الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب عدم وجود بويضات رغم استخدام المنشط؟
رقم الإستشارة: 2271962

105162 0 588

السؤال

السلام عليكم.

أنا متزوجة منذ سنة وتسعة أشهر، ولم يحدث حمل، وتحاليل زوجي جميعها سليمة، وأنا تبين لدي ضعف في التبويض، حيث يصل حجم البويضة إلى 9،5، وعملت جميع التحاليل: الغدة الدرقية، هرمون الحليب، والنخامية، وجميعها سليمة إلا هرمون البروجسترون ضعيف، يصل إلى 2في اليوم 18من الدورة.

بدأت في استخدام حبتين كلوميد من اليوم الثاني للدورة، ولمدة خمسة أيام، مع متابعة التبويض في الشهر الأول، عند المتابعة بالسونار المهبلي، اتضح عدو وجود بويضات، ولم يحدث التبويض، كذلك في الشهر الثاني، لا توجد بويضات، ولم يحدث التبويض، مع العلم أن السونار يكون في 11 و13 و15 من الدورة.

وقلت ربما يكون التبويض متأخرا، فطلبت أن يكون السونار في 20 و21، ونفس الشيء، لا توجد بويضات، ولم يحدث التبويض، فهل هذا معقول! قبل استخدامي للمنشط توجد بويضة بحجم 9،5، وبعد استخدام المنشط يختفي التبويض، ما تفسيركم لحالتي؟

مع العلم أن الطبيبة طلبت مني أن أستخدم الإبر مع الحبوب، فرفضت؛ لأنني شعرت أنها غير جادة معي، وأنها مادية، فلماذا من الشهر الثاني للكلوميد تطلب مني أن أستخدم الإبر؟ وهي لم تفسر لي لماذا لم يحدث لدي التبويض؟

سوالي الثاني: أنا أستخدم منظم الدورة بريمولوت منذ أكثر من سنة، فهل له أضرار لاستخدامه مدة طويلة؟ وهل له حد معين؟ وهل هو سبب تأخيرالحمل لدي؟ وهل فعلا الدم الذي ينزل بعد استخدامه يسمى دورة صناعية لا دورة إباضية؟ وهل من ترغب في الحمل يجب ألا تستخدمه؟

مع العلم أنني استخدمت أكثر من منظم غيره، لكن لم يناسبني، استخدمت كليمن إلا أنه ينزل الدم بعد الدورة لمدة خمسة أيام، فانزعجت منه وتركته، والدوفاستون نزل علي دم أثناء استخدامه في اليوم الخامس، مع وجود صداع شديد، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، واستخدامي له حبة واحدة من اليوم 18، ولمدة 10 أيام، والدم نزل علي في اليوم الخامس، أثناء استخدامه، فما تفسير ذلك؟

وأنا لن أستخدمه، ومتخوفة منه لما سببه لي من ارتفاع في الحرارة بشكل غريب، وأصبحت طريحة الفراش بسببه، لذلك استمررت في أخذ بريمولوت؛ لأنه ناسبني، فإن كان يجب التوقف عن البريمولوت، أرجو وصف منظم دورة لا يمنع التبويض، ولا يمنع الحمل، غير الكليمن والدوفاستون؟
آسفة جدا على الإطالة، أرجو الرد على جميع أسئلتي، شاكرة لكم جهودكم، وهل تنصحونني بالذهاب لطبيبة أخرى؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

المصدر الأساسي لهرمون بروجيستيرون هو جراب البويضة بعد خروجها من المبيض، وهذا الهرمون هو الذي يتم بناء بطانة الرحم، استعدادا لتعشيش البويضة المخصبة بعد الزواج، ومع موت البويضة لدى الفتيات غير المتزوجات يموت أيضا جراب البويضة، ويقل كثيرا هرمون البروجيستيرون، وهو المصدر الأساسي لتغذية بطانة الرحم، فتنقبض الأوعية الدموية في البطانة، وتبدأ البطانة في السقوط التدريجي، وهذه هي الدورة الشهرية المنتظمة.

والنقص الشديد في هرمون بروجيستيرون يشير إلى ضعف التبويض، وهناك حالة تسمى premature ovarian failure، وفيها تفشل المبايض في إخراج المزيد من البويضات، وتقل نسبة هرمونات الإستروجين والبروجيستيرون، مما يؤدي إلى جفاف المهبل، وتساقط الشعر، وتضطرب أو يقل نزول الدورة الشهرية، ويرتفع الهرمون المحفز للمبايض FSH، وفي ذلك إشارة إلى ضعف التبويض.

وبالتالي فإن الدورة التي تنزل مع تناول الحبوب، هي دورة صناعية بدون تبويض، لا يحدث معها حمل، وحبوب دوفاستون وبريمولوت هي هرمون بروجيستيرون صناعي، يؤدي نفس الدور الذي يقوم به الهرمون الذي يفرز من جراب البويضة، ولك تناول ما يناسبك دون أن يؤدي إلى نزيف.

وطالما أن منشط التبويض لم يقم بإخراج المزيد من البويضات، فإن تشخيص ضعف أو فشل المبايض المبكر، أقرب إلى الواقع، ومن المهم مع فحص هرمونات الغدة الدرقية، والذي يجب أن يظل في المتوسط ما بين 0.5 إلى 5؛ لأن الكسل في وظائف الغدة يؤدي إلى ضعف الدورة الشهرية وعدم نزولها.

والكلوميد له وظيفة في تنشييط المبايض، والإبر لها وظيفة أخرى، وتؤخذ في منتصف الدورة؛ لغرض تفجير البويضات، ولذلك أخذ الإبر صحيح، وهي محاولة من الطبيبة على أمل خروج بويضات من المبايض، وهذا إجراء سليم طبيا، وليس لبيريمولت أضرارا طالما يساعد في إنزال الدورة، وليس له علاقة بتأخير الدورة أو الحمل، وهو جزء من خطة علاج العقم، للمساعدة في بناء بطانة الرحم.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، مثل total fertility ويمكنك أيضا تناول كبسولات أوميجا 3 أيضا يوميا واحدة، مع تناول حبوب Fesrose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل كل 6 شهور؛ لأنها مهمة لتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد، مع تناول الغذاء الجيد المتوازن.

كذلك يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي، مع تناول أعشاب البردقوش والمرمية، وهناك أيضا حليب الصويا، ولكل ذلك بعض الخصائص الهرمونية التي تساعد في علاج التكيس وتحسين التبويض.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا foooz

    كلامك نفس كلام الدكتور اللي راجعته اليوم وماحصل عندي تبويض ونصحني باستخدام هالفيتامينات





  • مجهول ليلى

    انا عندي نفس مشكلتك اخت نوره

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً