الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بعدوى طفيلات التريكوموناس، فهل المراحيض العامة هي السبب؟
رقم الإستشارة: 2279339

5885 0 335

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

كنت أعاني من نزلة معوية حادة بسبب تلوث غذائي، وقمت بمعالجتها قبل ثلاثة أسابيع والحمد لله خفت كثيراً، إلا أن التقلصات المعوية وعدم الارتياح كانت مستمرة مع استخدام سكوبينال لها حتى الآن. فقمت بزيارة استشاري باطنية وجهاز هضمي، وقمت بعمل الفحوص والتحاليل المطلوبة (الدم، والبراز، والنفخ لجرثومة المعدة)، وتم تشخيص الحالة بالإصابة بــ (Giardia lamblia)، وكذلك بــ (Trichomonas hominis).

قمت بأخذ الجرعة الطبية الموصوفة وهي عبارة عن مضاد حيوي ٥٠٠ ملجم، أربع كبسولات تؤخذ مرة واحدة في اليوم (تكرر الجرعة بعد أسبوع إن شاء الله) + بانتوزول ٢٠ ملجم حبة واحدة قبل الإفطار لمدة ١٥ يوماً، إلا أنني لا زلت أعاني من التقلصات المعوية وعدم الارتياح؛ لوجود غازات ذات رائحة كريهة، بالإضافة إلى تأخر عملية الإخراج لمدة يومين، ويكون القوام ليناً وبلون فاتح.

سؤالي ينقسم لشقين:

أولاً: هل الأعراض التي لا زالت معي دلالة على أن الطفيليات لم يتم القضاء عليها؟ أو لا أستطيع الحكم على ذلك إلا بعد أخذ الجرعة الأخرى (بعد ثلاثة أيام)؟

ثانياً: تم تشخيص إصابتي بــ (Trichomonas hominis) وقد علمت أن الإصابة بذلك تكون فقط عن طريق الاتصال الجنسي، علماً أنني أعزب ولا أقيم أي علاقة محرمة شرعاً والحمدلله، فما هو تفسير الإصابة بذلك؟ وهل له ارتباط باستخدام دورات المياه وأدواتها الصحية في الأماكن العامة؟

شكراً لك مقدماً، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد المحسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن طفيلات التريكوموناس واسعة الانتشار، وهناك أنواع عديدة منها كالـ Trichomonas vaginalis، التي تصيب الأعضاء الجنسية كالمهبل وعنق الرحم عند النساء، والبروستات والإحليل عند الرجل، أما Trichomonas hominis، والتي شخصت بفحص البراز لديك؛ فهي نوع مختلف، وتنتقل إلى الأمعاء عن طرق الماء والأطعمة الملوثة، ولا شك في أن دورات المياه العامة مصدر مهم لانتقال العدوى، ولاعلاقة للاتصال الجنسي بهذا الطفيلي.

ويعالج هذا النوع بالميترونيدازول 400 ملغ مرتين يومياً لمدة سبعة أيام، بينما يعتبر التينيدازول الذي وصف لك؛ علاجاً بديلاً للقضاء على Trichomonas hominis.

لا شك أن استمرار الأعراض يعني استمرار الإصابة لديك، ولا يعتقد أن Trichomonas hominis هي المسبب الحقيقي؛ كونه من النادر أن تكون طفيليات ممرضة، لذلك أنصح بإعادة شوط علاجي جديد من cefixim 400 +ميترونيدازول 400 ملغ مرتين يومياً لمدة سبعة أيام، مع LEPICOL PROBIOTEC لمدة أسبوعين.

مع تمنياتي لك بالصحة الوافرة -بإذن الله-.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً