرت بتحسن ومرت فترة حملي طبيعية، وفي الشهر السادس ذهبت لعمل فحص السكر، وحين بدأت أشرب شراب الجلوكوز البرتقالي فجأة أصابتني الحالة نفسها التي حدثت معي مع phenergan، وحين أتى الإسعاف كان ضغطي مرتفعا، ولكن رجع إلى الوضع الطبيعي بعد قليل، ومن يومها والدوخة المفاجئة والاختناق لم يرحلا، وأصبح الحال نفسه يوميا، تحدث كل يوم دوخة قوية مفاجئة واختناق دون سبب، وذهبت إلى دكتور حساسية، وقال: إن السبب هو حرقان المعدة الذي يصيبك. وكتب لي دواء الزنتك ولكن لا فائدة، واظبت على قراءة القرآن والدعاء وبعدها خفت هذه الأعراض، علما بأنني عملت كافة التحاليل وكلها سليمة.

والآن في الشهر السابع بدأت معي عوارض جديدة، حين أنام يبدأ قلبي بالنبض بقوة شديدة ويجعلني أنهك، وأشعر بحرارة في جسمي وضيق تنفس شديد، وحين أستيقظ من النوم أشعر بتعب في جسمي، وضربات قلبي تكون حادة، وأشعر بدوخة مفاجئة تجعلني أنهض بسرعة كي أشعر بنفسي كما لو أنه سيغشى علي، ويحدث لي ضيق تنفس، وحين عملت أشعة للقلب والصدر كلها سليمة، وعملت تحاليل دم وكلها سليمة أيضا، ولا يعرفون ما سبب الذي يحدث معي، وكلما ذهبت إلى المستشفى يعطوني مغذيا وأرجع إلى البيت ويطلبون تحاليل دم وكلها تظهر سليمة.

أنا في حيرة من أمري، لأني أشعر بقلق وتوتر مذ أن حدث معي كل ذلك، وأصبح لدي خوف شديد من الولادة، وأخشى أن هذه الأعراض ستسبب خطورة لي عند الولادة، وأريد معرفة ما الذي يحصل معي؟

ملاحظة:

- عملت تحليل السكر في المنزل عبر الجهاز قبل الطعام وبعد الطعام بساعتين لمدة أسبوع، والنتائج كلها سليمة ولا أعاني من سكر الحمل.
- تحدث لي هذه الأعراض حين أكون مستلقية أو جالسة من دون أي تعب أو جهد.
- في أمريكا لا يوجد كمام مخدر للولادة، وصرت أخشى أخذ إبرة الظهر أو البيثيدين خوفا من أن يحصل معي الاختناق والدوخة القوية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بما أن التحاليل والصور التي تم عملها للقلب وللصدر كانت طبيعية، ولم تظهر وجود سبب أو مرض، فهذا بحد ذاته يعتبر أمرا مطمئنا، ويدل على أن ما يحدث عندك ناتج عن تأثير هرمونات الحمل على جسمك، أي ليس ناتجا عن مرض، فهرمونات الحمل وتحديدا (البروجسترون) يكون مرتفعا جدا خلال الحمل، وهذا الهرمون يؤدي إلى ارتخاء جدران الأوعية الدموية، وحدوث هبوط في الضغط، ومن ثم تبدأ سلسلة من الأحداث المتتابعة في الجسم تؤدي إلى: الشعور بالحرارة والدوخة، وزيادة النبض وضيق النفس، وهذه الأحداث تؤدي إلى تغير في كيميائية الدم، فيحدث ما نسميه بـ(فرط التهوية) وهو يؤدي إلى الشعور بالاختناق، ولكن هذا كله يكون بشكل مؤقت فقط ولا يلبث أن يتراجع، لأن الجسم يملك آلية دفاعية معاوضة، حيث يقوم بإفراز بعض المواد التي تعاكس هذه التأثيرات.

ومثل هذه الحالة عادة تكون خفيفة، وتمر بدون أن تؤثر على السيدة، لكن بعض السيدات تكون جدران الأوعية الدموية عندهن حساسة جدا، وبالتالي تحدث كل الأعراض السابقة الذكر بشكل مضخم جدا. وهذه الظاهرة يكثر حدوثها وقت الاستلقاء أو الجلوس، أو بتغيير الوضعية فجأة، وأحيانا قد تحدث بدون أي سبب، وأكرر ثانية على أنها ناتجة عن تأثير الهرمونات على الجسم وستزول بعد الولادة، أي لا تعتبر مرضا، ولا داعي للخوف منها طالما أن كل الاستقصاءات من تحاليل وصور عندك سليمة.

بالنسبة للولادة، فإن هذه الحالة لا تحدث عادة خلال المخاض، لأن الجسم في فترة المخاض يقوم وبشكل طبيعي بإفراز هرمونات الشدة، وهي هرمونات تعمل على رفع الضغط، وزيادة ضخ الدم من كل أنحاء الجسم إلى القلب، كما أنه سيتم وبشكل روتيني وضع محلول مغذٍ لك خلال المخاض ليقي من أي هبوط في الضغط، ومن أي تغيرات فجائية في حجم الدم، وأيضا لتعويض جسمك عما سيفقده من طاقة وسوائل، وغرف الولادة هي من أكثر الأماكن المؤهلة للتعامل مع حالات هبوط الضغط، فاطمئني ولا داعي للقلق من هذه الناحية إطلاقا.

نسأل الله عز وجل أن يتم حملك وولادتك على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • Malek adem

    الله يشفيك اختي ولا تخافي كتير لان الخوف يؤثر على الولادة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: