الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي مصاب بالفصام فما العلاج المناسب لحالته؟ نريد توجيهكم
رقم الإستشارة: 2279897

3210 0 182

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي أصيب بالفصام منذ 11 شهرًا، وتحسنت حالته عن بدايته كثيرا، لكن عند التوقف عن أخذ دوائه يتراجع، والدواء (سوليان 400) مرتين يوميًا.

أحيانًا يشعر بالملل من طول فترات الدواء، ولا يوجد -كما تعلم- حقن سوليان، وحقن سوليان أفضل نتيجة من ريسبيردال وكلوزابكس، مع أقل الآثار الجانبية، لكنه يريد الزواج، ومن آثار السوليان خمول جنسي، وقال طبيبه المعالج دكتور هاشم بحرى: إنه يوجد علاج جديد منتظر في أمريكا. لكنه رفض إعطاء اسمه.

- ما اسم الدواء الجديد والمنتظر؟ وهل يوجد في أسواق أمريكا الآن؟ وما هو تقييم حالته حاليا؟ وإلى متى سيستمر في أخذ الدواء؟

يرفض الجلسات النفسية، ربما لبساطة الحديث أكثر من اللازم، فهو شخص في قمة الذكاء أذكى إنسان عرفته حقا.

ما هو البديل للجلسات؟ هل بتهيئة مناخ اجتماعي مناسب وانفتاحه أكثر على أصدقائه القدامى؟ نحتاج إلى توجيه لكيفية مساعدته.

بارك الله فيك دكتور محمد عبد العليم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يوسف حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله تعالى لأخيكم هذا العافية والشفاء، والتعامل مع مريض الفصام يتطلب الكثير من الصبر واحتساب الأجر، فيجب أن يكون هذا هو منهجكم.

الأمر الثاني: كثير من أعراض الفصام الآن يمكن علاجها وتأهيل هؤلاء المرضى بصورة جيدة، ويُعتبر الدواء مهمًّا وضروريًا، وأتفق معك –أخِي الكريم– أنه بكل أسف بعض المرضى بل الكثير من المرضى يتململ من الدواء، وقد لا يستمر عليه، وفي هذا السياق تعتبر الإبر طويلة المدى والتي تُعطى لهؤلاء المرضى هي الحل، والحل الأساسي جدًّا.

وأنا أقول لك: الـ (رزبريدال Risporidal) حُقن ممتاز، ليس صحيحًا أنه غير فعّال، فعّالٌ جدًّا، وحتى مجموعة الأدوية القديمة –وإن كان لها بعض المشاكل– ومنها الـ (مودوكيت Modecate)، ومنها الـ (فلوناكسول Flunaxol) إبر، هذه أيضًا جيدة جدًّا، وتحتوي الكثير من الحالات.

بالنسبة للأدوية الجديدة: هنالك عقار يعرف تجاريًا باسم (إنفيجا INVEGA) ويسمى علميًا باسم (باليبيريدون paliperidone) هو مشتق من مشتقات الرزبريادون حقيقة، لكن الشركة حضَّرت إبرة ممتازة جدًّا من هذا الدواء تُعطى مرة واحدة كل أربعة أسابيع.

والآن أصبح عقار يعرف تجاريًا باسم (إبليفاي Abilifu) والذي يعرف علميًا باسم (إرببرازول Aripiprazole) أيضًا متوفر في شكل حُقن أربعمائة مليجرام، تُعطى مرة واحدة كل شهرٍ.

فالحمد لله تعالى الخيارات العلاجية متوفرة، وهي خيارات من وجهة نظري نافعة ومفيدة -إن شاء الله تعالى-.

الدواء –وهو إنفيجا– متوفر حتى في بعض أسواق الدواء خاصة الدول الخليجية، واستمرارية هذا الأخ على العلاج تعتبر ضرورة وضرورة أساسية جدًّا.

تحديد مدة العلاج: قد يكون الأمر ليس بالسهولة، ونحن دائمًا نحاول أن نتعامل مع كل مريضٍ على حدةٍ، هذه هي الطريقة السليمة، لكن بصفة عامة: مريض الفصام في حالة ظهور النوبة الأولى يتطلب أن يتناول الدواء لمدة سنتين على الأقل، وفي حالة حدوث انتكاسات مرضية، هذا يعني أن المريض قد يستعمل الدواء مدى حياته، وبشيءٍ من المساندة والاستبصار الكثير من المرضى يقتنع بجدوى العلاج، والتعامل مع هذا الشخص من خلال مساندته وإشعاره أنه عضو مفيد في الأسرة، وألا يُهمَّش، ولا يعيش في أطراف الحياة، هذا يُساعده كثيرًا من الناحية التأهيلية، وهذا نوع من العلاج النفسي الذي يمكن أن يكون بديلاً رئيسيًا للجلسات النفسية.

كما أنه سيكون من المفيد جدًّا أن نجعله يُمارس الرياضة، وأن نُساعده على التواصل الاجتماعي، وأن يؤدي الصلاة في المسجد، سوف يتعرف قطعًا على إمام مسجده، وعلى بعض المصلين، وهذا يُمثِّل دفعًا نفسيًا إيجابيًا.

ومن العلاجات النفسية المهمة جدًّا هي: أن نجعل الإنسان يرتقي لمسؤولياته الاجتماعية، خاصة المتعلقة بشؤون الأسرة، أن يُشارك في الأفراح وفي كل المناسبات، أن يزور المرضى، أن يُشارك في التخطيط لإدارة شؤون الأسرة، وهذا كله علاج وعلاج مفيد جدًّا.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً