الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دائما ما تلازمني فكرة الخوف من النوم، فكيف أتخلص منها وأعود لطبيعتي؟
رقم الإستشارة: 2279993

3345 0 188

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة عمري 23 سنة، أعاني منذ فترة شهرين من حالة خوف من عدم القدرة على النوم، وأخاف أن النوم لن يأتيني، حاولت أن أمنع الأفكار، ولكنها زادت، وسببت لي كآبة وضيقا وخوفا، وأصبح نومي متقطعا.

بعدها هدأت لأسبوعين، ولكن رجعت لي منذ يومين، وتأخر وقت نومي، وصار متقطعا، ولكني لا زلت مسيطرة على حالتي النفسية.

المشكلة حاليا في الأفكار التي تسيطر علي في وقت نومي، فقد خضعت قبل هذه الحالة لعلاج القلق الاكتئابي لمدة ستة أشهر –والحمد لله-، وتحسنت، لكن فكرة الخوف من عدم النوم تلازمني ولا أرتاح منها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منيرة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله تعالى أنك تخلصت من أعراض الاكتئاب والقلق الاكتئابي كما ذكرتِ، وأصبحت الآن مشكلتك الرئيسية المسيطرة عليك هي الخوف من عدم النوم.

أولاً: يجب أن تعلمي أن النوم وظيفة بيولوجية للجسم، والنوم يأتي تلقائيًا، فإذا كان جسمك يحتاج للنوم فإنه سوف يأتي -بحمد لله-، ولكن المشكلة هي الآن التفكير أو الانشغال أو الخوف من عدم النوم، فيجب عليك اتباع الآتي:

أولاً: حاولي ألا تأخذي مشاكل اليوم إلى الفراش.
ثانيًا: لا تذهبي إلى النوم إلا إذا شعرت بالنعاس.
ثالثًا: أطفئي أنوار الغرفة، ويجب أن تكون الغرفة غير باردة أو حارة، أي تكون الغرفة معتدلة.
رابعًا: امتنعي عن تناول المنبهات مثل: الشاي والقهوة ومشروبات الكولا بعد الساعة الخامسة مساءً.
خامسًا: تناولي كوبًا دافئًا من الحليب قبل النوم.
سادسًا: إذا لم تستطيعي النوم فلا تظلي في فراشك، انهضي من الفراش وقومي بأعمال خفيفة، مثل قراءة مجلة مُسلِّية، أو مشاهدة التلفاز، البرامج الخفيفة، ولا تعودي إلى الفراش حتى تشعرين بالنعاس.
سابعًا: تجنبي النوم بالنهار، فإن ساعة نوم في النهار عادة تؤدي إلى تأخر النوم بالليل، وساعة نوم بالليل تعادل ثلاث ساعات من النهار.
ثامنًا: اعلمي أنك لو لم تنامي مدة يومٍ أو ثلاثة فإنه لن يحدث لك شيئًا، وفي النهاية سوف تنامين بصورة طبيعية.

أنا أعرف هذه الأشياء قد تكوني صعبة، لكن حاولي عندما تأتي إليك هذه الأفكار بأنك لم تنامي بأن تُعارضيها بصوتٍ داخلي بقولك: (قف قف)، وأن تنصرفي عنها إلى شيءٍ آخر، وباتباع هذه الإرشادات فإنك -إن شاء الله تعالى- سوف تنامين بصورة طبيعية، وإلا فيمكنك تناول حبوب (ريمارون REMERON)، أو يعرف علميًا باسم (ميرتازبين Mirtazapine) خمسة عشر مليجرامًا، حبة واحدة يوميًا في الليل لمدة أسبوعين، أو حتى شهرٍ على الأكثر، لتنظيم النوم، وبعدها يمكن أن تتوقفي عنها ببساطة فهي لا تؤدي إلى الإدمان.

وفقك الله، وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: