الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشاكل كثيرة بسبب العادة السرية، ما الخلاص منها؟
رقم الإستشارة: 2278659

6484 0 191

السؤال

السلام عليكم

أعاني من العادة السرية منذ فترة كبيرة نحو 3 أو 4 سنوات.

أحياناً كنت أمارسها بكثرة وأحياناً أتركها وأعود مرة أخرى، وخلال آخر شهرين ونصف مارستها 4 مرات متباعدة.

أحاول أن أتركها نهائياً، وأدعو الله ربنا أن ييسر لي، ولكني أعاني من بعض التغييرات والأمراض التي تسبب لي حالة نفسية سيئة.

أنا شاب وكأني ليس لدي مستقبل، ولا أفكر في أي شيء حول مستقبلي، وأشعر أني انتهيت وأني رجل كبير في السن لديه أكثر من 100 عام!

أعاني من طرقعة المفاصل والركبتين بالتحديد، وبدون ألم، وضعف في الساقين وأشعر أن عظام الساقين واضحتان قليلاً، وشكل الركبتين تغير!

كما أشعر أن لساني أصبح ثقيلاً أثناء الكلام، وسقوط بعض الشعر وتحول نحو 7 - 10 شعرات باللون الأبيض.

الانتصاب يكون ضعيفاً وحينما أبتعد عن الاستمناء لفترة أشعر بقوة في الانتصاب مرة أخرى، ورأس القضيب لا تصل للانتصاب الكامل.

لدي ألم أسفل العمود الفقري، وبالنسبة لأعراض البروستاتا عند ممارستها بشكل متكرر يومياً أشعر بوجع بسيط أسفل الظهر، لكن عند ممارستي لها بفترات متباعدة كل 15 أو 20 يوماً لا أشعر بشيء، وعند تركي لها بنحو 10 أيام يكون هناك احتلام.

كل ما يدور في ذهني هو أني لا أريد الزواج حتى لا أظلم فتاة ليست لها أي ذنب، وعندما يتحدث الأهل عن شخص تزوج أو سيتزوج أشعر بالخوف!
أخاف أن يلاحظ أحد من أهلي أو أصدقائي هذه التغييرات، خاصة على الساقيين، ويكون لديهم أي معلومة عن سببها، وأصبح في موقف محرج.

شكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

معروف أن الإدمان على ممارسة العادة السرية قد يسبب بعض الأعراض الجسمية، وكذلك الأعراض النفسية الشديدة عند بعض الناس.

كل الأعراض التي أشرت إليها مثل: طرقعة المفاصل والركبتين، وثقل اللسان أثناء الكلام، وضعف الساقين والركبتين، وسقوط بعض الشعر، وألم أسفل العمود الفقري، فكل هذه الأعراض هي من آثار الممارسة النفسية، وليست العضوية.

بالنسبة لموضع ضعف الانتصاب أحياناً والبروستاتا، فهذه من آثار الاحتقان في الجهاز التناسلي، وعند التوقف عن ممارسة هذه العادة سوف تختفي.

كل ما يراودك الآن من أفكار ما هي إلا أعراض اكتئاب نفسي، وسوف تجد الحل والشفاء التام بعون الله تعالى عند أطباء النفس والاجتماع، فلا تتردد في طلب مشورتهم.

حفظك الله من كل سوء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة د. سالم عبد الرحمن الهرموزي. استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية
وتليها إجابة د. عبد العزيز أحمد عمر . استشاري الطب النفسي وطب الإدمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العادة السرية من الممارسات الشائعة عند الشباب، وتحدث معها كثير من الأعراض النفسية، وهناك اختلافات في الرأي: هل هذه الأعراض النفسية تنتج من ممارسة العادة السرية مباشرة، أم الأعراض النفسية والعادة السرية نتاج مشكلة واحدة؟

معظم شباب المسلمين – وأحسبك منهم – عندما يمارسون العادة السرية – وهم يعرفون أنها محرمة – يحسُّون بذنب شديد، وهم متنازعون بين ضغط الحاجة الجنسية والوازع الديني، ويكون عندهم عُقدة ذنبٍ وصراع نفسي، وقد ينتج عنه هذه الآليات التي تحدثتَ عنها من طرقعة المفاصل وآلام البطن ... وهلمَّ جرَّا.

أرى أن هذه الأعراض هي أعراض نفسية وليست أعراضاً عضوية، واستمرارها نتج عنه بعض مظاهر الاكتئاب الأخرى، كما ذكرت: تحسُّ كأنك كبير في السن، وأصبحت تتخوف من الزواج، وهلمَّ جرَّا.

أنصحك بالتوقف تمامًا عن ممارسة العادة السرية، فهذا على الأقل سوف يقفل الباب أمام هذا الصراع النفسي والإحساس بالذنب، وعليك التعويض بممارسة الرياضة خاصة رياضة المشي يوميًا، فإنها تمتص الطاقة الزائدة وتدعو إلى الاسترخاء.

كما أنصحك بالمحافظة على صلواتك والحافظة على الذكر وتلاوة القرآن، وإن استطعت أن تصوم صومًا تطوعًا فلا بأس، فهو أيضًا يُخفف من استعمال العادة السرية، مصداقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم عند الحديث عن الاستطاعة للزواج وعدم الاستطاعة، فقال: (ولم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) أي وقاية من الوقوع في هذه الذنوب، وقد قال الله تعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون} وقال: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم}.

عليك بالاهتمام بدراستك، فأنت صغير السن، والانشغال الآن بالزواج يصرف عنك أن تكون متميزًا في تحصيلك العلمي، كل شيءٍ في حينه ووقته، فلا تتعجَّل الشيء قبل أوانه.

لا أرى أنك تحتاج لأدوية نفسية في الوقت الحاضر، وإن كان في استطاعتك الذهاب إلى معالج نفسي لعقد جلسات نفسية فقد يكون أفضل من تناول دواء للاكتئاب النفسي في الوقت الحاضر.

وللفائدة راجع أضرار العادة السرية: (2404 - 385824312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312)، ومدى زوال آثارها: (24284 - 17390 - 287073 - 2111766 - 2116468).

وفقك الله، وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان عمرو

    اطلب من الله الهداىة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً