أريد أن أدرس الطب ولكن لم أستطع لظروفي المادية فهل من حل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد أن أدرس الطب ولكن لم أستطع لظروفي المادية، فهل من حل؟
رقم الإستشارة: 2279795

8022 0 184

السؤال

السلام عليكم

لطالما تمنيت دراسة الطب، فبعدما أنهيت الثانوية العامة في المملكة العربية السعودية حصلت على معدل عال، ولكن لم أقبل في أي جامعة، ولم أستطع الذهاب للخارج نظرا لظروفي المادية، فهل من حل؟

علما بأني مجتهد وطموح جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عثمان حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -ابننا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام، ونهنئك على التفوق، ونقول لك: إلى الأمام، ونسأل الله أن يرفع قدرك، ويحقق لك الأحلام.

ونتمنى أن تجد من الهيئات الخيرية أو المؤسسات من يقوم على تأهيلك ومساعدتك؛ لإكمال دراستك، فإن لم يتيسر ذلك فنحن ندعوك إلى البحث عن عمل يساعدك على نفقة الدراسة، ونؤكد لك أن التفوق مع العزيمة والإصرار -بعد توفيق الواحد القهار- توصل الإنسان إلى الرتب العالية، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم.

وأنا أعرف أحد الشباب الطموحين كانت له ميول للمهن الطبية، ولكن وقفت في طريقه الظروف المادية، فقرر أن يعمل كعامل في صيدلية، ثم بدأ يفهم، وتدرج، ودرس كورسات؛ حتى ساعده في عمل دراسات، والآن هو أحد القمم في مجال الصيدلة.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونتمنى أن ترتب أولوياتك، وتشاور أساتذتك وأحبابك، واقترب من والديك، ولب طلباتهم؛ لتفوز بدعواتهم، ولا تستسلم لمشاعر الضعف والتردد، واستعن بالله، وتوكل عليه، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

سعدنا بتواصلك، ونشرف بمتابعة أمورك، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً